تأملات في آيات القتال [الجزء الأول]

نویسنده: 
د.سيدأحمد هاشمي
تأملات في آيات القتال [الجزء الأول]

منذ وقت طويل كان بالي منشغلاً بآيات القتال وخاصةً ما اشتهرت بآيات السيف، ومن هذه الآيات قوله تعالی: "فَإِذَا انسَلَخَ الأَشْهُرُ الْحُرُمُ فَاقْتُلُواْ الْمُشْرِكينَ حَيْثُ وَجَدتُّمُوهُمْ وَخُذُوهُمْ وَاحْصُرُوهُمْ وَاقْعُدُواْ لَهُمْ كلَّ مَرْصَدٍ فَإِن تَابُواْ وَأَقَامُواْ الصَّلاَةَ وَآتَوُاْ الزَّكاةَ فَخَلُّواْ سَبِيلَهُمْ إِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ" [التوبة:5]

وقوله تعالی:"وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لاَ تَكونَ فِتْنَةٌ وَيَكونَ الدِّينُ لِلّهِ فَإِنِ انتَهَواْ فَلاَ عُدْوَانَ إِلاَّ عَلَى الظَّالِمِينَ" [البقرة:193]

وقوله تعالی:"وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لاَ تَكونَ فِتْنَةٌ وَيَكونَ الدِّينُ كلُّهُ لِلّه فَإِنِ انتَهَوْاْ فَإِنَّ اللّهَ بِمَا يَعْمَلُونَ بَصِيرٌ" [الأنفال:39]

[طبعاً لفظة (كان) هنا ليست ناسخة، بل هي تامة، والتقدير:«وقاتلوهم حتى لا تُوجَدَ فِتنَةٌ»]

حيث وجدتُ أن بعضاً من العلماء استدلوا بهذه الآيات أن غاية الجهاد القتالي مع المشركين هي إزالة الكفر والشرك، ولايقبل منهم إلا الإسلام أو السيف، و أما أهل الكتاب فلايقبل منهم إلا الإسلام أو الجزية، مستدلين بقوله تعالی:

"قَاتِلُواْ الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَلاَ بِالْيَوْمِ الآخِرِ وَلاَ يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَلاَ يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكتَابَ حَتَّى يُعْطُواْ الْجِزْيَةَ عَن يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ"[التوبة:29]

وكان سبب انشغالي بهذه الآيات أنه لو كانت الغاية من القتال؛ إمحاء الكفر والشرك بقتل الكفار أو إسلامهم، تلزم من ذلك مشروعية إكراه الناس علی الدين، وهذا ما يتصادم مع كثير من الآيات القرآنية التي تتحدث عن الحريَّة الدينيَّة وعدم الإكراه في الدين، من ذلك: قوله تعالی:

"لاَ إِكرَاهَ فِي الدِّينِ قَد تَّبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ فَمَنْ يَكفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِن بِاللّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَك بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَىَ لاَ انفِصَامَ لَهَا وَاللّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ" [البقرة:256]

وقوله تعالی:"وَلَوْ شَاء اللّهُ مَا أَشْرَكواْ وَمَا جَعَلْنَاك عَلَيْهِمْ حَفِيظاً وَمَا أَنتَ عَلَيْهِم بِوَكيلٍ" [الأنعام:107]

وقوله تعالی:"وَلَوْ شَاء رَبُّك لآمَنَ مَن فِي الأَرْضِ كلُّهُمْ جَمِيعاً أَفَأَنتَ تُكرِهُ النَّاسَ حَتَّى يَكونُواْ مُؤْمِنِينَ" [يونس:99]

وقوله تعالی:"قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءكمُ الْحَقُّ مِن رَّبِّكمْ فَمَنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ وَمَن ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا وَمَا أَنَاْ عَلَيْكم بِوَكيلٍ" [يونس:108]

وقوله تعالی:"وَلَوْ شَاءَ اللّه لَجَعَلَكمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلكن يُضِلُّ مَن يَشَاءُ وَيَهْدِي مَن يَشَاءُ وَلَتُسْأَلُنَّ عَمَّا كنتُمْ تَعْمَلُونَ" [النحل:93]

وقوله تعالی:"وَقُلِ الْحَقُّ مِنْ رَّبِّكمْ فَمَن شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكفُرْ..."[الكهف:29]

وقوله تعالی:"إِنَّا أَنزَلْنَا عَلَيْك الْكتَابَ لِلنَّاسِ بِالْحَقِّ فَمَنِ اهْتَدَى فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا وَمَا أَنْتَ عَلَيْهِمْ بِوَكيْلٍ" [الزمر:41]

وقوله تعالی:"نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَقُولُونَ وَمَا أَنتَ عَلَيْهِم بِجَبَّارٍ فَذَكرْ بِالْقُرْآنِ مَن يَخَافُ وَعِيدِ" [ق:45]

وقوله تعالی:"إِنَّ هَذِهِ تَذْكرَةٌ فَمَنْ شَاءَ اتَّخَذَ إِلَى رَبِّهِ سَبِيلاً" [المزّمِّل:19][الإنسان:29]

كنت علي يقين بأن القرآن الكريم لا يمكن أن يحتوي علی تعارض أو تناقض إذ "لَوْ كانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللّهِ لَوَجَدُواْ فِيهِ اخْتِلاَفاً كثِيراً"[النساء:82]

والتناقض والتعارض يأتيان في كلام البشر. علة القتال هناك سؤال جوهري يطرح نفسه وهو: لماذا نقاتل الكفار؟ أهو لمجرد كفرهم؟ أو لعدوانهم علی المسلمين بصورة وأخری؟ وبعبارة أخری؛ هل العلاقة بين المسلمين و غيرهم مبني علی السلم أم مبني علی الحرب؟ عندما رجعت إلی كتب الفقه لأستقي منا آراء الفقهاء رحمهم الله، وجدت أن الفقهاء قديماً اختلفوا في علة الجهاد القتالي علی قولين:

القول الأول: العلة هي الحرابة، وهو قول جمهور العلماء من الحنفيه والحنابله والمالكيه وقولٌ عند الشافعية. أي نحن نحارب الكفار، لأنهم يحاربوننا، من باب المقابلة بالمثل، وبناء علی هذا فنحن لانحارب الكفار المسالمين، كما قال الإمام ابن القيِّم:«فلمّا بعث الله رسوله صلی الله علیه وسلم استجاب له ولخلفائه بعده أكثر أهل الأديان طوعاً واختياراً، ولم يكره أحداً قطُّ على الدِّين، وإنما كان يقاتل من يحاربه ويقاتله، وأما من سالمه وهادنه فلم يقاتله، ولم يكرهه على الدخول في دينه، امتثالاً لأمر ربِّه سبحانه وتعالى حيث يقول: "لَا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَدْ تَبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ" وهذا نفي في معنى النهي، أي لا تكرهوا أحداً على الدِّين».(1)

القول الثاني: العلة هي الكفر و هو القول الأظهر عند الشافعية وهو أيضاً قول ابن حزم الظاهري. أي نحن نحارب الكفار من أجل كفرهم وليس من أجل محاربتهم إيّانا، وبناء علی هذا فنحن نحارب الكفار المسالمين حتی يسلموا أو يعطوا الجزية. بعبارة أخری:«الجهاد فرض كفاية ابتداء وإن لم يبدأنا الكفار بالقتال»(2)

أدلة الجمهور:

أ: من القرآن الكريم:

"وَقَاتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلاَ تَعْتَدُواْ إِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ" [البقرة:190] 

"أَلاَ تُقَاتِلُونَ قَوْماً نَّكَثُواْ أَيْمَانَهُمْ وَهَمُّواْ بِإِخْرَاجِ الرَّسُولِ وَهُم بَدَؤُوكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ ..." [التوبة:13] 

"لَايَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ 8إِنَّمَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ قَاتَلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَأَخْرَجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ وَظَاهَرُوا عَلَى إِخْرَاجِكُمْ أَن تَوَلَّوْهُمْ وَمَن يَتَوَلَّهُمْ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ" [الممتحنة:9-8]

"وَقَاتِلُواْ الْمُشْرِكِينَ كَآفَّةً كَمَا يُقَاتِلُونَكُمْ كَآفَّةً وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ"[التوبة:36] 

"وَإِن جَنَحُواْ لِلسَّلْمِ فَاجْنَحْ لَهَا وَتَوَكَّلْ عَلَى اللّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ"[الأنفال:61]

"فَإِنِ اعْتَزَلُوكُمْ فَلَمْ يُقَاتِلُوكُمْ وَأَلْقَوْاْ إِلَيْكُمُ السَّلَمَ فَمَا جَعَلَ اللّهُ لَكُمْ عَلَيْهِمْ سَبِيلاً"[النساء:90]

ب: من السنة: عن جابر بن عبد الله، قال: قاتل رسول الله صلى الله عليه وسلم محارب خصفة بنخل، فرأوا من المسلمين غرة، فجاء رجل منهم يقال له: غَوْرَثُ بْنُ الْحَارِثِ، حَتَّى قَامَ عَلَى رَأْسِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِالسَّيْفِ، فَقَالَ: مَنْ يَمْنَعُك مِنِّي؟ قَالَ: «اللَّهُ» ، فَسَقَطَ السَّيْفُ مِنْ يَدِهِ، فَأَخَذَهُ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ: «مَنْ يَمْنَعُك مِنِّي؟» قَالَ: كنْ كخَيْرِ آخِذٍ، قَالَ: «أَتَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ» ، قَالَ: لا، وَلَكنِّي أُعَاهِدُك أَنْ لَا أُقَاتِلَك، وَلَا أَكونَ مَعَ قَوْمٍ يُقَاتِلُونَك، فَخَلَّى سَبِيلَهُ...الحديث (3)

عَنِ ابْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا، قَالَ: وُجِدَتِ امْرَأَةٌ مَقْتُولَةً فِي بَعْضِ مَغَازِي رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، «فَنَهَى رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ قَتْلِ النِّسَاءِ وَالصِّبْيَانِ»(4) وجاء في رواية ابن ماجه:«مَا كَانَتْ هَذِهِ تُقَاتِلُ فِيمَنْ يُقَاتِلُ»

عن أنس بن مالك، أن رسولَ الله صلی الله علیه وسلم قال:«انطلِقُوا باسم الله، وبالله، وعلى مِلَّةِ رسول الله، ولا تقتُلوا شيخاً فانياً، ولا طفلاً، ولا صغيراً، ولا امرأةً، ولا تَغُلُّوا، وضُمُّوا غنائمَكم، وأصلِحُوا "وَأَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ" [البقرة: 195]»(5)

عن ابن عباس، قال: كان رسول الله صلی الله علیه وسلمإذا بعث جيوشه قال:«اخْرُجُوا بِسْمِ اللَّهِ تُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ مَنْ كَفَرَ بِاللَّهِ، لَا تَغْدِرُوا، وَلا تَغُلُّوا، وَلا تُمَثِّلُوا، وَلا تَقْتُلُوا الْوِلْدَانَ، وَلا أَصْحَابَ الصَّوَامِعِ»(6) ومناط الاستشهاد في هذه الأحاديث أن رسول الله صلی الله علیه وسلم نهی عن مقاتلة من لايواجهون المسلمين بالعدوان والقتل، و إن كانوا كافرين(7)، ولذلك خلی رسول الله صلی الله علیه وسلم سبيل من عاهده أن لايقاتله، ولا يكون مع قوم يقاتلونه، كما استثنی عليه الصلاة والسلام المرأة والطفل والشيخ الفاني وأصحاب الصوامع من مقاتلتنا إياهم.

ولو استثنينا الطفل لعدم بلوغه سن التكليف، فما بالُ الرسول صلی الله علیه وسلم ينهی عن قتل النساء والشيخ الفاني وأصحاب الصوامع وقتالهم؟ أليسوا كفاراً؟ لو كنّا مأمورين بقتل الكفار لمجرد كفرهم، ولوكان التخلي عن الكفر علة النهي عن قتل هؤلاء، فهم عاكفون علی كفرهم وشركهم، لم ينفكوا عنهما قيد أنملة، فما الذي تَغيَّر؟ الشيء الذي تغير أنهم تخلوا عن الحرابة، فالتخلي عن الكفر لايمكن أن يكون علة الكفِّ عن القتال، وإنما العلة هي التخلي عن الحرابة، ألا تری قوله صلی الله علیه وسلم عن المرأة التي وجدت مقتولة: «مَا كَانَتْ هَذِهِ تُقَاتِلُ فِيمَنْ يُقَاتِلُ»؟ وقول من قال: «وَلَكِنِّي أُعَاهِدُكَ أَنْ لَا أُقَاتِلَكَ، وَلَا أَكُونَ مَعَ قَوْمٍ يُقَاتِلُونَكَ، فَخَلَّى سَبِيلَهُ»؟

أدلة الفريق الثاني:

أ: من الكتاب:

 -"وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لاَ تَكونَ فِتْنَةٌ وَيَكونَ الدِّينُ لِلّهِ فَإِنِ انتَهَواْ فَلاَ عُدْوَانَ إِلاَّ عَلَى الظَّالِمِينَ" [البقرة:193]

-"وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لاَ تَكونَ فِتْنَةٌ وَيَكونَ الدِّينُ كلُّهُ لِلّه فَإِنِ انتَهَوْاْ فَإِنَّ اللّهَ بِمَا يَعْمَلُونَ بَصِيرٌ" [الأنفال:39] 

-"فَإِذَا انسَلَخَ الأَشْهُرُ الْحُرُمُ فَاقْتُلُواْ الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدتُّمُوهُمْ وَخُذُوهُمْ وَاحْصُرُوهُمْ وَاقْعُدُواْ لَهُمْ كُلَّ مَرْصَدٍ فَإِن تَابُواْ وَأَقَامُواْ الصَّلاَةَ وَآتَوُاْ الزَّكَاةَ فَخَلُّواْ سَبِيلَهُمْ إِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ" [التوبة:5]

-"قَاتِلُواْ الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَلاَ بِالْيَوْمِ الآخِرِ وَلاَ يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَلاَ يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ حَتَّى يُعْطُواْ الْجِزْيَةَ عَن يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ" [التوبة:29]

من السنة: 

-قوله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «أُمِرْتُ أَنْ أُقَاتِلَ النَّاسَ حَتَّى يَشْهَدُوا أَنْ لاَ إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ، وَأَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ اللَّهِ، وَيُقِيمُوا الصَّلاَةَ، وَيُؤْتُوا الزَّكَاةَ، فَإِذَا فَعَلُوا ذَلِكَ عَصَمُوا مِنِّي دِمَاءَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ إِلَّا بِحَقِّ الإِسْلاَمِ، وَحِسَابُهُمْ عَلَى اللَّهِ»

-عَنْ سَمُرَةَ بْنِ جُنْدُبٍ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلی الله علیه وسلم: «اقْتُلُوا شُيُوخَ الْمُشْرِكِينَ وَاسْتَبْقُوا شَرْخَهُمْ» أي: صغارهم(8)

-عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، دَخَلَ عَامَ الفَتْحِ، وَعَلَى رَأْسِهِ المِغْفَرُ، فَلَمَّا نَزَعَهُ جَاءَ رَجُلٌ فَقَالَ: إِنَّ ابْنَ خَطَلٍ مُتَعَلِّقٌ بِأَسْتَارِ الكَعْبَةِ فَقَالَ «اقْتُلُوهُ»(9)

قال أصحاب هذا المذهب: إن كلّاً من الآيات المذكورة دلَّ علی أن مناط وجوب قتل الكافرين وقتالهم هو الكفر لا الحرابة، بدليل أنه جعل غاية هذا الحكم إزالة الفتنة، والمقصود من الفتنة: الكفر والشرك، كما دلت الآية الأولی والثانية، كما جعل غاية الحكم الإيمان والتوبة، كما دلت الآية الثالثة، أو الخضوغ للجزية، كما دلت الآية الرابعة.

وقد أجابوا عن التعارض القائم بين دلالة هذه الآيات، والآيات الأخری التي استدل بها الجمهور، بأن هذه الآيات من أواخر ما نزل من القرآن، فهي ناسخة لكل ما عارضها من قبل. وقالو: وقد أمر رسول الله بقتل الشيوخ من المشركين، ولو كانت علة القتل الحرابة، لما أمر بذلك، إذ الشيوخ لا يتأتی منهم المبادرة بالعدوان، ومثل ذلك أمره  بقتل عبدالله بن خطل و أمثاله من الذين أهدر رسول الله صلی الله علیه وسلم دمهم.(10)

مناقشة الأدلة:

نناقش أولاً أدلة الفريق الثاني من الكتاب ثم من السنة:

اولاً: مناقشة استدلالهم بقوله تعالى: "وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لاَ تَكونَ فِتْنَةٌ......الآية" تعريف الفتنة عند اللغويين: وعندما نرجع إلی كتب اللغة للبحث عن تعريف الفتنة نجد ما يلي: الفاء والتاء والنون أصل صحيح يدل على ابتلاء واختبار، من ذلك الفتنة، وأصله عرض الذهب على النار لتبين صلاحه من فساده، تقول: فَتَنْتُ الذهبَ، إذا أدخلتَه النار لتنظر ما جودته، ومنه قوله تعالى:"يَوْمَ هُمْ عَلَى النَّارِ يَفْتَنُوْنَ".(11)

وبالنظر إلی مجمل تعاريف الفتنة عند اللغويين يمكننا أن نُعرِّفَ الفتنة كما يلي:«كل شئ من شأنه أن يضع الإنسان موضع الامتحان والاختبار ويؤثر سلباً على دينه وعقيدته»

المقصود من الفتنة عند المفسرين:

وعندما نرجع إلی كتب التفسير نجد أن المفسرين فسروا «الفتنة» بالكفر والشرك، وفسروها بفتنة المؤمن عن دينه، كما فسروها بالشرك وما تابعه من أذى المؤمنين.(12) ويرى الباحث أنه لا تعارض بين ما قاله المفسرون رحمهم الله في تفسير الآية، حيث أن بعضهم نظر إلی أصل المعنی وفسَّرها باختبار المؤمن عن دينه، ونظر البعض إلی مآل الفتنة وفسرها بالكفر والشرك، وبعضهم نظر إلى كلا المعنيين وفسرها بالشرك وما تابعه من أذى المؤمنين.

فلابأس أن تُفَسَّر الفتنة بالكفر والشرك إذا أريد بهما مآل الفتنة في الدين، ولكن المشكلة تبدأ عندما تُفَسَّر الفتنة بالكفر والشرك، تم تُرَتَّب عليه قاعدة: «الجهاد فرض كفاية ابتداء وإن لم يبدأنا الكفار بالقتال» تقسيم الفتنة في القرآن الكريم والفتنة باعتبار الجهة التي تصدر منها، تنقسم إلی ثلاثة أقسام: فتنة الله وفتنة الناس وفتنة الشيطان.

ثم إن كلّاً من فتنة الله وفتنة الناس تنقسم إلی الفتنة الناعمة والفتنة القاسية، وأما فتنة الشيطان فليس إلا ناعماً من خلال الإغواء والإغراء والتزيين؛ كما قال تعالی:

"قَالَ رَبِّ بِمَا أَغْوَيْتَنِي لأُزَيِّنَنَّ لَهُمْ فِي الأَرْضِ وَلأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ" [الحجر:39]

فالفتنة إذن تنقسم إلی خمسة أقسام:

1- فتنة الله الناعمة، ومثالها: فتنة المال والأولاد والأزواج وزخارف الدنیا.

2- فتنة الله القاسية ومثالها: فتنة الخوف والجوع ونقص من الأموال والأنفس والثمرات.

3- فتنة الناس الناعمة، ومثالها: فتنة التطميع بالمال والجاه والنساء وما شابه ذلك.

4- فتنة الناس القاسية، ومثالها: الإكراه والاضطهاد والتعذيب والتجويع والحصار الاقتصادي.

5- فتنة الشيطان، وهي فتنة ناعمة من خلال الإغراء والتزيين والإغواء، ومثالها قوله تعالى: "يَا بَنِي آدَمَ لاَ يَفْتِنَنَّكُمُ الشَّيْطَانُ كَمَا أَخْرَجَ أَبَوَيْكُم مِّنَ الْجَنَّةِ...الآية" [الأعراف:27]

وقد عبر القرآن الكريم عن الفتنة الناعمة والفتنة القاسية بقوله: "وَنَبْلُوكم بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ"[الأنبياء:35]

ولقد عدَّ القرآن الكريم الأموال والأولاد والأزواج وزهرة عاجل الدنيا ونضرتها من الفتن الناعمة وحذرنا منه في قوله تعالی: "وَاعْلَمُواْ أَنَّمَا أَمْوَالُكمْ وَأَوْلاَدُكمْ فِتْنَةٌ وَأَنَّ اللّهَ عِندَهُ أَجْرٌ عَظِيمٌ" [الأنفال:28]

وقوله تعالی: "إِنَّمَا أَمْوَالُكمْ وَأَوْلَادُكمْ فِتْنَةٌ وَاللَّهُ عِندَهُ أَجْرٌ عَظِيمٌ" [التغابن:15]

وقوله تعالی:"يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ مِنْ أَزْوَاجِكمْ وَأَوْلَادِكمْ عَدُوّاً لَّكمْ فَاحْذَرُوهُمْ ...الآية" [التغابن:14]

وقوله تعالی:"وَلَا تَمُدَّنَّ عَيْنَيْك إِلَى مَا مَتَّعْنَا بِهِ أَزْوَاجاً مِّنْهُمْ زَهْرَةَ الْحَيَاةِ الدُّنيَا لِنَفْتِنَهُمْ فِيهِ وَرِزْقُ رَبِّك خَيْرٌ وَأَبْقَى" [طه:131]

وسُمِّيَت الأموال والأولاد والأزواج فتنة، لأن بإمكانها أن تفتن الإنسان عن إيمانه، وتؤثر سلباً علی دينه وعقيدته. المقصود بالفتنة في قوله تعالى:"وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لاَ تَكونَ فِتْنَةٌ"

ولكن السؤال الذي يطرح نفسه هو: ما هو المقصود بالفتنة في قوله تعالی:"وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لاَ تَكونَ فِتْنَةٌ"؟

هل المقصود من الآية، مقاتلة جميع أنواع الفِتَن، فتنة الله و فتنة الناس، الناعمة منها والقاسية؟ وهل نحن مأمورون بمقاتلة كل أنواع الفتنة؟

لا شك أننا مأمورون شرعاً بدرء الفتنة ومقاومتها، والتخفیف من حدتها، والحد من وطأتها ما استطعنا إلی ذلك سبیلاً،ولكن لايعني أن یكون ذلك بالقتال، إذ يلزم منه مقاتلة الأموال والأولاد والأزواج وكل نعيم الدنيا. وإذا انتفی ذلك، فمراد الآية: القضاء علی الفتنة القاسية التي تصدر من البشر، وذلك بالقرينة اللفظية، وهي قوله تعالی: "وَقَاتِلُوهُمْ" حيث أن خطاب المقاتلة موجه إلی الكفار، وهم الذین يضعون المؤمنين تحت الضغط والإيذاء والتعذيب لردهم عن دينهم وعقيدتهم.

والفتنة بهذا المعنی استعملت كثيراً في القرآن الكريم وفي مواضع شتّی، منها:

قوله تعالی:"فَمَا آمَنَ لِمُوسَى إِلاَّ ذُرِّيَّةٌ مِّن قَوْمِهِ عَلَى خَوْفٍ مِّن فِرْعَوْنَ وَمَلَئِهِمْ أَن يَفْتِنَهُمْ وَإِنَّ فِرْعَوْنَ لَعَالٍ فِي الأَرْضِ وَإِنَّهُ لَمِنَ الْمُسْرِفِينَ * وَقَالَ مُوسَى يَا قَوْمِ إِن كُنتُمْ آمَنتُم بِاللّهِ فَعَلَيْهِ تَوَكَّلُواْ إِن كُنتُم مُّسْلِمِينَ * فَقَالُواْ عَلَى اللّهِ تَوَكَّلْنَا رَبَّنَا لاَ تَجْعَلْنَا فِتْنَةً لِّلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ" [يونس:83--85]

وقوله تعالی:"ثُمَّ إِنَّ رَبَّكَ لِلَّذِينَ هَاجَرُواْ مِن بَعْدِ مَا فُتِنُواْ ثُمَّ جَاهَدُواْ وَصَبَرُواْ إِنَّ رَبَّكَ مِن بَعْدِهَا لَغَفُورٌ رَّحِيمٌ" [النحل:110]

وقوله تعالی:"أَحَسِبَ النَّاسُ أَن يُتْرَكُوا أَن يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ * وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ" [العنكبوت:3-4]

وقوله تعالی:"وَمِنَ النَّاسِ مَن يَقُولُ آمَنَّا بِاللَّهِ فَإِذَا أُوذِيَ فِي اللَّهِ جَعَلَ فِتْنَةَ النَّاسِ كَعَذَابِ اللَّهِ...الآية" [العنكبوت:10]

وقوله تعالی:"إِنَّ الَّذِينَ فَتَنُوا الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَتُوبُوا فَلَهُمْ عَذَابُ جَهَنَّمَ وَلَهُمْ عَذَابُ الْحَرِيقِ" [البروج:10]

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

1- ابن قيم الجوزية؛ محمد بن أبي بكر بن أيوب بن سعد شمس الدين، هداية الحيارى في أجوبة اليهود والنصارى، (ت751ﻫ)، تحقيق:محمد أحمد الحاج، جدة، السعودية دار القلم- دار الشامية، ، ط/1، 1416ﻫ - 1996م، 1/237

2- انظر تفصيل الخلاف في ذلك في بداية المجتهد لابن رشد،(1/369-372) والمغني لابن قدامة (9/301) وفتح القدير لابن همام(5/452)، والشرح الصغير علی أقرب المسالك(2/275)، ومغني المحتاج للشربينی(4/234)، والتحفة لابن حجر(9/241)

3- رواه ابن حبان في صحيحه و احمد في مسنده، حديث رقم:14929 و 15190، مسند جابر بن عبدالله ، ج 23 ص 193، وقال محققه: شعيب الأرنؤوط، وعادل مرشد، وآخرون: «حديث صحيح، رجاله ثقات رجال الشيخين غير سليمان بن قيس اليشكري»

4- متفق عليه

5- رواه أبوداود

6- رواه أحمد في مسنده، وقال محققه شعيب الأرنؤوط: حسن لغيره، وهذا إسناد ضعيف.

7- انظر: البوطي؛ سعيد رمضان، الجهاد في الإسلام كيف نفهمه وكيف نمارسه؟، بيروت لبنان، دار الفكر المعاصر،ط/1، 1414=1993م، صص 94-95

8- رواه أبوداود في سننه، وقال شعَيب الأرنؤوط: إسناده ضعيف. الحسن

9-وهو البصري- لم يصرح بسماعه من سمرة. وهو مدلس.

10- رواه البخاري،

11- انظر: البوطي؛ سعيد رمضان، المصدر نفسه، صص 96-97

12- انظر: معجم مقاييس اللغة4/472، الصحاح تاج اللغة وصحاح العربية6/2175، الفروق اللغوية، ص217

- انظر علی سبيل المثال: تفسير بن عطية، تفسير الطبري، تفسير

- الإكراه نوعان: الإكراه الملجئ والإكراه غير الملجئ، أما الإكراه الملجئ؛ فهو ما يعدم الرضا ويفسد الاختيار، وهو الإكراه التام الذي يجعل المكرَه كالآلة في يد المكرِه، ويكون بما يعرض النفس أو أحد الأعضاء للتلف، ويلحق به الضرب الشديد المفضي إلى إزهاق الروح، وإتلاف أحد الأعضاء. وأما الإكراه غير الملجئ؛ فهو الذي يعدم الرضا ولا يذهب الاختيار، وهو الإكراه الناقص، ويكون بالتهديد بالحبس والقيد، وبالضرب غير المبرح، وإتلاف بعض المال ونحوه.(انظر:الثوابت والمتغيرات، صلاح الصاوي)

ماوصلت تعليق

.:: العناوين الأخيرة ::.