بیان من الماموستا ملا أحمد بهرامي حول الذکری الأولی لزلزال کرمانشاه

بیان من الماموستا ملا أحمد بهرامي حول الذکری الأولی لزلزال کرمانشاه

أصدر الماموستا ملا أحمد بهرامي من الشخصیات المعروفة في إقلیم أورامانات ومن النشطاء الإغاثیین في الزلزال المدمر للعام المنصرم في محافظة کرمانشاه بیانا بمناسبة الذکری الأولی لهذا الحادث ونص البیان کما یلي:

بسم الله خالق البریات

المواطنون الکرام والإخوة الأسخیاء والأخوات الرحیمة في المحافظات الکوردیة والشعب الصبور لقضاءات ثلاث باباجاني وسربل ودالاهو

سلام علیکم ورحمة الله وبرکاته.

قد مضی عام بأکمله من الحادث المأساوي للزلزال التي ضربت محافظة کرمانشاه وقد شاهدنا في کافة أنحاء البلاد مشاهد رائعة من التعاطف الشعبي والمشارکة العامة في عملیة الإغاثة لمتضرري الزلزال بعیدا عن أي اتجاه عرقي أو لغوي أو طائفي مساعدین إخوانهم بروح الإخاء. وإن لم تبذل تلک الجهود الدؤوبة ولم تکن تلک القلوب الرحیمة لقد تعرض الشعب لمزید من المشاکل والصعوبات؛ تهانیا لکم ولهذا التعطاف والحنان جزاکم الله خیرا ووقاکم الشرور والکوارث؛ نشکر لکافة الشعب الإیراني لکل هذه المودة وبارک الله لجهود الخیرین سائلا المولی الجلیل أن یضاعف لکم النعم ویکشف عنکم النقم.

وأخيرا، نخاطب كبار المسؤولين في الحکومة ونقول لهم: کما تعلمون أن المدن المنکوبة من الزلزال دمرت بیوتهم طوال الحرب المفروضة وشرد الناس من موطنهم وقدموا مئات من الشهداء في سبیل الدفاع عن الوطن وفي الزلزال الأخیر استشهد أکثر من ألف شخص منهم إلی جانب عشرة آلاف من الجرحی ومئة ألف بیت مدمر 30% منها دمرت بالکامل وما تمت إعادة بنائها دمرت مرة أخری إثر الهزات الارتدادية لیبقی المنکوبون والمحتاجون عرضة للإصابة بالاضطراب والقلق.

نطالب کخادم للشعب المرشد الأعلی ورئیس الجمهوري إعفاء المقترضین من البنوک الحکومیة من قروضهم ودعمهم بالتمویل العقاري والمعیشي وفتح الحدود الکوردیة العراقیة من أجل توفیر حیاة آمنة کریمة للمواطنین؛ لأن الشعب أنفقوا جمیع مرافقهم الموجودة لإعادة بناء المباني السكنية ينتظرون مساعدة الحکومة بجيوب خاویة.

ماوصلت تعليق