الدين والدعوة

الدعاة.. وحقوق الإنسان

تعاليم الإسلام أعظم داعية لحقوق الإنسان بمفهومها الصحيح، والبعد الإنساني في شريعة الإسلام، واضح وجلي، ولا يوجد قانون، ولا دستور، في هذه الدنيا، حفظ حقوق الإنسان، كما هي في كتاب الله تعالى، وصحيح سُنة نبينا – صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم - قال تعالى: "إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُكُمْ أَن تُؤدُّواْ الأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا وَإِذَا حَكَمْتُم بَيْنَ النَّاسِ أَن تَحْكُمُواْ بِالْعَدْلِ" [النساء:58]، وقال تعالى: "يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً"

قصة ميلاد المسيح في سورة "مريم" تزعج القساوسة..

في عام 1991م عاش المسلمون في منطقة غرب أفريقيا شهوراً من القلق وهم يكابدون هاجس زيارة البابا يوحنا بولس الثاني، الذي تميز بأنه أكثر البابوات دوراناً حول العالم بحيث لم يكن يكاد يلقي عصا التسيار، وزاد من مرارة الموقف أن تلك الزيارة كانت قد برمجت على خلفية التحضيرات التي كانت جارية لعقد مؤتمر القمة لمنظمة المؤتمر الإسلامي (منظمة التعاون الإسلامي حالياً) في مدينة دكار عاصمة السنغال،

الهجرة النبوية.. دروس وعبر

نویسنده: 
تيسير الفتياني

الهجرة النبوية.. دروس وعبر أسبابها وأهميتها والتخطيط لها وارتباطها بالتاريخ الهجري أمرنا الله بالاقتداء بنبينا محمد صلى الله عليه وسلم فقال: لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيراً [الأحزاب: 21] ولا يكون الاقتداء إلا بدراسة سيرته صلى الله عليه وسلم، ومن أعظم وقائع السيرة النبوية قضية الهجرة النبوية، إذ يعتبر حادث الهجرة فيصلاً بين مرحلتين من مراحل الدعوة الإسلامية، هما المرحلة المكية والمرحلة المدنية، ولقد كان لهذا الحادث آثار جليلة على المسلمين،

لارجم في القرآن

قال تعالى:﴿الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِّنْهُمَا مِئَةَ جَلْدَةٍ وَلَا تَأْخُذْكُم بِهِمَا رَأْفَةٌ فِي دِينِ اللَّهِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلْيَشْهَدْ عَذَابَهُمَا طَائِفَةٌ مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ * الزَّانِي لَا يَنكِحُ إلَّا زَانِيَةً أَوْ مُشْرِكَةً وَالزَّانِيَةُ لَا يَنكِحُهَا إِلَّا زَانٍ أَوْ مُشْرِكٌ وَحُرِّمَ ذَلِكَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ﴾(النور:2-3) لا رجم في القرآن هو عنوان كتاب قيد الإعداد، نعده حلقة من سلسلة حلقات دراساتنا القرآنيَّة، التي نستهدف منها تصحيح الأخطاء التي تناقلها بعض الفقهاء في ظروف معينة فالتفتوا إلى شيء وفات بعضهم أشياء، وقد كثر الحديث حول الرجم والجدل فيه من المستشرقين والأجانب، ومن أبناء الأمَّة؛

مكانة الفتوی و خصائص المفتي

الحمدلله الذی شرّف منصب الفتوی أیّ تشریف إذ قام به سبحانه و تعالی فأفتی المستفتینَ.
و الصلاة و السلام علی سیدنا محمد أولی و أعلمُ من قام بهذا المَنصبِ الشریف فکانت فتاویه جوامعَ الاحکام و فصلَ الخطاب و رضوان الله علی العلماء الربانیین الذین انتهضوا –علی مرّ العصور- للتوقیع عن رب العالمین و سید المرسلین فحفظوا علی الأمة معاقدَ الدین و معاقلَه و حموا من التغییر و التکدیر موارده و مناهله.
مقدمة:
إن مما تقرر من ثوابت شرعنا أنّ المفتي هو المبیِّن لحکم الله فی نازلة بعینها و هو بذلک موقِّعٌ عن رب العزة و مبیِّن لحکمه، فهو من ورثة الأنبیاء و من القائمین فی الأمة مقامَ النبی صلی الله علیه و سلم.

لا تحزن

 

الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله وبعد

فقد التقيت ورأيت بعضا من أحبابنا وإخواننا وأخواتنا وقد أصابهم الحزن، وبدت على وجوههم الهموم والغموم ، وربما أحيانا بعض مشاعر الإحباط ، فسالتهم :  يا أحبتي ،ويا إخواني وأخواتي ويا نفسي ،  لماذا هذا الحزن الذي يخيم على الوجوه ، ويملأ النفوس،  وربما يحدث اضطرابا في العقول والأفكار ؟!!

أثر العبادة في بناء الشباب

للعبادة أثر كبير في بناء الشباب جسمانياً ونفسياً وأخلاقياً واجتماعياً , فهي تدريب عملي على الإخلاص والإتقان والإجادة والتميز , فالعبادة شعور دائم بوجود الله وإيقاظ مستمر للضمير والوجدان ,وللعبادة آثار وقائية، وأخرى علاجية؛ تتمثّل في إنقاذ المتعبِّد من التعقيد واليأس والشعور بالذنب وتفاهة الذات، لأن وقوف الإنسان بين يدي الله تعالى، واسـتمرار العلاقة به؛

أَحبُّ عبادِ الله النّاصِحون

نویسنده: 
الشيخ نزيه مطرجي

إننا في زمان يفيضُ فيه الخطّاؤون فَيْضاً، ويَغيض فيه الناصحون غيْضاً، وكلما تكاثر أهل الوزر والخطيئة، تضاءل أهل الوعظ والنصيحة.

إن النصيحة خُلُق كريم من أخلاق القرآن، وقَبَس مضيء من هدي الإسلام، ومن كانت هذه وظيفته كان من أنفع أهل الإيمان، وأكثرهم حِلماً وصبراً، وأعظمهم ثواباً وأجراً.

تعایش السلمی علی مائدة رسول الله صلی الله علیه وسلّم وتلامیذ مکتبه البارعین

نویسنده: 
عرفان زمردي
الترجمة: 
امير شكوري

لو نظرنا إلی العالم الإسلامی الیوم فی نظرة سریعة وخاطفة، ما نشاهده فی قنوات الفضائیة والتلفزیونیة أو نقرأ فی صفحات الرئسیة للصحافة والمجلات أو المواقع الإلکترونیة،أو بإختصار ما نشاهده لیس محل رجاءوأمل،... فأکثر الصور وأعظم الأخبار، مرتبطة بالقتل والدمار والضرب والجرح والصراخ والبکاء والجوع والتشرد والحصار الإقتصادی والسجن والإعدام الذی لیس فیه فخراً ومباهاة للعالم الإسلامی.

اتجاهات أساسية لمفهوم التأصيل الإسلامي لعلم النفس 2

ثانياً -الاتجاه الرفض « للتأصيل الإسلامي لعلم النفس » بأسم علم النفس
اصحاب هذا الاتجاه هم الكثرة الغالبة و في غالبيتهم من المتخصصين الذين بنوا أمجادهم العلمية علی أساس من علم النفس بمناهجه الغربية البحتة ، و كثير مهم تلقوا دراساتهم العليا في أوربا و أمريكا ،
لَقِّم المحتوى