عقد اجتماع أعضاء المجلس المركزي للجماعة في المكتب المركزي

عقد اجتماع أعضاء المجلس المركزي للجماعة في المكتب المركزي

عُقد اجتماع أعضاء المجلس المركزي لجماعة الدعوة والإصلاح في المكتب المركزي للجماعة في طهران يوم الأربعاء 22 ذي القعدة. في هذا الاجتماع أكد عبد الرحمن بيراني الأمين العام للجماعة على أهمية تعلم العلوم والتقنيات واکتساب أنواع المهارات والتخصصات اللازمة للإدارة السليمة للحياة والمجتمع باعتبارها فروضا کفائیة وجهادا في سبيل الله.

واستكمالاً لهذا الاجتماع الذي عقد بحضور جميع أعضاء المجلس المركزي ، قام أعضاء المجلس بمناقشة القضايا الداخلية للجماعة وقضايا المجتمع الراهنة. والجدير بالذكر أن الاجتماع المشترك لأعضاء المجلس المركزي والمجلس التنفيذي تم عقده يوم الخميس 23 ذي القعدة الجارية.

الملاحظات التفصيلية للأمين العام في اجتماع المجلس المركزي للجماعة:

بسم ‌الله ‌الرحمن ‌الرحیم مع التحية والسلام ، أرحب بحضور السادة النبلاء أعضاء المجلس ، أسأل الله العلي القدير لکم دوام الصحة والعافیة وتوفیق العبودية. يسعدني جدًا أن نجتمع مرة أخرى في اجتماع ودي حميم بعد فترة طويلة نسبيًا وأتمنى أن یرافقنا النجاح. اسمحوا لي أن أبدأ ملاحظاتي ببيان موجز عن الآية الأولی من سورة التوبة:

يقول الله تعالى: «وَمَا كَانَ الْمُؤْمِنُونَ لِيَنْفِرُوا كَافَّةً فَلَوْلَا نَفَرَ مِنْ كُلِّ فِرْقَةٍ مِنْهُمْ طَائِفَةٌ لِيَتَفَقَّهُوا فِي الدِّينِ وَلِيُنْذِرُوا قَوْمَهُمْ إِذَا رَجَعُوا إِلَيْهِمْ لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُونَ» (توبه:122)

هذه الآية في الواقع تؤكد على فرض کفائي أو بعبارة أخرى واجب اجتماعي من خلال إعطاء الأولوية لتحقيق المصالح العامة وتلبية الاحتياجات الأساسية للمجتمع وتعلم العلوم والتقنيات وواکتساب المهارات والتخصصات اللازمة للإدارة السليمة للحياة والمجتمع كفرض کفائي وجهاد في سبيل الله بصورة عامة.

بمعنى آخر ، أن الفرض الکفائي أو الواجب الاجتماعي یعني على كل شخص أو مجموعة أن تقوم بواجبها حسب قدراتها وخبراتها وفي إطار احتياجات المجتمع ، وفي النهاية یصب كل هذه الجهود لصالح تنمیة وتقدم المجتمع والمواطنين.

لكن هناك آراء مختلفة حول ترجمة الآية ؛ قال hgبعض: "وَمَا كَانَ الْمُؤْمِنُونَ لِيَنْفِرُوا كَافَّةً" أي لا ینبغي لکل المؤمنين مغادرة موطنهم للجهاد.

بینما قال آخرون إنه ليس من المناسب للجميع مغادرة المدينة لاكتساب المعرفة الإسلامية ؛ وترك المدينة فارغة: "فَلَوْلَا نَفَرَ مِنْ كُلِّ فِرْقَةٍ مِنْهُمْ طَائِفَةٌ لِيَتَفَقَّهُوا فِي الدِّينِ وَلِيُنْذِرُوا قَوْمَهُمْ إِذَا رَجَعُوا إِلَيْهِمْ لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُونَ" (توبه:122) أي أنه ليس من المناسب لجميع سكان المدينة المغادرة في أي حرب أو اكتساب معارف إسلامية بالكامل ؛ لماذا لا يخرج من كل قبيلة وجماعة فریق للجهاد ولتعلم قواعد الدين وتعاليمه في ساحة المعركة وعندما يعودونيخبرون الناس بما تعلموه من القواعد والتعاليم في ميدان الجهاد وإذا لم يفعلوا ذلك ، يجب أن يخافوا من العواقب.

في الواقع ، يمكن القول بأن رسالة الآية هي أنه من أجل تحقيق الراحة والسلام والتقدم والتنمية في جماعة أو مجتمع ما، يجب على من هم في موقع المسؤولية أن يسعوا کأسرة واحدة بإخلاص وجدية لتلبية احتياجات وتحقیق المصالح العامة.

والرسالة الأخرى لهذه الآية ، بحسب ابن عباس ، وحسن البصري ، والطبري ، وابن كثير ، الذين حققوا نجاحًا أكبر في مجال العمل لفهم عظمة هذا الدين وعمقه وإعجازه بشكل أفضل ، هم الذين ينظمون حياتهم بوعي وصدق مع تعاليم الدين وقواعد الشريعة ومعاييرها خطوة بخطوة وفي أوقات مختلفة. لأن القرآن الكريم ينص على شروط هداية الله الخاصة وتأييده لعباده ، والجهاد المستمر والحضور في مجال العمل ، ويقول: "وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ" (عنکبوت:69) بالتالي فإن بعض الأعمال والجهود مثل الجهاد والدفاع عن الوطن عند هجوم الأعداء ، وإصلاح الشؤون واكتساب المعرفة والخبرة والصدقة والجهاد بالمال وتقديم الخدمات الاجتماعية والثقافية وتدريب المهارات المختلفة لتسهيل الحياة والإدارة السليمة.

يدخل في عداد الفروض الکفائیة والمسؤولية الاجتماعية ، وهناك فصول جيدة تندرج تحت هذه الآية ؛ لأن الفروض الکفائیة ترتبط ارتباطًا وثيقًا بالمصالح العامة ؛ وواجب الحركات والتنظيمات والتيارات النشیطة في المجتمع تحويل هذه المسؤوليات الاجتماعية إلى ثقافة عامة وتعميقها بحيث تصبح الثقافة المهيمنة علی المجتمع.

في هذا السياق ، لا بد من القبول بأن الدعوة الإسلامية والحركات والتيارات الاجتماعية النشطة قد انتقلت اليوم إلى مرحلة جديدة وجادة من أنشطتها ومسؤولياتها ، وبالإضافة إلى المهام الرئيسية المتمثلة في تثقيف الأعضاء والحفاظ على التماسك الداخلي ونشر الثقافة والتعاليم الدينية والفضائل الأخلاقية وتعميق ثقافة النشاط الجماعي والحفاظ على الوعي في التفاعل مع القضايا السياسية من الضروري ألا تألو جهدا من أجل إقامة وتعزيز التواصل الفعال مع المجتمع والمواطنين الآخرين وتقديم الخدمات لهم وتلبية احتياجاتهم قدر الإمكان والسعي لتحقيق التمیز في المستوى الفكري والثقافي والاعتدال وقبول الآخر والأخوة بين عامة الناس وتنحية التحيزات المختلفة جانبًا واحترام الاختلافات والتنوع في المجتمعات الإسلامية وتحقيق السلام والوئام والتضامن والتعاطف والرفاهية والراحة ، إلی جانب خلق الأهداف السامية والحكيمة المناسبة للزمن ، والمساهمة في التقدم والتميز بما يتناسب مع قدراتهم وكفاءاتهم المادية والروحية.

قال حكيم من الحکماء إن البشر أمامهم خياران فقط في مجرى حياتهم وفي تحقيق المصالح والمصالح المشتركة ، إما المواجهة والتقاتل ، أو التفاعل والتعاون.

في هذا السياق ، أكد بعض المفكرين على مجموعة من الاحتياجات والمبادئ العامة والخاصة باعتبارها قواسم مشتركة بين البشر والتي تحتاج دائمًا إلى التعارف والتعاون والتضحية بالنفس بين البشر.

الاشتراکات العامة التي تضمن مبدأ الحياة ؛ مثل الحق في الحياة ، والأخلاق الأساسية التي تشمل الصدق والإخلاص والعدالة والكرامة الإنسانية والحرية والعلم والعقل والملكية الخاصة.

الاشتراکات الخاصة تشمل الثقافة والأرض والتاريخ واللغة والعادات والتقالید والقانون ، فضلاً عن الفضائل الأخلاقية مثل الإحسان والتضحية بالنفس والعفة والتسامح ؛ التي تزين وتسهل الحياة.

من الواضح أن الحفاظ على هذه المبادئ والقيم وحمايتها والدفاع عنها هي من واجبات المصلحین والمنظمات والتيارات الفاعلة والمؤثرة في المجتمع ، والاهتمام بهذه القيم الأساسية يظهر درجة التعاطف والإحساس بالمسؤولية تجاه إخواننا من البشر والمواطنين.

عقد اجتماع أعضاء المجلس المركزي للجماعة في المكتب المركزي
عقد اجتماع أعضاء المجلس المركزي للجماعة في المكتب المركزي
عقد اجتماع أعضاء المجلس المركزي للجماعة في المكتب المركزي