خراسان الجنوبیة وأهم مراکز أهل السنة فیها

الترجمة: 
إصلاح وب؛
خراسان الجنوبیة وأهم مراکز أهل السنة فیها

سبب التسمیة

الخلفیة التاریخیة

الموقع الجغرافي وعدد سکانها

الموقع الاقتصادي المدن وأماکن أهل السنة

1- سبب التسمیة:

کلمة "خراسان" تعنی جزءاً من الشمس والکلمة تتألف من "خور" أی الشمس و "آسان" أی السهولة بمعنی أن الشمس تطلع من هنا بسهولة لکون المنطقة واقعة بأقصی شرق إیران وتطلع الشمس هناک أقرب منها في مناطق البلاد الأخری.

2- الموقع الجغرافي وخلفیة خراسان التاریخیة

محافظة خراسان الجنوبية تقع بمجاورة خراسان الرضوية شمالاً ومحافظات یزد وأصفهان وسمنان غربا وتحد بأفغانستان شرقا وببلوشستان جنوبا وکرمان جنوب غربي إیران؛ وهذه المحافظة تشمل ناحیة من خراسان الکبیرة التي کانت تسمی "قهستان" في القرون الماضیة ومن مدنها الشهیرة تون (فردوس الحالي) و قاین. وذکر مارکوبولو في مذکراته هذه المنطقة بعنوان "تونوکاین" أی تون و قاین. وفي القرون الأخیرة خاصة منذ عهد القاجار قد انخفض عدد سکان مدینتي فردوس و قاین تدریجیا وصارت "بیرجند" مرکزا وأکثر أهمیة منهما. وهذه المحافظة تتکون من 11 قضاء و 25 مدینة و 57 منطقة ریفیة ویبلغ عدد سکانها 662534 نسمة وفقا لإحصائیات عام 1433هـ.

3- المنتجات الزراعیة

فازت خراسان الجنوبية بالمقام الأول لإنتاج البرباریس والعناب من المحاصیل البستانیة والمقام الثاني من الزعفران في البلاد وهي المنتجة السادسة للرمان بین المحافظات الإیرانیة وتعتبر "فردوس" المنتجة الثالثة للرمان بعد "ساوه" و "نیریز". ومن المنتجات الأخری في هذه المحافظة یمکن الإشارة إلی الفستق واللوز والکمثری والسفرجل والکرز والمشمش والخوخ والتمر والفراولة والجوز والتین. وفي قسم المحاصیل حصل بنجر السکر المقام الثامن في البلاد وفضلا عن ذلک تزرع في المحافظة القمح والشعير والقطن والبقوليات والقرعیات والنباتات العلفیة.

4- الشخصیات والمشاهیر

أ: مولانا نظام الدین عبدالعلي البیرجندي الحنفي من الأکابر والعلماء البارزین في الریاضیات وعلم الفلک في القرن العاشر وکما ینص علیه خواندمیر أنه تعلم الطبابة والریاضیة عند منصور بن معین الدین الکاشاني ومن أساتذته الآخرین خواجه حافظ غیاث (محدث هرات الشهیر) ومولانا کمال الدین شیخ حسین القنوي ومولانا سیف الدین أحمد التفتازاني ومولانا کمال الدین مسعود الشرواني. وألف علامة البیرجندي عددا من الکتب والأطروحات باللغتي الفارسیة والعربیة وکان یتصف بالتواضع والتقوی والعلم والدیانة. وهذا العالم الرائد اکتشف نجمة وأبدع تقویما لثمانین سنة وبناء علی الاکتشافات الأثریة من قِبل إدارة التراث الثقافي واستنادا إلى السجلات المكتوبة التاريخية قد ثبتت أن العلامة عبدالعلي البیرجندي لم یدفن في مشهد بل في المقبرة التاریخیة الواقعة في مسقط رأسه بـ "بُجد".

ب: مولانا بن حسام الخوسفي (875 – 783 هـ) ویعرف أیضا باسم ابن حسام القهستاني؛ ولد في أسرة متدینة وذی فضل ومعرفة ومن آثاره "نثر اللآلي" و "خاوران نامه" و "دیوان شعر" وسُمعته الرئیسیة في الشعر. وأنشد الأبیات التالیة في وصف النبي صلی الله علیه و سلم:

تحیة مني کشَعر النبي الممزوج    بالمسک علیه وعلی خلفائه الأربعة

إذا کنت بنیت بیتاً من الخلافة     فاعلم أن أعمدته تکون علی أربع

وإذا کان البناء قویا ومرصوصا    کهذا البناء فالأفضل أن یکون منصوصا

ج) الحکیم سعد الدین النزاري القهستاني من الغنائیین الشهیرة في القرن السابع الهجري ومن مؤلفاته: "سفرنامه" و "هرمزنامه" و "دستورنامه" و "دیوان القصائد" و "الغنائیات".

د) محمد رفیع عبدالکریم الدرمیاني المعروف بلامع قد ولد في سنة 1076هـ في درمیان ببیرجند وتبحر في العلوم العربیة من الصرف والنحو والبدیع والمعاني والفلسفة والکلام والحدیث والنجوم والموسیقا وترک دیوان شعر مدح فیه النبي والخلفاء الراشدین وأئمة الدین.

5) الأستاذ بدیع الزمان فروزانفر: محمد حسین بشروي المعروف ببدیع الزمان فروزانفر ولد سنة 1276هـ في أسرة کردیة ببشرویه من مدن خراسان الجنوبیة وکان استاذا ماهرا في اللغة الفارسیة و آدابها ومدرس المرحلة الأولی في دکتوراة للأدب الفارسي وأستاذ أستاتذة معروفة کشفیعي الکدکني و سیمین دانشور. ومن مؤلفاته "شرح مثنوي شریف" و "سخن و سخنوران" و "تاریخ ادبیات إیران" و "أحادیث مثنوي".

و) الدکتور محمد حسن کنجي من الوجوه الخالدة وأبو الجغرافیا الإیرانیة ولد سنة 1291هـ ببیرجند وتوفي سنة 1391هـ بطهران. وکان أستاذا بارزا في الجغرافیا بجامعة طهران وأسس علم الجغرافیا الحدیثة والطقس ونشر عددا من الکتب منها "أطلس المناخ" وأکثر من مئة مقالة باللغتي الفارسیة والإنجلیزیة وفاز بمکافأة منظمة الطقس العالمي عام 2001م وعلاوة علی هذا کان مؤسس جامعة بیرجند وأول رؤسائها.

5- الأماکن السیاحیة منها قلعة فورک التاریخیة(العصر الأفشاری) وجامع هندوالان(العصر التیموري) وضریح ابن حسام الخوسفي وبستان کلشن بطبس وبند دره وبند عمرشاه وسبا فردوس المعدني وچنشت وخراشاد وماخونیک وغار خونیک وشوکت آباد ومدرسة شوکتیة(العصر القاجاري) المدرسة العلمیة العلیا وجامع تون ومقبرة بوذرجمهر القایني وباغستان العلیا وشلال کیوک وقلعة بیرجند (العصر الصفوي) ارک کلاه فرنجي (العصر القاجاري) وحدیقة عمارت أکبریه (العصر القاجاري).

6- الخلفیة الإسلامیة ذکر جل المورخین بأن خراسان فتحت سنة 22هـ في عهد خلافة سیدنا عمر رضی الله عنه ویری بعضهم بأن هذا الحدث الهام جری في عهد سیدنا عثمان رضی الله عنه سنة 29هـ. وفتح المسلمون خراسان بفتح طبس ابتداء ولهذا سموها بوابة خراسان وذکرها یاقوت الحموي في معجم البلدان عند ذکر الطبسان. وانطلق المسلمون بعد فتح طبس باتجاه مدن خراسان الأخری وفتحوها واحدة تلو أخری وبدأ المسلمون الغیر العرب یهاجرون إلی هذه المنطقة وساهموا في ترکیبها الدیموغرافیة وفي الوقت الحالي یتواجد عدد من العرب في خراسان وبشکل رئیسي في جنوبها.

7- الأماکن الدینیة

أن خراسان الجنوبیة وفقا لرئیس "منظمة الدعایة الإسلامیة" یوجد فيها 139 مسجدا و 4 مدارس دینیة (مدرسة الصدیق ببیرجند و مدرسة علي بن أبي طالب بطبس مسینا و مدرسة أنوار العلوم بماخونیک و مدرسة العلامة الندوي بقریة آبکرم) إضافة إلی مرکز خاتم النبیین الثقافي والفني ودار القرآن بمسجد النبي.

8- المراکز السنیة علی حسب السکان

أ: مدینة درمیان: سبب تسمیتها تفید بأن کلمة درمیان کانت عنوانا لقریة بنفس الاسم لکونها واقعة بین الجبال العالیة.

ب: خلفیتها التاریخیة: نظرا لوجود التراث الثقافي تعتبر "درمیان" من أغنی المدن الخراسانیة؛ فالتلال والمواقع الأثرية المتناثرة في المنطقة والقلاع الإسماعیلیة والطاحونات الهوائیة والمساجد کلها تدل علی خلفیة حضارية عظیمة. فمدینة طبس مسینا والمناطق المحیطة بها علی بعد 30 کیلومترا من أغنی المدن تاریخیا وأثریا وتشیر البحوث التاریخية إلی أن موقع مدینة درمیان الحالي ذو خلفیة طویلة حیث تم الحصول علی الآثار المتعلقة بعصور ما قبل الإسلام فیها والعدید من المساجد التاریخیة والمدارس العلیمة القدیمة یمثل اهتمام الشعب لمقولتي العلم والدین.

ج: الموقع الجغرافي و عدد سکانها: مدینة درمیان تقع شرقي محافظة خراسان الجنوبیة وتحد بمدینة قاین شمالا وبمدینة سربیشه جنوبا وبمدینة بیرجند غربا وببلاد الأفغانستان شرقا وتبلغ مساحتها 5861 کیلو مترا مربعا ومرکزها مدینة أسدیة. فالمدینة تتکون من ثلاثة أجزاء کما یلي: الجزء الرئیسی ومرکزها مدینة أسدیة و کزیک ومرکزها مدینة طبس مسینا في الشرق وقهستان ومرکزها مدینة قهستان في الغرب. ولها أیضا 6 مناطق ریفیة وهی: درمیان ومیاندشت وقهستان وفخرود وکزیک وطبس ویبلغ عدد سکانها 55080 نسمة وفقا لإحصائیات عام 1433هـ وأن سبعین بالمئة من سکان المدینة من أهل السنة وعلی المذهب الحنفي وأن قصبتي المرکزي وکزیک کانت تعرف في الماضي بـ "سهل سني خانه".

د) الموقع الإقتصادي: علی الرغم من وجود مصنع أسدیة للسکر ومصنع باقران للإسمنت في کزیک، المنتجات الصناعیة في درمیان لیست کثیرا ونظرا للقدرات المتوفرة أن قسمي الخدمات والتجارة متدنیة جدا ولم تستثمر في القطاع الخاص لعدم وجود أسواق واسعة وقسم الخدمات لایزال مدعوما من مرکز العاصمة ومما یزید تکالیف توفیر الخدمات ویساهم في تراجع النمو والاستثمار في المدینة.

إن توفیر المرافق الملائمة وتقدیم الخدمات والأنشطة اللازمة في هذا المجال یساعد علی الحوافز الدافعة إلی الاستثمار في هذه المنطقة؛ وتعتبر سوق "میل 73" الحدودیة من المجالات الرئیسیة للتنمیة الاقتصادیة في المدینة. إن تطویر الصناعة والابتعاد من الحالة الحرجة الموجودة ونزول السکان في المناطق الحدودیة وتعزیز الأمن والحد من تهریب البضاعة والمخدرات من النتائج الإیجابیة لتدعیم هذه السوق الحدودیة وترقیتها إلی الجمرک ستکون أفضل خطوة لتحقق هذه الغایة. نسج السجادة الیدویة وتربیة الطیور من مصادر الدخل الأخری في المدینة.

هـ) المدن وأماکن أهل السنة بدرمیان: مدن أسدیة وکزیک وطبس مسینا وقری نوغاب ودرمیان وفورک ودادران وزیدان وسرو وجک وخلف ودره جرم وهندوالان وتاغان وأشک وخونیکسار وسراب وأحمدآباد ودستکرد وعلي¬آباد وفیض¬آباد ومحمدآباد ومورتیغ وآبکرم وآواز وخیرآباد وکاویج ونصرالدین تعتبر من أهم المدن والقری في درمیان.

مدینة بیرجند

أ) سبب التسمیة: جاءت کلمة بیرجند في الموسوعات والمکتوبات بعنوان: برجن وبرکند وبیرکند وکلها بمعنی واحد ودخلت کلمة بیرجند لأول مرة في معجم البلدان في القرن السابع الهجري وعرفها یاقوت بأجمل المدن بقهستان وکتب السیاحون والمورخون کمارکوبولو ویاقوت حموي ومقدسي وحمد الله مستوفي عن بیرجند في کتبهم وأن معظم الذین علقوا علی هذه الکلمة یرون أنها تتألف من جزئي بیر و جند. إن جند معرب "کند" بمعنی المدینة ویعنون بالجزء الأول أي "بیر" المعاني التالیة: النصف والمرتفع والبئر والطوفان.

ب) بیرجند في الثقافة والفن: فنظرا للثقافة والعلم والمعرفة تعتبر بیرجند من أغنی المناطق الإیرانیة ومدرسة الشکوکتیة تعتبر ثالث مدرسة یتم التعلیم فیها بالنمط الحدیث بعد دارالفنون والرشیدیة بتبریز وبناء علی موقع بیرجند السیاسي والإستراتیجي أنشئ فیها ثالث المطارات سنة 1352هـ بعد مطاري قلعه مرغي وبوشهر وقبل الحرب العالمیة الثانیة کانت تنشط قنصلیتي الإنجیلیزی والروسي في بیرجند. وهي أول مدینة إیرانیة کانت لها منظومة مد الأنابیب وتعتبر شرکة آبلوله أول منظومة مد الأنابیب في إیران.

ج) أهل السنة ببیرجند وبُجد: یبلغ عدد سکان بیرجند 17802 نسمة وفقا لإحصائیات عام 1433هـ والعشرة بالمئة منهم من أهل السنة وفضلا عن هذا السکان أن أکثر من سبعة آلاف من اللاجئین الأفغان یسکنون في خراسان الجنوبیة وجلهم من أهل السنة ویعیشون في بیرجند. وقریة بُجد علی بعد نحو ثمانیة کیلومترات من بیرجند من القری القدیمة السنیة ومسقط رأس العلامة مولانا عبدالعلی البیرجندي الحنفي ومدفنه. إن أهل السنة ببیرجند لهم مکانة عالیة اجتماعیا وثقافیا وعلمیا واستطاع أحدهم أن یفوز في انتخابات المجالس المحلیة. ولهم مسجدان وستة مصلیات ومدرسة دینیة ومرکزا ثقافیا ودارا للقرآن ویشارک في صلاة الجمعة أکثر من أربعة آلاف مصل ولحسن الحظ أن السنة والشیعة یعیشون معا بسلام وهدوء.

مدینة زیرکوه واحدة من المدن العشرة التی تقع بخراسان الجنوبیة ومرکزها مدینة حاجی¬آباد ویبلغ عدد سکانها 48352 نسمة وفقا لإحصائیات عام 1424هـ وعشرون بالمئة منهم من أهل السنة ومعظمهم یعیشون في زیرکوه. ومن القری السنیة في تلک المنطقة بهمن¬آباد وفندخت وتاج¬کوه وحسن¬آباد وچاه عمیق وکرت¬آباد وتقام صلاة الجمعة في بهمن¬آباد وفندخت.

مدینة سربیشه تقع في الطریق الدولي بیرجند – زاهدان وتتکون من جزئي المرکزي و مود ویبلغ عدد سکانها 39487 نسمة وفقا لإحصائیات عام 1433هـ. إن أهل السنة یعیشون في ناحیة ماخونیک من القری الرائعة وسهل ماخونیک تتألف من انثي عشرة قریة وعدد سکانها یبلغ 582 نسمة وفقا لإحصائیات عام 1428هـ وتقع مدرسة أنوار العلوم في ماخونیک وتقام صلاة الجماعة في سربیشه.

مدینة نهبندان الواقعة في أقصی الجنوب من خراسان الجنوبیة وتتکون من قصبتي المرکزي وشوسف ویبلغ عدد سکانها 57258 نسمة وفقا لإحصائیات عام 1433هـ وأهل السنة یقطنون في طبس علیا و سفلی ومدینة نهبندان أیضا وتقام صلاة الجمعة فیهما.

المآخذ

- برفي، محمد(1383)، الشیخان في مراة الأدب الفارسي، الناشر: مؤلف، الطبعة الأولی

- موقع المرکز الإحصائي بإیران

- موقع التخطیط بمحافظة خراسان الجنوبیة

- موقع مجلس التخطیط لأهل السنة

- موقع مؤسسة تن سر للثقافة والفن

- موقع مجلة مشکوة الفصلیة رقم 50 (الفریق الجغرافي للممالک الإسلامیة)

- موقع مدینة درمیان الحکومي

- موقع ادارة بیرجند للتراث الثقافي

- کتیبات ادارة التراث الثقافي والسیاحي بخراسان الجنوبیة

الجامع التاریخي بقریة هندوالان
قلعة فورک التاریخیة
خراسان الجنوبیة وأهم مراکز أهل السنة فیها
خراسان الجنوبیة وأهم مراکز أهل السنة فیها
ماوصلت تعليق