رسالة تعزیة للأمین العام للجماعة في رحیل الدکتور إبراهیم یزدي

رسالة تعزیة للأمین العام للجماعة في رحیل الدکتور إبراهیم یزدي

نعی الأمین العام لجماعة الدعوة والإصلاح الأستاذ عبد الرحمن بیراني في رسالة تعزیة رحیل الدکتور إبراهیم یزدي واعتبره شخصا محبا للإسلام وموالیا لإیران وللحریة. نص رسالة الأمین العام کما یلي:

"الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعونَ أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ" (البقرة:156-157)

بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره قد تلقینا نبأ رحیل الدکتور إبراهیم یزدي أحد الوجوه المؤثرة جداً في التأریخ المعاصر والأمین العام لحرکة الحریة [نهضت آزادي]؛ ومن السمات البارزة في حیاته الاجتماعیة والسیاسیة یمکن الإشارة إلی حبه للإسلام وولائه لإیران وللحریة والحرکة في إطار الآلیات المدنیة.

مع الاحترام لجهوده القیمة أسأل المولی القدیر أن یتغمده بواسع رحمته ویلهم أهله وزملائه ومحبیه الصبر والسلوان وإنا لله وإنا إلیه راجعون.

عبد الرحمن بیراني

الأمین العام لجماعة الدعوة والإصلاح