الشیخ صفي الدین الأردبیلي

الشیخ صفي الدین الأردبیلي

هو صفي الدین أبو الفتوح إسحاق الملقب بشمس الدین والمعروف بالشیخ صفي عارف وشاعر القرن الثامن الهجري؛ یرجع نسبه إلی الإمام موسی الکاظم عبر تسع عشر واسطة وفي ریحانة الأدب ذکرت له صفات کبرهان الأصفیاء وقطب الأقطاب وشیخ العارفین. هو ابن مزارع ولد في شمال غربي أردبیل ولم یترک مسقط رأسه حتی نهایة حیاته إلا فترة قصیرة حیث سافر فیها إلی فارس وجیلان. وقد اهتم بالشؤون الدینیة في مرحلة الطفولة وحفظ القرآن في شبابه وانخرط في الزهد والریاضة وکان له النجاح في مشاهدة التجلیات السماویة والعوالم غیر المرئیة وکان یعتکف لأداء الطقوس العبادیة تارة في مرقد الشیخ فرج الأردبیلي وتارة في مرقد الشیخ أبو سعید الأردبیلي.

هو من أکابر العرفاء في عهد أولجایتو ونجله أبو سعید بهادر خان إیلخاني حیث کان یعیش مع أتباعه في محیط ضریح والده وکانت محل اهتمام حکومة الإیلخانیین من أجل مکانته العرفانیة وکان یحترمه الوزیر خواجه رشید الدین فضل الله الهمداني ویرسل لأسرته النفقات المعیشیة ووصی خواجه لابنه أمیر أحمد حاکم أردبیل في مکتوب أن یمارس في معاملة مع الناس حیث یرضی عنه الشیخ صفي الدین.

وقد کتب ابن بزاز الأردبیلي في کتابه عن سیرة الشیخ وکلماته وکراماته:

"بلغ صفي الدین في شبابه من حیث الجمال والروعة حتی کان یُعرف بیوسف الثاني وکانت النساء تتنافسن في حبه رغم أنه لما یبلغ سن البلوغ ولکن قلبه النقي یشمئز منهن ووصل جماله إلی درجة أن أولیاء الله یقولون له شیخ الأتراک وبین جماعة الطلاب ذهبیة اللحیة".

وقد ذکره عبد الله مستوفي في "تاریخ کزیده" [التاریخ المفضل] برجل زمني وکتبوا عنه أنه بدأ التعلم من أردبیل وحین قضی نحبه منها کان یبحث عن شیخ لیرشده فقصد شیراز حین سمع أن للشیخ نجیب الدین بزغش حلقة تصوف فيها وحین وصل شیراز رأی أن الشیخ قد توفي والتقی الشاعر الفارسي سعدي الشیرازي.

وقد التحق بحلقة أتباع المشایخ الکبار في عهده کالشیخ رکن الدین البیضاوي وأمیر عبد الله والأخیر حرضه لیلتحق بالشیخ زاهد الجیلاني العارف الشهیر الذي کان یعیش في جیلان وبحث عن الشیخ أربعة سنوات حتی وجده في قریة من قری جیلان وبقي هناک 25 عاما حتی ارتحل الشیخ وأخذ منه التقالید الصوفیة وبایعه وتزوج بابنته وقد خلفه بعد موته في نفس الطریقة. وهو یعیش تارة في لاهیجان بجیلان وتارة في أردبیل وقد عاصر الشیخ علاء الدولة السمناني وذکر بعض المصادر عن علاقته الروحیة مع الشیخ.

وقد أمضی الشیخ صفي الدین أکثر من 30 سنة في إرشاد الطلاب وتوجیههم وقیل أنه درب أکثر من 100 ألف شخص وقد کثر عدد أتباعه في آسیا الصغری ووسع نطاق انتشار طریقته فیها. وفي نهایة عمره عزم لأداء مناسک الحج وأخلف ابنه قبیل انطلاقه و حین عاد إلی الوطن أصابه المرض وتوفي في أردبیل صباح یوم الاثنین 12 محرم بعد اثني عشر یوما من عودته من سفر الحج في سن یناهز 85 سنة.

وقد بنی أبناؤه ضریحا مجللا علی قبره والذي یعرف بضریح الشیخ صفي الدین الأردبیلي وهو من مباني التاریخیة الرائعة.

وکانت إحدی أزواجه بي بي فاطمة بنت الشیخ زاهد الجیلاني وله ثلاثة أبناء منها وهم محي الدین وصدر الدین موسی الذي خلف عن والده وأبو سعید وکان له زوجة أخری وهي بنت أخي سلیمان وله من الأخیرة ابنان وهما علاء الدین وشرف الدین وبنت التي تزوجت بالشیخ شمس الدین ابن الشیخ زاهد الجیلاني والشیخ صدر الدین ابن الشیخ صفي الدین الثاني هو جد أسرة الصفویة.

وبناء علی أدلة یمکن القول إن الشیخ صفي الدین کان سنیا شافعیا وقد ادعی انتسابه إلی آل البیت وهو مؤسس الطریقة الصوفیانیة "الصفویة" واتباع هذه الطریقة کانوا یلبسون قلنسوات حمراء ولهذا کانوا یسمونهم بـ "قزل باش" [ذوو رؤوس حمر باللغة الترکیة]. ولما وصل الصفویون إلی السلطة بمساعدتهم جعلوا تلک القلنسوات تیجان ملوکهم.

و ظهرت فرقة الزاهدیة تحت الاسم الجدید لصفویة بقیادة الشیخ صفي الدین رغم معارضة أبناء الشیخ زاهد وأتباعه وعراقیلهم ونظرا لأهمیته تحولت من طائفة صوفیة إلی نهضة مذهبیة في أردبیل وانتشرت کدعوة في کافة أنحاء إیران وسوریا وآسیا الصغری وصولا إلی سیلان وکان للشیخ صفي الدین تأثیرا سیاسیا کبیرا طوال حیاته وتعیین ابنه صدر الدین موسی کخلیفة له یبین أنه کان عازما علی حفظ السلطة السیاسیة في أسرة الصفویة.

وقد نسبت إلیه عدید من الکرامات کما یعرفه الخاص والعام وجاءت في کثیر من الکتب منها "أعیان الشیعة" و"صفوة الصفا" من تآلیف ابن بزاز. وکان أبناؤه یلقبون أنفسهم بسلطان کما جرت العادة کسلطان جنید وسلطان إسحاق حتی جمعوا السلطة الدنیویة بسلطة الطریقة وقد وصل إلی الحکم عدد من أفراد هذه الأسرة وعرفوا بالملوک الصفویین لانستابهم بالشیخ صفي الدین.

وفي البدایة جعلوا تبریز عاصمتهم ثم قزوین حتی جعل شاه عباس إصفهان عاصمة له. وجاء في کتابي "روضات الجنان" و"جنات الجنان" حول علاقة الشیخ الروحیة مع علاء الدولة السمناني:

"أنه جمعا یوما في محفل من محافل الحکام في عصرهما وکانا یتحدثان معا حتی أوتي بالطعام ولم یأکل الشیخ علاء الدولة من ذلک الطعام ولکن الشیخ صفي الدین بدأ بأکله ولما انتهی المحفل وخرجا معا أراد بعض الغیورین والأشرار خلق الفتنة والتشهیر وجاؤوا إلی الشیخ علاء الدولة وقالوا: کیف أکل الشیخ صفي الدین من ذلک الطعام هل هو لا یحترز الحرام؟ قال الشیخ علاء الدولة: إن الشیخ صفي بحر لا یتغیر بهذا وکیف تبین لکم أن هذا الطعام کان حراما؟ وذهب نفس الشخص إلی الشیخ صفي الدین وسأله: لِم لَم یأکل الشیخ علاء الدولة من ذلک الطعام رغم أنک أکلت منه؟ قال الشیخ: إن الشیخ علاء الدولة صقر طموح لا یأکل من کل جیفة!"

لم یترک الشیخ صفي الدین کتابا مستقلا ولکن حین دراسة الباب الرابع من کتاب ابن بزاز الذي یشمل علی تفاسیر الشیخ العرفانیة من الآیات القرآنیة والأحادیث النبویة یتبین لنا أن شیخنا علاوة علی مکانته السیاسیة وتمتعه بالزعامة والمرشدیة، کان ذا کرامات کبیرة وهو مفسر القرآن الکریم وعالم فاضل وشاعر حیث کان یستند بأشعار سنائي وعراقي ومولوي وسعدي.

وقد نسبت إلیه کتاب قراء مجموعة وهو ینشد الشعر بللغة الجیلانیة واللغة الفارسیة الجاریة.

المآخذ:

- ابن بزاز اردبيلى، صفوةالصفا، به تصحيح غلامرضا طباطبائى مجد، تهران، 1373ش.

- اثر آفرينان، زير نظر سيد كمال حاج سيد جواى، ج 3، ذيل «شيخ صفى اردبيلى»، تهران، انجمن آثار و مفاخر فرهنگى، 1378 ش.

- حقيقت، عبدالرفيع، عارفان بزرگ ايرانى در بلنداى فكر انسانى، تهران، كومش، 1383ش.

- حكيميان، ابوالفتح، فهرست مشاهير ايران از آغاز دورانهاى افسانهاى تا زمان حاضر، تهران، انتشارات دانشگاه ملى ايران، 1357ش.

- دايرةالمعارف تشيع، زير نظر احمد صدر حاج سيد جوادى و ديگران، تهران، نشر شهيد محبى، ج 1، 1383ش.

- دايرةالمعارف فارسى، به سرپرستى غلامحسين مصاحب، تهران، اميركبير، 1381 ش.

- لغتنامه، به كوشش علىاكبر دهخدا و ديگران، تهران، انتشارات دانشگاه تهران، 1377 ش.

لمزید من القراءة:

- حقيقت، عبدالرفيع، تاريخ عرفان و عارفان ايرانى از بايزيد بسطامى تا نور عليشاه گنابادى، تهران، كومش، 1375ش.

- حلبى، علىاصغر، شناخت عرفان و عارفان ايرانى، تهران، زوّار، 1381ش.

- همو، مبانى عرفان و احوال عارفان، تهران، اساطير، 1385ش.

- سُلمى، عبدالرحمن، طبقات الصوفيه، انتشارات جماعة الأزهر النشر و التأليف، 1372ق.

- محمدزاده، خليل، در فصل رندان، گلچينى از داستانها، آثار و احوال عاشقان و عارفان، انتشارات ورق، 1376ش.

- مدرس تبريزى، محمدعلى،ريحانةالادب، تبريز، شفق، بىتا.

- نوربخش، جواد، مردان صوفى، تهران، يلدا قلم، 1379ش.