الاتحاد يدين ويستنكر بشدة تفجيرات سريلانكا ويؤكد أن قتل الأبرياء وتفجير الكنائس عمل إجرامي آثم تحرمه شرائع السماء

الاتحاد يدين ويستنكر بشدة تفجيرات سريلانكا ويؤكد أن قتل الأبرياء وتفجير الكنائس عمل إجرامي آثم تحرمه شرائع السماء

أعرب فضيلة الشيخ الدكتور على محيي الدين القره داغي الأمين العام عن إدانته واستنكاره الشديدين للتفجيرات الإرهابية التي وقعت صباح الأحد في العاصمة السريلانكية كولومبو، ومدن أخرى في توقيت متزامن حيث قام متطرفون باستهداف ثلاثة فنادق وثلاث كنائس في أماكن متفرقة ما أسفر عن مقتل 138 قتيلا فضلاً عن إصابة العشرات. ووصف فضيلته هذه العمليات بالآثمة والإجرامية والإرهابية أياً كان مرتكبوها، كما شدد على أن استهداف دور العبادة وقتل الأبرياء، عمل إجرامي آثم يخالف تعاليم الإسلام بل وتعاليم كل الأديان الأخرى التي دعت إلى حماية دور العبادة .

مؤكداً على أن موقف الاتحاد الثابت هو رفض العنف والإرهاب وتجريمهما مهما كانت الدوافع والأسباب، وأن هذا الهجوم عمل محظور محرم شرعاً، ومن الكبائر الموبقات قال تعالي (أَنَّهُ مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا) ]لمائدة: 32[ ويطالب الحكومة السيريلانكية بأن تسعى لتحديد آثارها على المجرمين فقط دون أن تتأثر بها الأقلية المسلمة السريلانكية ففي جميع الشرائع والقوانين :(لا تزر وازرة وزر أخرى ) كما يتقدم الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين رئيسا ونوابا وامناء بأحر التعازةي لذوي الضحايا ولحكومة وشعب سريلانكا، وتمنياته للجرحى بالشفاء العاجل.

ماوصلت تعليق