الأمین العام للجماعة في اجتماع أعضاء محافظتي طهران وألبرز: أعتقد أن الجماعة هي الخيار الأفضل للأعضاء في العصر الحالي

الأمین العام للجماعة في اجتماع أعضاء محافظتي طهران وألبرز: أعتقد أن الجماعة هي الخيار الأفضل للأعضاء في العصر الحالي

حضر الأستاذ عبد الرحمن بیراني الأمین العام لجماعة الدعوة والإصلاح في اجتماع أعضاء الجماعة في محافظتي طهران وألبرز وأکد علی ثقافة قبول الآخر وضرورة الثقة بالنفس للأعضاء واعتبر هذه المنظمة المدنیة أفضل خیار ممکن. أفاد مراسل إصلاح‌وب عقد الاجتماع السنوي لأعضاء جماعة الدعوة والإصلاح في محافظتي طهران وألبرز یوم الخمیس 19 شعبان مع عائلاتهم في طهران. في هذا الاجتماع تطرق الأستاذ بیراني إلی مفهومي التعارف والتصادم مبینا أن التعارف عبارة عن التواصل مع الآخرین علی أساس الاحترام والتسامح والتصادم هو المعارضة والصراع مع الآخرین.

واعتبر سماحته التعارف أفضل الخیار للتواصل مع الناس واجتناب التصادم نظرا للظروف الراهنة. وفي جزء آخر من کلمته أشار الأمین العام إلی أن الجماعة لیست بریئة عن الخطأ مضیفا: اعتقد أن الجماعة هي الخیار الأفضل للأعضاء في العصر الحالي وعلی الأعضاء أن یدافعوا بثقة النفس عن مبادئ الجماعة ومواقفها.

في هذا الاجتماع أشار جمال إسماعیلي مسؤول العلاقات العامة المرکزیة إلی تدهور الوضع الاقتصادي واعتبر أن آثاره السلبیة علی العائلات لا تقتصر علی الجانب الاقتصادي وأن الآثار النفسية لهذا الوضع أكثر خطورة وأهمية وتحتاج العائلات إلى التفاعل بشكل صحيح مع هذه الحالة منها تحديد أولويات التكاليف والترکیز علی السلع الأساسیة وعدم توریط الأطفال في المشاكل المحيطية وتجنب النشر غير الضروري للأخبار السلبية وزيادة الاجتماعات الرسمية وغير الرسمية للأعضاء وتعزيز التعاطف بين أفراد الأسرة.

وفي جزء آخر من کلمته أکد إسماعیلي علی أن من واجب الأعضاء الدفاع عن شمولية الجماعة وكرامتها وأن الجماعة هي مركز الثقل لأمل الأعضاء والأتباع ولا یجوز أن يتفوهوا بالإزراء والتنقيص في شخصیة الجماعة الحقوقیة.

وتابع: أن الأعضاء نشؤوا في حضن الجماعة ویحسبون أهداف الجماعة العالیة أهدافهم أیضا وأن عواطفهم ومشاعرهم تتجه في هذا الاتجاه. وأکد إسماعیلي علی أنه لیس المقصود من هذا البیان براءة الجماعة عن الخطأ لأن کل فعل بشري من المحتمل أن یکون فیه أوجه قصور ویمکن تخفیضها إلى أدنى حد ممكن وفي هذا الصدد الانتقادات القائمة على البحوث إلی جانب الثقة بمسؤولي الجماعة يمكن أن تساعد في حل الكثير من المشاكل.

.:: العناوين الأخيرة ::.