اللقاء السنوي الثالث للناشرين السنة وأهل القلم مع الأمين العام لجماعة الدعوة والإصلاح

اللقاء السنوي الثالث للناشرين السنة وأهل القلم مع الأمين العام لجماعة الدعوة والإصلاح

التقى الأمين العام لجماعة الدعوة والإصلاح بمجموعة من الكتاب والناشرين السنة في مقر الجماعة ودار بینهم الحوار. في هذا الاجتماع ، أشار عبد الرحمن بيراني ، الأمين العام لجماعة الدعوة والإصلاح ، معربا عن ارتياحه لتواجد الناشرين والكُتاب السنة في مقر الجماعة ، إلى أهمية العلم والتعليم في القرآن الكريم قائلا: المسألة الأولى التي تطرح للإنسان هي موضوع العلم والتعليم وفي ظل العلم والمعرفة يصل الإنسان إلى مرتبة أعلى من الملائكة". وتحدث الأمين العام للجماعة عن دور وأهمية الكتاب والناشرين وأردف قائلا: "إن المجتمع السني مجتمع ديني بشكل عام وعلى الرغم من كل المشاكل والعيوب التي تواجهها البلاد إلا أنه يولي الكثير من الاهتمام للعلم وأن إنشاء مدارس العلوم الدينية وإصدار عناوين جديدة للكتب وإنشاء المكتبات خیر دلیل علی ذلک.

وفي هذا الصدد يكون للكُتاب والناشرين التأثير الأكبر في تحسين المستوى العلمي والنوعي للمجتمع. وقام المؤلفون والناشرون بمناقشة القضايا واهتمامهم في مجال أنشطتهم: وأشار الدكتور نادر كريميان إلى دور الإسلام في تطور الحضارة الإنسانية في بلاد ما بين النهرين وقال: لقد واجهنا في بلاد الرافدين فقر الكتب والكتابة قبل ظهور الإسلام. الإسلام نقطة تحول في الحضارة وتعتمد على الكتاب. لم يؤلف المسلمون كتباً في المجالات الدينية والإسلامية فقط بل إنهم کتبوا وألفوا لجميع احتياجات الإنسان حتى في مجال الموسيقا. وتابع: الترجمة جيدة جدا ولا سيما في مجال الكتب المرجعية لكن المنتجات الجديدة ضرورية للشباب والأطفال بشكل خاص ويجب أن يفكر الناشرون والكتاب أيضًا في هذا المجال.

كما أشار مسعود أنصاري إلى أهمية اهتمام المؤلفين والناشرين بمواضیع البحث وقال: لم تحرز كتب أهل السنة تقدماً مقبولاً من حيث المحتوى والمظهر والجودة ويحتاج الناشرون إلى النظر في حقوق الملكية الفكرية للمؤلفين والمترجمين من أجل زيادة عمق المحتوى من خلال التغلب على بعض العقبات. وأشار د. جلال جلالي زاده إلى أهمية مثل هذه اللقاءات وضرورة العمل الجماعي في مجال النشر قائلا: مثل هذه اللقاءات لا ينبغي أن تقتصر على أيام معرض الكتاب ومرة واحدة في السنة. الكتاب والناشرون يعملون بشكل فردي وأن العمل الجماعي أقل ازدهارًا ويحتاج إلى مزيد من الاهتمام. يجب إنشاء شبكة من الناشرين تؤدي بطريقة ما إلى مركز تفكير لإنتاج الكتب وتحسين جودتها.

كما تطرق د. إسماعيل شمس إلی جودة محتوى الكتب السنية قائلاً: إن مستوى جودة كتبنا لا يضاهي المطبوعات الأخرى وهو أضعف بكثير. أعتقد أن المشاكل المادية ليست العقبة الوحيدة فقط؛ الضعف الرئيسي هو عدم وجود نظرة متخصصة؛ العديد من الناشرين ينشرون كتبًا ضعيفة أو بدون مصادر أو باستخدام الإنترنت کمصدر للمعلومات ، حتى أن العديد من الكتب المترجمة قديمة جدًا. نحن بحاجة إلى مجالس متخصصة في هذا المجال.

كما قال ياسر يعقوبي ، أحد مديري دار إحسان للنشر مدافعا عن الناشرين السنة: أعتقد أن الناشرين السنة فعلوا كل ما في وسعهم ولم يرتكبوا أي تقصير بسبب الأوضاع الاقتصادية الحالية والتدقيق. وعن جودة الكتب السنية قال: لا يمكن للناشرين أن يحلوا محل معاهد البحث ، ونحن نرحب بإصدار الكتب والترجمات الجيدة والعميقة.

وأشار عبد الرحمن ميراني مدير منشورات عصر الإبداع إلى أهمية الاهتمام بالنشر المتخصص وخاصة في مجال الأطفال. شنور فريور ، المؤلفة في مجال الأطفال ، انتقدت معظم الكتب المنشورة في مجال الأطفال قائلة: يسود الجو العربي أيضًا في كل من المحتوى والتصویر ، مما يجعل التواصل مع الكتب صعبا على الأطفال.

وأشار جمال إسماعيلي ، مسؤول الهيئة التنفيذية للجماعة ومدير دار نشر شراغ أنديشه ، أثناء تلخيصه لخطابات المشاركين ، إلى ضرورة تحديد مهمات خاصة بكل مطبعة ، وقال: النشر واستخدام الإمكانات من الكُتاب الخبراء يضع عمل الناشرين على طريق التخصص الذي سينتج عنه محتوى جديد بناءً على احتياجات المجتمع. كما شدد إسماعيلي على أهمية التعرف على الجمهور وتقييم الاحتياجات ، واللقاءات الديناميكية مع القضايا الفكرية ، وإنتاج محتوى جديد بدلاً من إعادة نشر المحتوىات وربما الكتب السابقة.

وقال مدير نشر شراغ أنديشه: "کتابة القصة والروائية تظل فارغة بين الكتب والمطبوعات السنية بینما هي أداة لنقل المفاهيم والأفكار التي فاتتنا كثيرا. كما شدد على أهمية نشر المحتوى رقميًا واستخدام قدرات الشركات الناشئة لتقديم محتوى الكتاب للقراء.

وفي هذا اللقاء ، تم التکریم من مسعود أنصاري ، المؤلف والمترجم السني البارز ، وكذلك دار إحسان للنشر على نشر أكثر من 2000 كتب. كما تم التکریم من الناشرين والكتاب الآخرين الحاضرين في التجمع بتقديم دروع التقدير.

اللقاء السنوي الثالث للناشرين السنة وأهل القلم مع الأمين العام لجماعة الدعوة والإصلاح
اللقاء السنوي الثالث للناشرين السنة وأهل القلم مع الأمين العام لجماعة الدعوة والإصلاح
اللقاء السنوي الثالث للناشرين السنة وأهل القلم مع الأمين العام لجماعة الدعوة والإصلاح

.:: العناوين الأخيرة ::.