حوار افتراضي بين مدير العلاقات العامة للجماعة وأعضاء مكتب الجماعة في سردشت

حوار افتراضي بين مدير العلاقات العامة للجماعة وأعضاء مكتب الجماعة في سردشت

تم إجراء حوار افتراضي لعثمان عباسي ، مسؤول العلاقات العامة في جماعة الدعوة والإصلاح ، مع أعضاء مكتب الجماعة في سردشت ، مساء الاثنين 14 محرم، حول "الانتماء والتماسک التنظيمي" على حساب جوجل.أشار مسؤول العلاقات العامة للجماعة في هذا الاجتماع الافتراضي إلی أربعة أشياء وهي: الثقة التنظيمية ، والانتماء التنظيمي ، الالتزام التنظيمي والتماسك التنظيمي واعتبرها النموذج التنظيمي المطلوب وفي تحديد هذه المفاهيم الأربعة ، لفت الانتباه إلی النقاط التالية:

الثقة التنظيمية: في أبسط الحالات ، الثقة التنظيمية هي ثقة أعضاء المنظمة بالنسبة لتصرفات المنظمة.

الانتماء التنظيمي: هو نوع من العلاقة العاطفية والنفسية مع المنظمة یعتبر فيه الشخص المنظمة ومكوناتها خاصة له ويخصص وقتًا للعمل لها وفخور بعضويته في المنظمة ويشعر بالتناغم مع أهداف المنظمة وقيمها ولا يدخر أي جهد لتحقيقها.

الالتزام التنظيمي: يُعرَّف الالتزام التنظيمي بأنه الرابطة النفسية التي يشعر بها الفرد تجاه المنظمة ؛ إنها قوة دافعة وراء السلوك الجيد والالتزام تجاه المنظمة ویمکن أن تکون بعدة أشكال ، مثل العلاقة العاطفية بالمنظمة واستعداد الفرد للعمل في المنظمة. يمكن أيضًا أن يكون الالتزام تجاه المنظمة أمرًا حسابيًا بطبيعتها ، مما يعني أنك قررت البقاء في المنظمة لأنك كنت في المنظمة لسنوات عديدة واكتسبت مزايا معينة بأشكال مختلفة.

التماسك التنظيمي: هو عبارة عن عملية تأسيس الوحدة والتكامل والتنسيق في المنظمة وعامل هام واستراتيجي لتحقيق أهداف المنظمة.

وأشار عباسي الناشط الإعلامي والاجتماعي إلى أهمية وضرورة الانتماء التنظيمي قائلا: إن أعظم رأس‌ مال المنظمة هي القوى العاملة الفعالة ، وأعظم رصيد جماعة الدعوة والإصلاح كمنظمة مدنية على الصعيد الوطني هو رأس المال البشري وإن أعظم عامل للارتباط والتماسك الاجتماعي داخل منظمة جماعة الدعوة والإصلاح وجود رأس مال كبير من القوى الأخلاقية الملتزمة المؤمنة.

من الأهداف الرئيسية للجماعة في هذه الفترة هو تعزيز هذا الانتماء التنظيمي ، ويجب على جميع فروع الجماعة إعداد برامج منسقة وجماعية في هذا المجال.

وتابع: نحن الآن في حالة نحتاج فيها إلی تقوية شعورنا بالانتماء التنظيمي والعلاقات الاجتماعية أكثر من أي وقت مضى بسبب مرض کورونا. لذلك ، في هذه الظروف تحتاج المنظمات إلى أشخاص يعملون لصالح أهداف المنظمات وبرامجها بما يتجاوز الواجبات المحددة. يعتقد الخبراء أن التحدي الأكبر للمديرين في الوضع الحالي هو تنسیق احتياجات ورغبات المنظمة مع الاحتياجات الفردية واهتمامات أعضائها.

وأضاف: المنظمات البارزة في مجال الالتزام والانتماء التنظيمي تعتمد علی أربع ركائز أساسية قوية وهي:

1. الخير والراحة: إن الشعور الجيد تجاه المنظمة والشعور بأن المنظمة تهتم بك، هو جزء أساسي من الالتزام والانتماء التنظيميين.

۲. المعلومات: إن وجود رؤية واضحة للمكان الذي تتجه إليه المنظمة وما تريد تحقيقه ، ومعلومات فعالة عن ذلك ، هو الرکیزة الأساسیة في تواصل الأعضاء ببعضهم البعض.

3. العدل والإنصاف: التحلي بالشفافية بشأن ما هو متوقع من الأعضاء في أداء واجباتهم عامل رئيسي في جميع الأبحاث المتعلقة بالالتزام والانتماء وفي الوقت نفسه ، ثبت أنه من المهم لأعضاء المنظمة أن يكون لديهم خطة تنمية فردية؛ الإدارة السليمة للمواهب والموارد البشرية في هذا المجال أمر مهم للغاية.

4. التعاون والمشارکة: أدركت المنظمات ذات المستويات العالية من الالتزام والانتماء لأعضائها، أن عملية الاتصال هي طریق ذو اتجاهین وإنهم يحفزون أعضائهم بنشاط من خلال التحدث معهم وإجراء المزيد من الاتصالات.

وفي النهاية ، أشار مسؤول العلاقات العامة للجماعة إلى: إذا تمكنا من تحفيز الأعضاء وإثارتهم في أداء الأنشطة من خلال تشجيع روح الرحمة والإيثار وخلق المزيد من الالتزام الداخلي ، ومن ناحية أخرى ، إذا استجاب الأعضاء بشكل إيجابي لهذه الدوافع سيتم تشكيل هوية تنظيمية متميزة ، مما ينتج عنه شعور بالانتماء والفخر بمنظمتهم. عندما يكون هناك شعور بالانتماء وولاء تنظيمي ، يتم إنشاء بيئة حميمة مألوفة في المنظمة. في مثل هذه البيئة التي تعرف الأشخاص ببعضهم البعض تدريجيًا بمرور الوقت ووجدوا شعورًا بالانتماء والولاء للتعايش في المجموعة ، تصبح الأمور أسهل كثيرًا وتتقدم أنشطة المجموعة والفريق بشكل جيد وسريع.