علی أعتاب موسم الحج وصرخات غریبة

نویسنده: 
حسین سلیمان بور
الترجمة: 
إصلاح وب
علی أعتاب موسم الحج وصرخات غریبة

الحج من أرکان الإسلام الخمسة والأرکان الأربعة الأخری هی کلمة الشهادة والصلاة والصوم والزکاة؛ ذکرتها بدایة حتی یتبین أن الحدیث عن الحج لیس کالحدیث عن رحلة ترفيهية وسياحية بل الحدیث عن فریضة إلهیة. إن حصة دولة إیران من الحج في السنة الحالیة تبلغ حوالی 90 ألف شخصا وفقا لرئیس منظمة الحج والزیارة. ووفقا لتقریر "نادي الصحفیین" أن الإیرانیین کان لدیهم تسعة ملايين ومئة الف رحلة خارجیة طوال سنة 1395 الشمسیة وأصحبت ترکیا وجهة السیاح الإیرانیین الأولی ثم علی التوالي العراق والإمارات وأذربایجان وأرمینیا وجرجیا وألمانیا والمملکة العربیة السعودیة.

أفاد وکالة إرنا للأنباء أن الإیرانیین کانت لدیهم ملیونان ونصف میلیون رحلة إلی ترکیا وکتبت صحیفة "اقتصاد نیوز" إن مدن أنطاليا، بودروم، كوشاداسي ومرمرة هي أهم وجهات رحلات الإیرانیین لترکیا وتتمیز هذه المدن بوجود الشمس والشواطئ والمنتجعات. کل هذه الإحصائیات قدمتها لأقول لکم أن الإیرانیین لیست لدیهم رحلة الحج فحسب بل إن ملایین منهم یعبرون الحدود ویسافرون إلی شتی البلدان لمقاصد مختلفة خاصة السیاحیة والترفیهیة وأن رحلة الحج تشکل واحدا في المئة فقط أکرر واحدا في المئة فقط من رحلاتهم الخارجیة.

وفي سائر الرحلات السیاحیة (البالغ عددها تسعة ملایین شخصا) لا ینصحهم أحد بأن یعطوا تکلفة هذه الرحلات للفقراء ولا أحد یأمرهم ببناء المدارس بدلا من إقامة هذه الرحلات ولا أحد یتحدث عن تکالیف حفلات الزفاف للشباب ولا أحد ینزعج ویلائمهم لإعطاء فلوسهم لدولة فلانة أو شعب فلان وأن کل شيء یجري علی مسار طبیعي.

وعندما یصل موسم الحج وأن عددا من المسلمین (سنویا حوالي 90 ألف شخصا) ینطلقون صوب السعودیة لأداء فریضة الحج فإذا نحن بصرخات وا مصیبتاه ویا کربتاه؛ إن کثیرا من الأقلام تتحرک تعاطفا مع الفقراء وکثیر من الناس یحنون علی الطلاب الذین یفتقرون إلی المدارس وفریق منهم یشفقون علی الشباب الذین لا یجدون کلفة الزواج؛ العالم الافتراضي یمتلئ محتویات مثل هذه. هناک فریق یعدون أرباح السعودیة من موسم الحج والشيء الأکثر غرابة أن کثیرا من المتدینین یقعون في فخ هؤلاء جاهلین ویبثون إنتاج أعمالهم السخیفة في القنوات والفضاءات الافتراضیة.

إن کثیرا من کُتاب هذه المحتویات والقائلین بها یقطعون أشواطا طویلة للاجتماع علی ضریح "کوروش" في یوم احتفاله وینفقون کلفة کبیرة بهذا الصدد ناسین آلاف الفقراء الذین لا یجدون خبزا لأمعاء أبنائهم الخاویة. إن هؤلاء هم الذین يجلسون على الطاولات الملونة في الفنادق الفخمة بأنطاليا لا یخطر ببالهم أن هناک فقیر یحتاج قطعة من الخبز أو شاب یفتقر إلی الزواج أو تحصیل العلم. إنهم لا تهمهم المدارس البالیة المتهالکة ولا مساعدة الفقراء أو المنکوبین.

أقول لهؤلاء القلقین منهم الحاقدین ومنهم المخدوعین لا تحزنوا علی الفقراء لأن الله الذي فرض الحج علی الأثریاء من المسلمین مرة واحدة طوال عمرهم فرض علیهم أیضا إخراج الزکاة رأس کل سنة. أکد القرآن الکریم علی الزکاة ثلاثة أضعاف للحج. أنتم الذین لا تعتقدون للحج لا تهتمون بالزکاة کما یبدو وأن هؤلاء الحجیج هم الذین یؤدون زکوات أموالهم کأدائهم فریضة الحج ویضعون أجزاء من أموالهم علی مائدة الفقراء صدقة وزکاة. إن هؤلاء یبنون المدارس ویساعدون المنکوبین وذوي الحاجات.

ماوصلت تعليق