لقاء المسؤولة المركزية لشؤون المرأة في الجماعة مع أعضاء فرع آذربيجان الغربية

لقاء المسؤولة المركزية لشؤون المرأة في الجماعة مع أعضاء فرع آذربيجان الغربية

شارکت المسؤولة المركزية لشؤون المرأة في جماعة الدعوة والإصلاح نسرين حسن زاده في اجتماع افتراضي مع أعضاء فرع آذربيجان الغربیة مساء يوم الأحد 13 محرم 1443 وبحسب التقرير ، عقد هذا الاجتماع حول دور المرأة في المجتمع بالنهج الثقافي والاجتماعي من قبل اللجنة الثقافیة والاجتماعیة للجماعة في فرع آذربيجان الغربية.

وقدمت حسن زاده في بداية حديثها مقدمة بعنوان "النساء؛ الثقافة والمجتمع" واعتبرت نوع السلوك البشري مع بعضه البعض بمثابة تعريف للثقافة وقامت أيضًا بتشریح تراكم أنماط الحياة البشرية والسلوك البشري مع بعضها البعض في سياق الثقافة.

وتطرقت المتحدثة في هذا اللقاء في الجزء التالي من خطابها إلى مكانة المرأة في المجتمع وقالت في هذا الصدد: يمكن للمرأة أن تكون فاعلة في كافة المجالات التي يتطلبها المجتمع ومنها: التعليم والاقتصاد والثقافة والعلوم إلخ.

وشرحت الفروق بين مفهوم الأسرة في الماضي والحاضر فقالت: المجتمع المتطور يكون فيه مستوى مشاركة المرأة في إدارته بارزًا وأنه يمكن للمرأة أن تكون فاعلة في المجتمع وتحمل مسؤولياتها في العائلة أیضا.

وفيما يتعلق بطريقة وسياق الأنشطة النسائية ، أشارت إلى قضايا مثل استخدام الفضاء الإلكتروني ، وتشكيل المنظمات الخيرية والمجتمعية ، وأکدت علی أنه لیس هناک عقبات دينية أو قانونية أو عرفية أمام أنشطة المرأة في المجتمع. وفي جانب من كلمتها تناولت مسؤولة شؤون المرأة في الجماعة القضايا المهمة للمرأة في مجال الثقافة والمجتمع في الحالات التالية:

1- عدم التهرب من الحقیقة واجتناب السرية.

2- السعي لمأسسة مفهوم الحجاب والغطاء المناسب.

3- التحرک من أجل الصحة الجسدية والعقلية للنفس وللأسرة والمجتمع.

4. الاعتراف بالحرية وتحدید حدودها للمرأة. 5- تجنب وهم المؤامرة في الأسرة والمجتمع.

6- السیطرة علی العواطف والجمع بين العقلانية والعاطفة.

7- تجنب المثالية المتطرفة.

8- الفهم الصحيح للقوانين واتباعها.

ووصفت السيدة حسن زاده في الجزء الأخير من كلمتها التحديات التي تواجهها المرأة في المجتمع أكثر من غيرها وهي:

1- ضرورة خلق نظرة إنسانية للمرأة.

2- القضاء على وجهات النظر الأبوية والنسوية.

3- الثقة بالنفس لدى المرأة.

4- عدم استخدام المرأة كأداة في المجتمع.

وانتهى هذا الاجتماع الافتراضي بأسئلة وأجوبة في مجال الموضوع.