اجتماع المجلس المركزي لنساء الجماعة بنساء فرعي آذربایجان الغربیة وکردستان

اجتماع المجلس المركزي لنساء الجماعة بنساء فرعي آذربایجان الغربیة وکردستان

التقت مسؤولة المكتب المركزي لنساء جماعة الدعوة والإصلاح بنساء محافظتي أذربيجان الغربية وكردستان؛ ترأست نسرين حسن زاده ، مسؤولة المكتب المركزي للجماعة النسائية ، وفدا والتقین بعضوات من أعضاء الجماعة في فرعي أذربيجان الغربية وكردستان. يتألف هذا الوفد من إيران محمدي ، عضوة المجلس المركزي ، نسرين حسن زاده ، مسؤولة المكتب المركزي لنساء الجماعة ، وحنيفة محمود نجاد ، من رواد الجماعة ومسؤولات من الإدارة الإقلیمیة للمرأة في الفروع المذكورة زرن مدن أشنويه وبيرانشهر وسردشت وربط ، ومهاباد ونقدة من فرع أذربيجان الغربية ومدن سقز وكامياران ودهکولان وديواندره وسنندج من فرع كردستان.

في هذا الاجتماع ، تحدثت إيران محمدي ، عضوة المجلس المركزي للجماعة ، عن أسباب عدم وجود التدين الجماعي بين النساء وقالت: يجب أن يكون الإنسان مسؤولاً تجاه نفسه وتجاه ربه والبشر الآخرين والطبيعة وغيرها من المخلوقات.

وأضافت: إن طريق الدعوة ليس سهلا وجماعة الدعوة والإصلاح بذلت جهودا كبيرة ونفقات باهظة في هذا المسار ورافقها صعود وهبوط على هذا الطريق لكنها ستستمر في ظل الألطاف الالهية. هذه الدعوة ليست خاصة بفرد أو منطقة أو مدينة معينة ، ولكنها دعوة عالمية ، ويجب أن تؤمن النساء بأن لهن النصيب الأكبر في هذا المسار.

وأضافت في جزء آخر من خطابها: إن الغرض من خلق الإنسان هو العبادة والإنسان هو خليفة الله سبحانه وتعالى في الأرض وواجب خلافته الإلهية هو عمارة الأرض. وتابع: "العمارة والتنمية في المجالين الفردي والجماعي تتجلی في أربعة المجالات التواصلیة (التواصل مع الله والتواصل مع النفس والتواصل مع البشر والتواصل مع الطبیعة) ولا يمكن للإنسان أن يطور الكون حتى يطور نفسه.

وصرحت: الازدهار الداخلي هو مقدمة لازدهار المجتمع وازدهار الکون ومسؤولية التنمية الاجتماعية البشرية في مجال العلاقات الاجتماعية السليمة تقوم على الكتاب والسنة وأخيرًا فإن مسؤولية العمارة تتسع لتسع الكون وبالتالي فإن مسؤولية دعوتنا هي مسؤولية عالمية.

وأشارت نسرين حسن زاده ، المسؤولة عن المكتب المركزي للمرأة ، في حديثها إلى دور المرأة في الصحوة الإسلامية والعوامل المؤثرة في عدم مسؤولية النساء وعواقبها السلبية ، مضيفة: المسؤولية أمر يتجاوز الواجبات والمهام ؛ والالتزام هو مسؤولية القيام بشيء واحد أو أكثر. الشخص المسؤول يتخذ قرارات مستنيرة ، ويتصرف بشكل صحيح منطقي.

وفي جزء آخر من حديثها ، تحدثت أيضًا عن سمات الشخص المسؤول قائلة: الشخص المسؤول لديه حياة منتظمة ، لا یلتمس أعذارًا ولا يؤجل واجباته ولديه مواقف وأفكار إيجابية ملیئة بالأمل والبهجة وهو ثابت في الطريق.

وفي هذين الاجتماعين اللذين استغرقا 8 أيام ، تم عقد اجتماعات متخصصة مع مسؤولي بعض المكاتب ؛ واللقاء مع نساء الجماعة ولا سيما الأعضاء القدامی كما تم الإشادة بالنساء العاملات في المجال الإداري والدعوي.
الجدير بالذكر أن النساء القدام تحدثن في هذه اللقاءات عن ذكريات الدعوة والمشاکل والحلويات في هذا المسار.