رسالة تعزیة العلاقات العامة للجماعة عقب وفاة الدکتور سید حسن تالانه

رسالة تعزیة العلاقات العامة للجماعة عقب وفاة الدکتور سید حسن تالانه

أصدرت العلاقات العامة لجماعة الدعوة والإصلاح في مدینة سردشت رسالة تعزیة عقب وفاة الدکتور سید حسن تالانه العضو الشاب للجماعة في المدینة ونص رسالتها کما یلي: بسم الله الرّحمن الرّحیم "وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ (*) الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ" (البقره، ١٥٥-١٥٦).

إن وفاة الأخ الکریم الدکتور سید حسن تالانه من الأعضاء الشباب في جماعة الدعوة والإصلاح بقضاء سردشت إثر مرض السرطان، أدی إلی أسف شدید؛ إن الشباب الأقویاء والصلحاء هم أعظم ثروة في الأمة ولا شک أن الفقید السعید کان من زمرة هؤلاء الشباب الذین کان مشهورا بالنزاهة والسعي لاکتساب المعرفة.

إن الإیمان بقضاء الله تعالی وقدره وعدالته في الموت الذي یعمُّ جمیع البشر سوف یجعل تحمُّل مثل هذه المصائب أسهل. إن العلاقات العامة لجماعة الدعوة والإصلاح إذ تعبِّر عن خالص تعاطفها ومواساتها مع أسرة الفقید وأهالي مدینة رَبَط وأعضاء الجماعة وأنصارها، تسأل الله العلي الکبیر للفقيد المغفرة والرحمة والدرجات العلی في الجنة، ولذویه الصبر والسلوان والأجر الجزیل.

اللهم أکرم نزله ووسع مدخله واغسله بالثلج والماء والبرد وأسکنه الفردوس من جنّتک مع النبیین والصّدّیقین والشّهداء والصّالحین وحسن أولئک رفیقا.

العلاقات العامة لجماعة الدعوة والإصلاح