البيان الختامي للدورة الثانية للمؤتمر الخامس لجماعة الدعوة والإصلاح

البيان الختامي للدورة الثانية للمؤتمر الخامس لجماعة الدعوة والإصلاح

عقدت الاجتماع الثاني للمؤتمر الخامس لجماعة الدعوة والإصلاح على الفضاء الإلكتروني بينما لم يصل العالم بعدُ إلى الأمان التام من تفشي كوفيد 19. وبهذه المناسبة نلفت انتباه أعضاء الجماعة وأتباعها وعامة المخاطبین إلى ما يلي: إن بلادنا العزيزة إيران تمر بأيام صعبة للغاية؛ العقوبات الخارجية الشاملة ونقص المياه والبطالة وميل النخب غير المسبوق للهجرة ، واتساع الفجوة بین الأجور ومعدلات التضخم المرتفعة ، وبعض أوجه القصور الاقتصادية والسياسية أثرت على العديد من شرائح المجتمع وتسببت في العديد من المشاكل للمواطنين.
الحكومة هي مسؤولة الشؤون العامة للمجتمع ومسؤولة عن ضمان رفاهية المواطنين ومعيشتهم الكريمة؛ وفقًا لذلك ، من المتوقع أن تستخدم السلطات جميع القدرات الممكنة من أجل تحسين معيشة مواطنيها وتعدیل الإجراءات الحالية وكفاءة الأنشطة الاقتصادية قدر الإمكان.
إن توطين وتطبيق التجارب الناجحة للدول الأخرى للتغلب على التحديات المقبلة ، إلى جانب الجهود الشاملة ودعم المسؤولین المعنيين ، يمكن أن يفتح آفاقًا واضحة للتغلب على الصعوبات الحالية.
يتعين على التيارات والأحزاب النشطة اجتماعيا القيام بعملهم على أفضل وجه من خلال فهم البيئة بدقة؛ من الواضح أن تعزيز مكانة الأحزاب والمؤسسات المدنية والاستفادة المثلى من إمكانیات الجماعات العرقية والديانات هي مهمة السلطات ومطلب "الحكم الرشيد".
إن ديناميكية النظام السياسي وقوته تعتمد على مشاركة الممثلين من مختلف فئات المجتمع في إدارة الدولة ؛ إن تجاهل أي من الفئات ذات المرجعية الاجتماعية أو حرمانها من إدارة الدولة يمكن أن يؤدي إلى إحباط وتباعد وتأخير بعض قدرات الدولة الإنتاجية والبناءة.
في مثل هذه الظروف ، يبدو أن توجيه انتباه الحكام والقادة السياسيين والنشطاء الاجتماعيين والثقافيين إلى خطاب السلام والمصالحة والتسامح واللاعنف يمكن أن يفتح آفاقًا أكثر إشراقًا لعالم أفضل.
كما يواجه العالم الإسلامي وتيار الصحوة الإسلامية مشاكل وتحديات خطيرة ، من الاضطرابات الداخلية إلى التدخلات الخارجية ففي مثل هذه الظروف ، إن عمليات التخريب الإقليمية والعالمية ، من جهة ، ومجموعة مكثفة من نقاط الضعف والمشاكل الداخلية ،من جهة أخری ألقی عبأ ثقيلا من اليأس علی العالم الإسلامي.
لكن رجاء الله تعالى ومراجعة الأهداف والخطط وفق الإمكانیات يمكن أن يخلق بصيص أمل لعودة الحركات والتيارات الإسلامية البناءة والفعالة إلى عملية المشاركة في تنمية الأرض وبناء حياة أكثر إنسانية ومجتمع أکثر أخلاقيا.
جماعة الدعوة والإصلاح جنبًا إلى جنب مع أداء رسالتها ، وإعادة التأكيد على القيم الأساسية ، بما في ذلك الكرامة الإنسانية المتأصلة ، والحرية وحقوق الإنسان والعدالة والمساواة والاعتدال والحداثة والشوری والتضامن الوطني وقبول الآخر واللاعنف في إطار الفكر الإسلامي ، تسعی للوصول إلی الحداثة وفتح آفاق جديدة وفقًا للتطورات والمتغيرات في المجالات الاجتماعية والثقافية.
في هذا الصدد یدعو وینصح المؤتمر العام الأعضاء والمسؤولين على فهم صحيح للحقائق والأولويات وتحسين الأساليب فضلاً عن الثقة المتبادلة بين المسؤولين والأعضاء جنبًا إلى جنب مع النقد الصحيح. من الواضح أن الحركة القائمة على المعتقدات البناءة والتآزرية ستؤدي إلى الرضا وإعطاء المعنى للحیاة.
وما ذلک علی الله بعزیز