عقد ورشة عمل حول التنمية الشخصية في سيلوانا

عقد ورشة عمل حول التنمية الشخصية في سيلوانا

أقيمت ، ورشة عمل تنموية فردية للمراهقين والشباب لجماعة الدعوة والإصلاح في مدینة سيلوانا من مدن آذربایجان الغربیة مساء الثلاثاء 23 رمضان المبارک. وبحسب التقرير فإن فرشاد سعيدي طالب الدكتوراه في الهندسة الصناعية وعضو المكتب المركزي للشباب بالجماعة کمقدم هذه الدورة التدريبية بدأ تدریسه بطرح بعض الأسئلة المتعلقة بموضوع ورشة العمل وناقش "تحسين المهارات الفردية" و"إدارة الكمالية واتخاذ خطوات صغيرة تدريجية" و"التفكير المنظومي" لمدة خمس ساعات.

بعد أن شرح أهمية التنمية الشخصية بجميع جوانبها تطرق بأنواع المواقف البشرية تجاه هذه القضية وأشار إلى أنه لكي نكون إنسانًا متطورًا ، يجب علينا تعزيز المهارات الفردية. وبالنسبة للمكون الأول من المهارات الفردية أشار مدرب المهارات الحياتية إلی خمس مهارات وهي: التعلم وإدارة الوقت واتخاذ القرار وإدارة العاطفة (الذكاء العاطفي) والتفكير النقدي.

ولدی توصیفه المهارات الحياتية أشار سعيدي إلى نموذج 4H ووصف معياره بأنه "صنع الأفضل" الذي يتمثل شعاره في التدريب من خلال العمل. ولمزيد من المعلومات حول موضوع الخطأ المعرفي أشار إلی كتاب "التفكير السريع والبطيئ" لدانيال كانيمان مضیفا: "ليس من السهل على الإطلاق تعلم كيفية التدرب حتى لا ننشغل بنموذج عقلي خاص بنا ، ولكن التعلم الصحیح يحدث عندما ننسى ما تعلمناه من قبل".

وأشار إلى مقطع فيديو Balance ، الذي يوضح لنا ببساطة العديد من مفاهيم التفكير المنظومي: بما في ذلك أنه عندما يفكر كل مكون من مكونات المنظومة في مصالحه الخاصة فقط ويريد تحسينها فلن يتم بالضرورة تحسين فوائد المنظومة المثلی.

وأشار سعيدي إلى أن التغييرات الطفيفة التي تحدث في المنظومة في بعض الأحيان تسبب تأثيرات كبيرة ، وفي هذا الصدد ، أشار إلى أثرین أجنحة الفراشة والكرة الثلجیة.

وشرح مدرب ورشة العمل المبادئ العامة للتفكير المنظومي من وجهة نظر راسل إيكوف؛ المبادئ التي تكون فيها مشاكل اليوم نتيجة حلول الأمس وعدم الالتفات إلى جذور المشكلة ومجرد رؤية المشكلة نفسها يمكن أن يخلق مشكلة جديدة. واختتمت الورشة باستعراض لخصائص ومفاهيم التفكير المنظومي.

.:: العناوين الأخيرة ::.