العدالة تقتضي رفض اللامساواة ومکافحة جميع أشكال التمييز

العدالة تقتضي رفض اللامساواة ومکافحة جميع أشكال التمييز

حضر الأمین العام لجماعة الدعوة والإصلاح اجتماع رئیس الجمهورية ومجموعة من نخبة أهل السنة حیث عقد مساء السبت في طهران وأکد علی ضرورة إقامة العدل وتطبیق العدالة ورفض التمییز واللامساواة. نص کلمة الأمین العام في هذا الاجتماع کما یلي:

بسم الله الرّحمن الرّحیم

‎الحمدلله والصّلاة والسلام علی رسول الله وعلی آله وأصحابه ومن والاه.

اللّهمّ اجعلْ نصیبنا من شهر رمضان الرحمة والمغفرة والعتق من النّار.

سیادة الرئیس وسادة الضیوف والحضور الکرام

السلام علیکم ورحمة الله وبرکاته

من المنظور القرآني أن عبادة الله وعمارة الأرض وإقامة العدل تشکل المحاور الثلاثة الرئيسية لرسالة الإنسان والمجتمعات البشریة ویجب الاهتمام بها بطريقة متوازنة. إن عبادة الله عندما تتحقق أن یتم توفیر الوعي والحریة والحق في الاختیار حتی یکون کمال الطاعة قرینا بکمال المحبة والخضوع. عمارة الأرض من أجل تلبیة حاجات الناس وتحقیق مصالحهم وتمتعهم بالرفاهیة والأمن تقتضي تفویض الشؤون لذوي الکفاءات العالیة والتركيز على متطلبات التنمية المتوازنة ومکافحة الفقر والتخلف.

إقامة القسط والعدالة کمیزان الله في الأرض من غایات الدین السامیة وهي من قواعد السلوك الاجتماعي والسياسي وأبرز مؤشر لأصالة التدين في المجتمع. إن العدالة تتطلب رفض اللامساواة ومکافحة أي نوع من التمییز.

سیادة الرئیس لقد حققت حکومتکم إنجازات قيمة على مدى السنوات الخمس الماضية ولکن الحاجات ومطالب المواطنین الهامة أکبر بکثیر مما تم تحقیقها حتی الآن ومن جانب آخر إن الظروف الإقلیمیة والعالمیة الجدیدة قد خلقت حالة مختلفة ومتطلبات جديدة لبلانا.

ولذلک نلفت انتباهکم إلی النقاط التالیة:

1- أن یتم توظیف کافة الظروف المتاحة أکثر من ذي قبل بغض النظر عن الفوارق الدینیة والعرقیة حتی یتم التغلب علی الصعوبات الموجودة معتمدا علی التماسك والوحدة الوطنية.

2- أن یتم تصحیح أجزاء من الهياكل الإدارية والعسکریة التي تقید حضور أهل السنة في هیکلة البلاد الإداریة حتی یتم توفیر لحضور المزید من المؤهلین السنة.

3- توفير أكبر قدر ممكن من الفرص للمواطنين للتمتع بالحقوق الاجتماعية والثقافية المنصوص عليها في المادة 12 من الدستور وميثاق حقوق المواطنين.‎

4- ضمان المزيد من الإدارة المستقلة لمدارس العلوم الدينية والاهتمام بالحالة المعيشیة للعلماء والباحثين.

5- إيلاء مزيد من الاهتمام لتنمية المناطق السنية خاصة توفیر فرص العمل المستدامة وإنشاء وتعزيز المناطق الاقتصادية الخاصة.

وفي الختام أود التأکید علی أن إنشاء قسم المساعد الخاص للرئیس في شؤون الأقوام والأقلیات الدینیة کان من امتیازات الحکومة الحادیة عشرة وقد تم تحویله إلی مستشار الرئیس في فترة الحکومة الثانیة عشرة ونظرا لخطورة هذه المسؤولیة من المؤمل أن ترتقي مما هو علیه.

أتمنی وأدعو الله تعالی أن یرزقنا مزیدا من النجاح في سبیل الخدمة للوطن الحبیب وحماية آمال المواطنين.

‎والسّلام علیکم ورحمة الله وبرکاته