إقامة نزهة عائلیة لأعضاء الجماعة في أورمية

إقامة نزهة عائلیة لأعضاء الجماعة في أورمية

أقيمت نزهة عائلیة لعائلات جماعة الدعوة والإصلاح بعنوان "الاهتمام بالأسرة" يوم الأحد 26 ذي القعدة بمشارکة 75 عائلة من أفراد الجماعة في منطقة ترجور بأورمية. حضر النزهة عدد من رواد الجماعة بالإضافة إلى مسؤولين وأعضاء آخرين مع عائلاتهم. وتحدث الحاج الماموستا رضا عبدي ، من رواد الجماعة عن الأسرة ودورها في المجتمع ووصف الأم بأنها أفضل وأعظم مدرسة عرفها التاريخ ، ووصف المجتمع الناجح المجتمع الذي فيه أمهات ناجحات أکفیاء.

في جزء من خطابه ، ذكر أمثلة لأمهات في التاريخ التي صنعن التاريخ من خلال تربية أطفالهن وذکر من بینهن أشار إلی والدة أحمد بن حنبل ، والإمام مالك ، کذلک والدة أحمد الفاتح ، وابن تيمية.

في الجزء الأخير من خطابه مع تقدیم بعض النصائح للأمهات ، ذكر الماموستا عبدي دائرتين في حياة الإنسان وبحسب الأستاذ الفقید ناصر سبحاني ، وصفهما على النحو التالي:

"الدائرة التي تتعلق بالأداء البشري وتشمل لما يجب القيام به وما لا يجب فعله والدائرة التي تتعلق بعمل الله ، والتي تتضمن ما يجب وما لا يجب أن يكون ؛ لذلك على الإنسان واجب الوفاء بمسؤوليته وترك النتيجة لله".

في الجزء التالي من النزهة ، تناولت مسؤولة قسم المرأة في الجماعة بأرومية السيدة زكية أحمدي نجاد قضیة السحر وأثره على المجتمع ؛ ووصفت مشكلة السحر بأنها من أكبر مشاكل الأسرة في المجتمع ، واعتبرت حل المشاکل في هذا المجال من واجب الإصلاحيين.

وفي خطابها للعلماء الحاضرين ، وكذلك المشاركين الآخرين في النزهة ، دعتهم مسؤولة الجماعة إلى دعوة الناس إلی القرآن وذكر الله في الصباح والمساء لتجنب هذه المشكلة.

وأعربت عن أملها في أن يتمكن الجميع ، بمساعدة بعضهم البعض من القضاء على هذه المشكلة في المجتمع حتى لا نشهد المزيد من المشاكل العائلية في هذا المجال.

یشار إلی أن كريم إبراهيمي ، مسؤول مكتب أورمية ، قدم أثناء الترحيب بالحاضرین ، ملخصًا عن نشاط الجماعة لمدة عامين في أورمية على شكل عنوان رئيسي.