رسالة الأمین العام للجماعة بمناسبة حلول شهر رمضان المبارک

بسم الله الرّحمن الرّحیم
"وَتَزَوَّدُوا فإنَّ خَيْرَ الزَّاد التَّقْوَ" [البقرة: ١٩٧]


نحمد الله تعالی علی ضیافة شهر رمضان المبارک؛ علی هذه الضیافة الإلهیة وإذا اغتنمنا هذه الفرصة الطیبة فسنملأ قلوبنا من النور الإلهي ونزداد زادنا في الدنیا والآخرة.
یسعدني أن أهني وأبارک حلول شهر رمضان المبارک لإخواني وأخواتي في جماعة الدعوة والإصلاح ولسائر المواطنین الکرام؛ أتیحت لنا فرصة لنغسل أرواحنا وضمائرنا من ینابیعه الفیاضة ونوفر زادا لمستقبل حیاتنا؛ نسأل الله تعالی أن یرزقنا المزید من التوفیق لکي نجاهد في أیام هذا الشهر ولیالیه ونعزز علاقتنا معه. إن الغایة من الصیام هي تدریب المؤمنین علی التقوی وتوطین النفس علی الصبر وإصلاح الأخلاق وفي الحدیث الشریف: "مَنْ لَمْ يَدَعْ قَوْلَ الزُّورِ وَالْعَمَلَ بِهِ فَلَيْسَ لِلَّهِ حَاجَةٌ فِي أَنْ يَدَعَ طَعَامَهُ وَشَرَابَهُ"
تحسین الأسس الأخلاقیة من أهم رسالات الأنبیاء وعلینا أن نسعی لأداء فرائضنا الدینیة بمزید من الخلوص حتی نتزین بفضائل الأخلاق والصداقة.
أوصیکم کأخ ناصح لکم أن تمتعوا بهذه الضیافة الإلهیة من أجل التعاضد والتضامن الاجتماعي وتعاونوا أکثر من قبل علی البر والتقوی والتواصي بالحق والمرحمة في هذه الظروف المعیشیة القاسیة.
نرجو أن نتجاوز هذه الصعوبات بتعزیز الأخوة الدینیة والإنسانیة وملء القلب من الإیمان والتقوی.

من الله التوفیق وعلیه التکلان
عبد الرحمن بیراني
الأمین العام لجماعة الدعوة والإصلاح