إقامة مؤتمر "محمد رسول السلام" في طهران

إقامة مؤتمر "محمد رسول السلام" في طهران

أقیم مؤتمر "محمد رسول السلام" بحضور عدد من الممثلین البرلمانیین والشخصیات الوطنیة وعدد من المواطنین یوم الجمعة 16 ربیع الأول في قاعة إیوان شمس في المجمع الثقافي لبلدیة طهران. بناء علی تقریر مراسل إصلاح‌وب قال مسؤول هذا المؤتمر الدکتور لقمان ستودة: في العصر الراهن الاهتمام بالجانب السلمي لحیاة النبي الکریم من الأولویات الرئیسیة خاصة في هذه الظروف المتوترة ومن المؤمل أن ننجح في إرساء مثل هذه القدوة الحسنة بإقامة مؤتمرات کهذه.

وأشار رئیس حزب "مردم‌سالاری" [الدیمقراطیة] وممثل الشعب في البرلمان الإیراني العاشر الدکتور مصطفی کواکبیان إلی إطلاقیة موضوع السلام في التعالیم الدینیة وتطرق إلی قیمة موضوع الوحدة قائلا: عندما یقول رئیس الجمهوریة إن حکم الجدارة لا یخص بالشیعة دون السنة ولا عکس، فلماذا لیس لدینا وزیر من أهل السنة؟ لماذا لا یتم اختیار المحافظ في المحافظات السنیة من بین أهل السنة؟ ومن بین کل هذه المناصب لماذا لدینا سفیر واحد فقط من أهل السنة؟

وفي جزء من هذا المؤتمر قال مصطفي أربابي من أعضاء جماعة الدعوة والإصلاح وواحد من روادها شرقي البلاد حول التعالیم السلمیة للنبي الکریم: إن القلب الذي یری آلام الناس ولا یعاني من أجلها فهو أشد قسوة من الحجارة؛ إن رسول الله صلی الله علیه وسلم قد عانی معاناة کبیرة حتی آمن الناس للحب والسلام فلما آمنوا فسرعان ما غلبت الطائفیة علی المجتمع المسلم؛ ما أکثر الذین یقیمون الصلاة ویصومون ولکن قلوبهم تفتقر إلی المحبة.

وقال نائب رئیس البرلمان الدکتور علي مطهري معربا عن فرحته من الحضور بین مجموعة من أهل السنة ومهنئا ذکری میلاد النبي الکریم: إن العالم الإسلامي قد تلقی ضربة ثقیلة من ناحیة التفرق والتوتر سواء کانت ناتجة عن المواضیع الدینیة أو العرقیة. إن الغرب حرض العرب علی الأتراک وأحیانا شجع الأتراک علی الآخرین مخافة الدولة العثمانية الموحدة والیوم أن هذا الارتباک الشدید قد یجعل الوحدة أمرا هاما.

وحول الوحدة الإسلامیة أردف قائلا: لیس الغرض من الوحدة أن یتحول أتباع المذاهب المختلفة إلی إحدی من تلک المذاهب ویترکوا مذهبهم ولیس الغرض منها أن نأخذ مشترکات کافة المذاهب ونقدم مذهبا جدیدا بل الغرض منها أن تکون کل فرقة علی مذهبها ومعتقداتها؛ بالطبع أن مشترکاتنا أکثر بکثیر من قضایانا الخلافیة وعلینا أن نکون جبهة موحدة أمام الأعداء بید أن المباحثات العلمیة لا تزال مفتوحة وأن حق دعوة أتباع المذاهب الأخری إلی مذهبه یکون محرزا.

وقال أستاذ جامعة تقریب المذاهب الدکتور محمود ویسي: إن رسول الله لم یعان ولم یؤذ أحدا ولذلک أصبح ذکره خالدا وفي مثل هذا الجو الذي توجد أشکال التعصب واللاتسامح بغزارة وتلتهب نار الغضب والنزاع هل بإمکاننا أن نعیش حیاة سعیدة؟ نحن نبحث عن السلام وأن أساس السلام قبول الآخر المختلف؛ إن القضایا المشترکة کثیر علی عکس من القضایا الخلافیة ولکن کیف نقوم بتطبیق عملیة السلام؟ إن سر النبي وأصحابة هو أنهم لم یعانوا ولم یؤذوا.

وقال ممثل مدینة تربت جام وعمید لجنة أهل السنة بالبرلمان الدکتور رحیمي مهنئا ذکری میلاد النبي الکریم: الیوم إن العالم الإسلامي یمضي أیاما قاسیة؛ نحن الآن جالسون للاحتفال بینما أن في مخیمات اللاجئین السوریین في ترکیا والأردن ولبنان وفي بیوت الیمنیین والعراقیین والأفغانیین لیس شيء من الفرح والهدوء والسلام. إن الثروات التي قد وهب الله العالم الإسلامي لیستفید منها من أجل التنمیة والازدهار قد تحولت إلی سلاح یستخدم علینا وعلی إخواننا.

وتابع: إن إیران بلادنا وبلادکم جیدة کانت أو سیئة؛ قلیلة کانت أو کثیرة؛ إن نصیبنا من هذا العالم الکبیر هذه الرقعة من الأرض؛ وإذا تعرض أمن البلاد للخطر فسوف نکون مشردین کالسوریین والفسلطینیین؛ هنا وطننا وما لنا مکان سواها علینا أن نسعی للحفاظ علی أمنها وسلامها. إن رسول الله صلی الله علیه وسلم رفض الانتماء العرقي لا أقول لننسی العرقیة ولکن لنحافظ علی بلادنا.

وحضرت في هذا المؤتمر مجموعات غنائیة کمجموعة "ثناگویان" من تالش و"هلال" من کرمانشاه و"سبحان" من سردشت و"نوا" من طهران إلی جانب الأستاذ سعد الله نصیري وقامت کلها بتقدیم أناشیدهم وترنیماتهم في مدح رسول الله.

ومن الضیوف المدعوین الآخرین یمکن الإشارة إلی ممثلة طهران السیدة بروانه مافي وعضو المجلس البلدیة لمدینة طهران الدکتور شجاع بوریان ورئیس اللجنة الثقافیة والاجتماعیة للمدن الکبیرة الدکتور عادل مزاري والأمین العام لحزب "اتحاد الشعب الإیراني" [اتحاد ملت ایران] وعدد من الکتاب کحجة الإسلام أنصاري راد والدکتور جلال جلالی زاده ومحمد نعیمي بور.

ماوصلت تعليق

.:: العناوين الأخيرة ::.