وفد من علماء فرع أذربيجان الغربية یلتقي بمسؤولي ومدرسي مدرسة صلاح الدين الأيوبي للعلوم الدينية في بيرانشهر

وفد من علماء فرع أذربيجان الغربية یلتقي بمسؤولي ومدرسي مدرسة صلاح الدين الأيوبي للعلوم الدينية في بيرانشهر

اجتمعت مجموعة من العلماء لجماعة الدعوة والإصلاح بأذربيجان الغربية مع المسؤولين والمدرسین في مدرسة صلاح الدين الأيوبي للعلوم الدينية وموظفي حفل تخریج الطلاب في بيرانشهر صباح الثلاثاء 14 ذي القعدة. في بداية اللقاء الذي عقد لتکریم منظمي حفل التخریج لطلاب مدرسة صلاح الدين الأيوبي للعلوم الدينية في بيرانشهر ، اعتبر الماموستا ملا علي خالدي أحد العلماء البارزين في فرع أذربيجان الغربية نجاح هذا المؤتمر الکبیر ، مصدر تشجیع لجميع العلماء وأعرب عن تقدیره وشکره للقائمین علیه وتابع: اليوم ، الدعوة الإسلامية بحاجة إلى وحدة وتضامن أكثر من أي وقت مضى ، ويجب تنحية الخلافات جانبًا وأضاف نقلاً عن الشيخ عبد الكريم زيدان:

"إن المذاهب الاسلامیه مدارس فقهیه لتفسیر نصوص الشریعه و استنباط الأحکام منها فهی مناهج فقهیه فی الاستنباط والتعرف علی الأحکام و لیست هی شرع جدیدا و لا شیئا آخر غیر الاسلام ولكي لا ننقسم في الفقه وحفاظا على الوحدة والتعاطف يجب أن نتمسك بمذهب الإمام الشافعي رحمه الله وإن كانت هناك آراء فقهية أخرى قوية واتباع شخص مثل الإمام الشافعي لشرف عظيم".

وأضاف في جزء آخر من خطابه: "بصفتنا علماء الجماعة ، يسعدنا أن نقيم هذا الحفل المجيد ونهنئ جميع علماء الدين وشعب كوردستان وبيرانشهر على هذا الحفل الناجح ، ونحن دائمًا على استعداد لذلك وتابع: "أنا شخصيا لم أتحرك لمدة أربع ساعات تقريبا واتبعت المحاضرات والخطب والأناشيد وعملية حفل التخریج وکنت أدعو الله ألا تحدث هناك مشکلة لهذه المجموعة والمديرين ومضیفي الحفل وفي النهاية أكد: نحن أعضاء الجماعة الدعوة وإصلاح نعتبر هذا الحفل حفلنا ونشعر أننا كنا أحد المخرجين والمقدمين لهذا البرنامج.

واستكمالا لهذا اللقاء قال الماموستا الملا عمر شريفي أحد المسؤولين البارزين في مدرسة صلاح الدين الأيوبي للعلوم الدينية في بيرانشهر وهو یعرب عن سعادته وجزیل شکره بهذا اللقاء وتواجد العلماء فیه: لدينا اهتمامات مشتركة ؛ لذلك يجب أن نفكر في الوحدة والتضامن وشدد على ضرورة التعاطف والوحدة بين العلماء وأردف قائلا: يجب التأكيد على القواسم المشتركة والامتناع عن التعامل مع الخلافات ؛ يجب أن يكون المستقبل الديني لإقليم كوردستان مصدر قلق لنا جميعًا. للأسف ، في بعض المناطق ، هناك 250 قرية بدون إمام الجماعة ، وكلنا مسؤولون عن ذلك يوم القيامة.

وأضاف معربا عن سعادته بهذا الاجتماع: أؤكد أن هذا الاجتماع لا ينبغي أن يكون آخر لقاء لنا ويجب أن نجري مزيدا من المحادثات مع بعضنا البعض. وشدد على آداب الخلافات قائلا: في هذا المؤتمر طلبنا من المحاضرین عدم إثارة الخلافات بأي شكل من الأشكال.

وجدير بالذكر أن هذا الوفد التقى مساء الثلاثاء بالماموستا عبد الرحمن بورعثمان ثم مع الحاج الماموستا سيد نور الدين واجي أحد علماء بيرانشهر البارزين وعبر الماموستا سيد واجي ، في الاجتماع الأخير ، عن ارتياحه لهذا اللقاء ، وقال: يجب أن نكون جميعًا ثابتين في أسلوب وطريق سلف الأمة الصالح.

وفد من علماء فرع أذربيجان الغربية یلتقي بمسؤولي ومدرسي مدرسة صلاح الدين الأيوبي للعلوم الدينية في بيرانشهر
وفد من علماء فرع أذربيجان الغربية یلتقي بمسؤولي ومدرسي مدرسة صلاح الدين الأيوبي للعلوم الدينية في بيرانشهر
وفد من علماء فرع أذربيجان الغربية یلتقي بمسؤولي ومدرسي مدرسة صلاح الدين الأيوبي للعلوم الدينية في بيرانشهر