نظرة على كارثة ناغازاكي النووية والقصف الكيميائي لسردشت

نویسنده: 
صلاح قاسمیانی
الترجمة: 
إصلاح وب
نظرة على كارثة ناغازاكي النووية والقصف الكيميائي لسردشت

بعد اثنين وأربعين عامًا من مأساة ناغازاكي في اليابان ، وقع حادث 7 يوليو في مدینة سردشت من المدن الحدودیة غربي إيران وإعادة قراءة هاتين المأساتين يمكن أن تكون مفيدة ؛ والغرض من هذه المذكرة القصيرة هو تقديم لمحة عن تلك الكوارث في السياق الاجتماعي للبلدین اليابان وإيران. في 18 أغسطس 1945 ، استؤنفت حرارة القصف الذري لناغازاكي حيث قتل وجرح الآلاف فیها بعد ثلاثة أيام من كارثة هيروشيما. ولكن منذ عشر سنوات فقط ليس فقط ناغازاكي ولكن اليابان أيضًا وجدت حياة جديدة على طريق تنمية أكثر حيوية من أي وقت مضى وتعود قصة التطور في اليابان إلى القرن السابع عشر وخاصة القرن التاسع عشر. بعد أقل من خمسة عشر عامًا من وفاة أمير كبير في إيران ، كشف الإمبراطور ميجي عن میثاق في خمسة بنود خلال حفل تتويجه ، دعا فيها إلى اجتماعات استشاریة وتأسیس الجمعيات العامة حول تعاون وإشراك جميع الفئات في إدارة شؤون الدولة وإلغاء قوانين حول المظاهر الاحتفالیة والرفاهية وشدد علی على إزالة القيود الطبقية على التوظيف واستبدال القوانين الطبيعية العادلة بالعادات والتقاليد الكاذبة ، وفي نهاية المطاف حملة عالمية للتعليم العالمي لتقوية أسس الحكم الإمبراطوري.

التنمية تتطلب المرونة ، كما أظهرت ناغازاكي وجميع اليابانيين جيدًا في قبول الهزيمة في الحرب العالمية الثانية ؛ التنمية تتطلب عملاً شاقًا ، وهو من سمات الیابانیین ویشتهرون به في جميع أنحاء العالم.

التنمية تتطلب التفاعل الجيد مع الآخرين واحترام حقوق بعضهم البعض ، وهو أمر موضوعي تمامًا یتجلی في ثقافة المرور اليابانية وفي احترام حقوق المحلات التجارية في أيام الحوادث. التنمية تحتاج إلی النسيان ، حتى في مواجهة العدو ، حيث برزت الیابان في هذا المجال جیدا بحيث تم دفن الأقارب المقتولين في مقابر هذا البلد بجانب الأعداء القاتلین الأجنبيین.

التنمية تتطلب دعم الأغلبية وتعاطفها مع الأقلية ، ولعل هذا التعاون من حزب الأغلبية مع منافس الأقلية في هذا البلد فريد من نوعه ، مما يمنح الأقلية فرصة للعب دورها الدبلوماسي في علاقات القوة في الساحة العالمية.

قصة التنمية تظهر بعدَنا عن اليابان مسافة تزيد عن مائة عام. عندما يبدأ محرك التطوير بالحرکة، لا تسد الطريق إلى الأفق أي عائق من القوائق لا القنبلة الذرية ولا الهزيمة في الحرب العالمية الثانية ، حتی الهزائم والمصاعب تزيد من القدرات والقوات ، وأما عندما لم نكن في طريق التنمية فإن القنابل والهزائم تزيد من شدة التراجع والانحدار.

قصة التطور في إيران وبالتالي في سردشت قصة حزينة وخلافا لإصلاحات ميجي وفي الواقع ثورة ميجي ، التي تتزامن تقريبًا مع الثورة الدستورية في إيران ، أزال ملوك قاجار وبهلوي جذور الثورة وتركوا التنمية وراءهم وما زلنا في طريق مسدود وعلى مفترق الطرق مع مرور النظام البهلوي وانتصار الثورة الإسلامية.

صدمة القصف الكيميائي في 27 يوليو / تموز 1966 ، طغت تماما على مدینة سردشت الضعیفة ، والآن بعد 35 عاما من تلك الكارثة ، تظهر مؤشرات التنمية في سردشت علامات سيئة من مرض مزمن: الدخل الفردي المنخفض ، والتصنيف الأقصى للبطالة ، وتراجع السكان ، وآلام الهجرة ومعاناة النزوح ، والوفيات الناجمة عن الاتجار بالبشر عبر المياه والقنوات البحریة في أوروبا وتركيا وطرق الموت ، والافتقار إلى البنية التحتية المدنية المناسبة ، والافتقار إلى مسلخ صناعي.

إن مقارنة سردشت ليس بناغازاكي ولكن مع مدينة مثل محلات في محافظة مركزي كمركز لإنتاج الزهور ونباتات الزينة يمكن أن تكشف مدى تخلف هذه المدینة ؛ في حالة عدم قدرة الحكومة على تغطية نفقاتها الحالية بآلاف المليارات بسبب عجز الموازنة ، من الضروري النظر إلى المؤسسات المدنية والأفراد حتى يتمكنوا من فك عقدة من مشاکل الشعب في غياب الحكومة.

ألا تستطيع سردشت أن تعمل كمدینة محلات بكل مواردها الکثیرة وبكل ما فيها من ماء وطبيعة وبيئة سياحیة وسوق حدودي ، وبكل مواهبها البشرية ورأس مالها الاجتماعي! عبر تواصل النخبة الأكاديمية بأصحاب رؤوس الأموال المادية والقائمين على الشؤون ألا يمكن تحرير سردشت من شرك الفقر ومن فخ الهجرة وعشرات الفخاخ الأخرى التي نصبت أمام أيدي الناس وأقدامهم والسیر على طريق الإبداع والازدهار في هذه القرية العالمية؟

ماوصلت تعليق

.:: العناوين الأخيرة ::.

الحجاب ودوریة الإرشاد اجتماعی (1444/02/23)