مقابلة معلّم مریوان سیّد محمدعلی محمدیان مع إصلاح وب

الترجمة: 
أمير شكوري
مقابلة معلّم مریوان سیّد محمدعلی محمدیان مع إصلاح وب
  لقد جاوز هذه الأیام العمل الإنسانی لسیّد محمدعلی محمدیان المعلّم المریوانی وتضحیته حدود الوطن وإنعکس عالمیاً بالأعلام المحلیة والأجنبیة وغطَّت وکالات الأنباء هذا العمل الانمسانی علی مستوی وسیع.
    المبدأ لهذا الموج الإعلامی کان صورة إلتقطها أحد التلامیذ، الذی هو زمیل ماهان  بکامیرا الجوال للمعلم، جعل المعلم هذه الصورة فی صفحته الشخصیة فی فیسبوک و مالبث حتی کاد سیل التعلیقات أن یذهب بصفحة سید محمدیان وفی أثناء الإشتراک واجه هذا الخبر الحار إستقبالا عظیما لدی عموم الناس فی العالم.
       هذا الحدث کان ذریعة لنا حتی نذهب فی أحد الأیام الباردة إلی مریوان لزیارة هذا المعلم المشفق وصاحب التضحیة من اجل <ماهان>  ونحاوره قلیلاً.
س-  سیّد محمد علی محمدیان  أنت فی مکانة المعلم فی العملیة الرمزیة جُعلتَ فی رؤوس الأخبار من أجل الصداقه الإنسانیة والسلّوان مع ماهان رحیمی الذی تساقط شعر رأسه بسبب المرض وتفعیل مراحل الدواء، أنت هیأت نفسک أن یحلق شعرک،...
 أوضح لنا قلیلا عن ماهان ومرضه؟ 
ج- أصیب ماهان بمرضه حوالی سنتین، إمتنع والدی التلامیذ من حضور ماهان إلی المدرسة بسبب مرضه فی العام الماضی و أبلغوا إعتراضهم إلی مدیر المدرسة وهم لم یحبّوا حضور ماهان فی الصف لإنَّهم یتصوّرون أنَّ مرضه سارٍ أو یشکل خطرا علی صحة التلامیذ الآخرین، تکلمتُ وأرشدتُ والدی التلامیذ ثم جعلتُ أهمیة موضوع علی نصب أعین التلامیذ و بالتحریض رفعتُ إرادة ماهان بخبرتی کمعلم وجلبت ثقة کل الأفراد المتعلقین بماهان وفی هذه الأونة الأخیرة التی حلقتُ راسی فرح ماهان بکثیر وقال لی یا معلمی المحبوب، أنت فعلتَ هذه الفعلة من أجلی و أنا قلت: نعم، رأیتُ  سیلان دمعة الفرح علی وجهه، حالیاً یمارس ماهان مراحل العلاج فی مراکز العلاج الخاصة. 
س- سید محمدیان کیف وقعت اصل فکرة هذه الحرکة ببالک؟
 ج- فی الحقیقة مصائب ماهان مرآة لمصائبی ومتاعبی الأربعین التی واجهتها، کنتُ أُحبّ أن أساعده بشکل ما.... لم یتکلم  أحد معی حول هذا الموضوع وحلقتُ رأسی یوماً فی بیتی دون أن أتکلم مع أحد،.. بدایةً واجهتُ الاعجاب من جانب أسرتی، وقلتُ لهم فی المستقبل ستفهمون السر ..ولکن زوجی و أبنائی إنزجروا من عملی، وفجأة عندما رأووا إنعکاسه فی الأعلام  وبین الناس فرحوا کثیراً. فی البدء لم أفکّر أن یکون لهذا العمل هذه الإنعکاسات، وهذا دال علی قدرة الأعلام، ...وتوصلت الی انه حینما یرید الله أن یمتحن ویرفع أحد، یکفی لهذا الانسان ان یظهر ارادة من عنده و یقوم بحرکة من نفسه ، أنا أعلم هذه الحادثة هدیة من الله، وان تصدر هذه العملیة من جانب معلم فی الدنیا، فهذا امر لا مثیل له. أنا ما سمعتُ أنّ معلماً مارس فعلاً کهذا  والسبب الآخر یرجع إلی الفضل والرحمة من جانب معلم إلی طالبه... والذی یبدیه الأعلام بإعجاب وصوّره من زوایا المتعددة. 
س- فی حرکة الیومیة للحیاة نحن مازلنا نعیش بین اللامبالاة وطریق المحبة الإنسانیة ...
أنت کیف مررتَ من بین الإحتمالات الکثیرة وآثرت حبّ ماهان؟
ج-أنا فی طوال وظیفتی فی التربیة والتعلیم قمت بأعمال لیست من وظائفی ولم یکن احدا بواخذتی لو لم اقم بها، مثل توفیر اللباس والأحذیة وتأمین الطعام المناسبة للأسر الفقیرة وأنا مشتاق لهذه الأعمال الخیریة وأحبّ أن أساعد التلامیذ المحتاجة، یستطیع المرءأن یزیل هذه المصائب بإجراء فنون المعلمیة ویبذل لرفع هذه المشاکل؛ لکن فی علی ایة حال، المحبة والثقة بالتلامیذ هو طریق الأفضل لرفع هذه الموانع والمصایب، یستطیع المعلم بالقیام ببعض الأعمال ان یؤثّر فی مصیر ومستقبل التلامیذ.
س-کیف أیتم تامین تکالیف ونفقات العلاج، هل کان لنشاطکم أثّر فی عودة الأمل والحیاة لماهان؟
ج- قبل ان اقوم بهذا العمل، کانت تتحمّل أسرة ماهان تکالیف علاجه، أبوه مصلح للسیارات ودخله محدود وقد قام بدفع بعض تکالیف العلاج ومع الأسف لم یطلع أقاربه علی مرضه فی ذلک و لکن حالیاً إضافةً إلی أقاربه القریبة،هناک الکثیر من الخیرین فی کوردستان إیران وخارجها، الأنظمة، المؤسسات، المستشفیات الأهلیة والخاصة، خاصة مؤسسة فارس العلاجیة فی طهران أعلنوا إستعدادهم لتقدیم تکالیف العلاج لماهان، حتی إتصّل الأطباء الأجنبیة بی وبعائلته للإعلان بإستعدادهم لتقبل علاج ماهان فی دول الأجنبیة.
الحمد لله الحالة النفسیة لهذا التلمیذ عالیة وأثَّرت هذه الأعمال فیه، مثلاً من قبل لا یرفع قبعته من رأسه والأن دون أیّ خوف وخجل یرفع قبعته من رأسه، ومن قبل کان یهمس قلیلاً عند الکلام واماالأن فهو یتکلم عادیاً، ماهان لم یکن یقبل المسؤولیة فی¬الصف ولکنه الآن نائب الصف، غیاباته قلیلة، وفی الإستجابة لسؤالات الدرس جادونشیط وبالکل تغیّر تغیّراً إیجابیاً. 
س- کیف ومن وضع هذا الخبر للمرة الأولی فی الأعلام وشبکات التواصل الإجتماعیة؟
ج- وضعتُ الصورة التی إلتقطها أحد التلامیذ منّی ومن ماهان فی فیسبوک وفی ذلک الیوم حوالی 2000 قارئ رأوا ذلک ووضعوا له آرائهم وفی الأیام الأخری وصل التأییدات والآراء إلی آلاف  وبعد ذلک إطلعت شبکات التلفزیونیة المحلیة والأجنبیةعلیه .
س- جاء فی الأخبار أنّ سیادة رئیس الجمهوریة سید روحانی قام بتحسینکم وأمر بمحافظ الکوردستان بالمواصلة وتقبل کلفات العلاج لهذا التلمیذ، هل اقیم عمل فی هذا المجال تبعاً للأمر رئیس الجمهوریة؟
ج- نعم سید زاهدی محافظ الکوردستان إتصلّ بی وبأسرة ماهان بشکل هاتفی وبشکل حضوری، الآن تقبَّل مستشفی رازی للطهران جمیع کلفات العلاج  ومارس الإختبارات الطبیة ونحن ننتظر جواب الإختبارات و وفرّت ادارة التربیة و التعلیم آلیات النقل إلی طهران،  ونحن فی انتظار  لکیفیة سیر مراحل العلاج.  
س- فی رأیکم ماذا حدث فی مجتمعنا، معاملة الرحیمة للمعلم مع تلمیذه قد تحیّر وأثار إعجاباً کثیراً فی حین قال رسولنا محمّد صلی الله علیه وسلّم : إنّما بعثتُ لأتمم مکارم الأخلاق.
ج- فی رأیی نحن نعیش فی مجتمع یری أنّ دائرة التربیة و التعلیم  هو امر سلبی وإستهلاکی  وغیر منتج ولکن فی رأیی هذه النظرة غیر صحیحة إن لم تکن التربیة والتعلیم لجمیع البشر فی مجالات المتنوعة منتجة، فإذن ما هی؟ نقطة أخری  هی  عدم التناسب بین تدابیر وزارة التربیة والتعلیم فی هذا المجال والتمویل فی مستوی الأعلی،  مع الأسف النظرة السلبیة فی مجتمعنا حصیلة تلک التدابیر، یجب علی المجتمع عموماً وعلی المسؤولین خاصة أن یکون النظر إلی المعلم  والتلمیذ بعنوان الإستثمار الوطنی حتی یتوفَّر مجال  الرشد والترقی والتقدم ورفع شأن ومکانة المعلم فی المجتمع وأن یجدوا المنزلة والرفعة لهم. مع الأسف  هذه الإزدواجیة فی اتخاذ القرارات هی التی تسبّب أن تکون أعمال الانسانیة للمعلمین تظهر فی مجتمعنا غریباً.
س-  مرة أخری ظهر معلم فی مجتمعنا وکان قدوة للإنسانیة، فی رأیک لماذا لا یزال المعلمون فی هذه البلدة محل قدوة لجمیع الناس بالرغم النقائص وعدم الالتفات من جانب المسؤولین أو بعض الناس  ؟
ج-  نحن المعلمین من المجتمع، ضمیر الإنسان یرشده إلی فعل بعض الأعمال الصالحة  - حب العمل الصالح موجود فی فطرة الإنسان بشرط وجود بیئة جدیرة له، لعل أکثر المعلمین لهذه البلدة بامکانهم ان یقوموا بمثل هذه الأعمال الصالحة، المطعم الحلال و الضمیر الطیّب و التربیة الصحیحة للوالدین تستطیع ان تکون مفتاحا للوصول إلی الأهداف وتؤثّر فی مصیر حیاة الأولاد.
س- الثقافة الغنیة للوطن والإسلام عامة وفی الکوردستان-علی الوجه الخاص- الی أیّ مستوی کانت مشوقة وباعثة للمعلمین والمربین کأمثالکم  فی ظهور الأعمال المحبة للبشر؟
ج- ثقافة الکوردستان غنیة وإمتزجت بثقافة الإسلامیة و أفتخر بأنَّ نشأتی فی هذه الثقافة و المجتمع، أنا ولدتُ من هذا الماء والتراب نقل سلفنا الأخیار هذه الثقافة لنا بدقة وصحة و واجبنا أن ننتقلها إلی اجیالنا فی المستقبل و واجب التلامیذ تلقی هذه الأمانة حتی ینقلوها إلی اللاحقین.
س- سیّد محمدیان إشرح لنا من ما یدور فی ضمیرک بعد انتشار هذا الخبر فی مجتمعنا؟ 
ج- الحمد لله، کان تلقی الناس والمسؤولین جیدا وکذلک حمایة الزملاء والجیران والأقارب القربیة والبعیدة والأنظمة الداخلیة والخصوصیة، وجب علیّ أن أشکر الجمیع ، وطلبی الوحید هو نقل هذه الحرکة المعنویة بشکل صحیح وبعید عن الإفراط والتفریط، ارجوا من زملائی أن نتعامل مع آحاد الناس وخاصة المرضی بشکل رئوف وان لا نمیز بین التلامیذ والطلاب وأن نستمع إلی آلامهم وأن نسعی لرفع آلامهم وتعلیمهم ثقافة المداراة والتعامل.
س- جاء فی الأخبار أنت فی حالة تأسیس معهد للطلاب المرضی، أوضح لنا رجاء: 
ج- نعم؛ بتوصیة من الرفقاء والمحبین مع وجود الجو المناسب والموافقة وإعلام مؤسسات الخیریة والمتبرعین والأنظمة الأخری فی وشک تأسیس معهد لمساعدة الطلاب المرضی الذین یصعب علاجهم وسیصلکم الخبر فی المستقبل القریب ان شاء الله تعالی. 
س- إن ترید أن تذکر شعورک فی عبارة وجیزة ماذا تقول:
ج- أقول: محبة الخلق، أجمل نشید فی الحوار مع الخالق. 
ماوصلت تعليق

.:: العناوين الأخيرة ::.