الأستاذ بيراني في لقاء مع عضو لجنة الأمن القومي بالبرلمان: "الجماعة منذ بداية تشكيلها لم يكن لها أي غرض سوى خدمة المجتمع وأهل السنة".

الأستاذ بيراني في لقاء مع عضو لجنة الأمن القومي بالبرلمان: "الجماعة منذ بداية تشكيلها لم يكن لها أي غرض سوى خدمة المجتمع وأهل السنة".

التقى الأمين العام لجماعةالدعوة والإصلاح الدكتور جليل رحيمي جهان أبادي النائب البرلماني وعضو لجنة الأمن القومي بمکتب الجماعة الخميس 26 أكتوبر. ورحب الأستاذ عبد الرحمن بيراني الأمين العام للجماعة بالدكتور رحيمي جهان أبادي وشكره على جهوده داخل البرلمان وخارجه ، مشيراً إلى تاريخ الجماعة وكيفیة تشکیلها واستمرار نشاطها قائلا: لم يكن لها مند التشكيل أي غرض سوى خدمة المجتمع وأهل السنة ".

وتابع الأستاذ بيراني: "على الرغم من أن رسالة الأنبياء الآخرين كانت محصورة في جغرافيا أو زمن محدد فإن ديننا دين عالمي وإذا كان مضمون دين المسيح يقوم على عمل الإنسان في الدنيا ونتائجه في الآخرة فإن رسالة الإسلام ، بحسب راغب الأصفهاني ، يمكن تلخيصها في المحاور الثلاثة: عبادة الله وعمارة الأرض وإقامة العدل وله کلمته لكل الأعصار".

وفي معرض إعرابه عن ارتياحه للقاء الأمين العام وأعضاء المكتب المركزي للجماعة أشاد الدكتور جليل رحيمي جهان أبادي بأهمية تركيز الجماعة على الأنشطة الثقافية والاجتماعية وفي نفس الوقت الحفاظ على الدين والمعتقد في المجتمع مصرحا: إن مستقبل العالم الإسلامي يتجه نحو التفاعل مع الديمقراطية وقبول حقوق الإنسان وغيرها من المفاهيم. ومن ناحية أخرى نحن نحتاج إلى الحفاظ على المعتقدات الدينية لأطفالنا والعناية بهم لنحول دون وقوعهم في هاوية العدمية. "أعتقد أن جماعة الدعوة والإصلاح تمضي قدما في كلا المجالين".