الدين والدعوة

الدعوة إلی الله بنظرة أخری

نویسنده: 
وفا حسن بور

الدعوة إلی الله واجب من صمیم واجبات الأمة الإسلامیة وهي إن لم تکن واجبة علی کل مسلم بعینه تعد من الفروض الکفائیة علی حدها الأدنی ومن هذا المنظور علی عاتق کل مسلم ومسلمة بعینه أن یکون داعیا إذا لم یجد هناک من یقوم بهذه المهمة أو یقوم بها ولا یکفي جهده أو لا تترک أثره کما تستحق.

إن الدعوة إلی الله لا تفارق حیاة المسلم لحظة ما وهي تحتاج إلی حب وشغف قبل أن تحتاج إلی علم أو مرافق ما أو ظروف خاصة؛

اهتمام الداعية بأبنائه

نویسنده: 
علا أحمد

من الظواهر المؤلمة في مجتمع الدعاة؛ اهتمام بعضهم بدعوة الناس للبر والخير والحرص على دينهم ومصلحتهم، وغفلتهم عن تربية ذريتهم ونصح أهلهم، فبعد أن يشب أبناؤهم يستيقظون عليهم وإذ بهم ذرية غير صالحة، تحتاج لجهد كبير ووقت طويل للإصلاح، فما أسباب هذه الغفلة عن الأهل والأبناء؟ وما الأساليب المعينة على تأدية هذا الواجب؟

التديُّن الشكلي

نویسنده: 
أ.د. محمد عمارة

في المثل الشعبي يقولون: "فلان يصلي الفرض وينقب الأرض"! وذلك تعبيراً عن الذي يؤدي طقوس الصلوات، ومع ذلك يسرق أرض الجيران ويعتدي على حدودها.

وهذا المثل الشعبي يعبر عن نقد التدين الشكلي والتدين المغشوش، الذي يكتفي صاحبه من التدين بالطقوس الشكلية، مع إهمال القيم والأخلاق، التي هي المقاصد الحقيقية للعبادات، والروح الحقيقية لشعائر الإسلام.

الخطاب الديني ومراعاة المزاج العام للعصر

نویسنده: 
عادل الشعيبي

يجب أن يكون الخطاب الديني الذي يُواجه به الناس على مستوى ينسجم مع مزاجهم وعرفهم اللغوي ومستواهم الفكري والثقافي, وأن يتمتع بجاذبية ترغم من يصادفه على سماعه وقبوله أو تفهمه. وفي عصر الذرة والمجرة يجب أن يكون الخطاب الديني راقياً يتناسب مع رقي العصر ورقي العقول ومستواها الفكري والثقافي, ويجب أن يكون بلغة العصر التي يألفها أبناء العصر ولا يستوحشونها.

نزّهوا الدين عن خصوماتكم

نویسنده: 
ونيس المبروك

كم يضيق صدري بالتكلف، والتعسف الذي يمارسه بعضنا، في توظيف الدين واستعمال لغة الفقه والفتوى؛ من تحريم، وتبديع، وتفسيق، وتضليل في مسائل جعل الله تعالى للناس فيها سعة.

تعود منطلقات هذا المسلك -في تقديري- إلى عدة أسباب: إما قلة العلم وضيق الأفق وضحالة الخبرة.. أو رقة التدين وسوء الخلق.. أو خفة الطبع ومراهقة الفكر.

لا مجاملة حتى للأنبياء!

"إن ينصركم الله فلا غالب لكم وإن يخذلكم فمن ذا الذي ينصركم من بعده وعلى الله فليتوكل المؤمنون / وما كان لنبي أن يغل ومن يغلل يأت بما غل يوم القيامة ثم توفى كل نفس ما كسبت وهم لا يظلمون" [آل عمران:160-161]،

"وما رميت إذ رميت ولكن الله رمى" [الأنفال:17]. وغير هذه الآيات الكثير التي تخاطب الأنبياء عليهم السلام، أو تتحدث عنهم، وهي تنطوي على صراحتها المطلقة في التزام الحق،

الرفق.. ثقافة نحتاجها!

نویسنده: 
الكاتب: علي بطيح

الرفق ثقافة لا تأتيك بالوعظ، ولن تنالها بالتصنع، بل تكتسب بقواعد وعوامل بيئية قابلة للتطبيق، كما أن الرفق سلوك نبوي قبل أن يكون سلوكاً إنسانياً وشعاراً عالمياً، موجود في ثقافتنا الإسلامية كخلق نبيل إذا وجد في الشيء زانه، وإن نزع من شيء شانه. الرفق ثقافة لا تختص بمجتمع دون آخر، ولا بعمر دون عمر، كلنا نحتاج تلك الثقافة صغاراً وكباراً، نساءً ورجالاً..

من وجد قلبى؟

نویسنده: 
د. فتحي أبوالورد

كثيرا ما كان النبي صلى الله عليه وسلم يحلف فيقول:" لا ومقلب القلوب" كما ورد فى صحيح البخارى . وقد ذكرت معاجم اللغة أن القلب سمى بذلك لأنه كثير التقلب ، ولهذا ورد فى السنة أن الرجل يصبح مؤمنا ويمسي كافرا ما معه من دينه شيء ، ويمسي مؤمنا ويصبح كافرا،وما معه من دينه شيء . وقد يظن الإنسان أنه يمتلك قلبه الذى بين أضلاعه ، إن شاء أطاع الله وقتما أراد ،

قصة مؤمن آل فرعون ودلالاتها التربوية

قال الله تعالى: "وقال رجل مؤمن من آل فرعون يكتم إيمانه أتقتلون رجلاً أن يقول ربي الله وقد جاءكم بالبينات من ربكم وإن يك كاذباً فعليه كذبه وإن يك صادقاً يصبكم بعض الذي يعدكم إن الله لا يهدي من هو مسرف كذاب•

يا قوم لكم الملك اليوم ظاهرين في الأرض فمن ينصرنا من بأس الله إن جاءنا قال فرعون ما أريكم إلا ما أرى وما اهديكم إلا سبيل الرشاد•

وقال الذي آمن يا قوم إني أخاف عليكم مثل يوم الأحزاب

جهاد اللسان والبیان؛ الجهاد الدعوي والإعلامي

جهاد السان وما يتفرع عنه: ومن أنواع الجهاد المفروض على المسلم ومراتبه: الجهاد باللسان، وذلك بالدعوة إلى الإسلام وبيان محاسنه، وإبلاغ رسالته، بلسان الأمم المدعوَّة ليبيِّن لهم، وإقامة الحُجَّة على المخالفين بالمنطق العلمي الرصين، والردُّ على أباطيل خصومه، ودفع الشبهات التي يثيرونها ضدَّه، كل إنسان بما يقدر عليه. ذلك أن الله تعالى امتنَّ على الإنسان بتعليمه البيان:

لَقِّم المحتوى