الشيخ العطار النيسابوري

الشيخ العطار النيسابوري
الشيخ العطار هو محمد بن ابي بكر ابراهيم بن اسحق، وكنيته ابو حامد، ولقبه فريد الدين، شهرته العطار النيسابوري، ولد في نيسابور عام ۵۱۳ هـ، وكان يتخلص في قصائده بالعطار، على اعتبار انه كان يمتهن «العطارة»، وقد يتخلص احياناً باسم «فريد». والعطار عنوان كان يطلق على باعة الادوية وصناعها. وكان ابوه عطاراً عظيماً في نيسابور ايضاً.
والشيخ العطار شاعر أبي النفس لم يفتح فمه بمدح الامراء والوزراء ولم يتزلف الى السلاطين والمتنفذين كما هي عادة الشعراء آنذاك. ولم يجعل من شعره وابداعاته الشعرية والفنية وسيلة للارتزاق والكسب، بل فضل العيش متواضعاً بعيداً عن البلاطات والقصور والارتزاق من كد يده، ومن مهنته المحببة الى نفسه وهي العطارة او الطبابة والصيدلة. وقد ادى ابتعاده عن الحياة الصاخبة وفراره عن الملوك والامراء الى احاطة حياته بكثير من الغموض والابهام. وما ورد في كتب التراجم عنه قليل ومشفوع بالاساطير احياناً:
وكان العطار يعد نفسه من سالكي طريق الحقيقة الحقيقيين، ويعتقد بنظرية وحدة الوجود والاتحاد مع الحق، والمحو والفناء فيه. وكان ايمانه العميق بهذه الفكرة قد خلق لديه حالة الاستغناء الكامل عن اي احد غير الله، ولم يعد لديه من امل وتطلع سوى الى مشاهدة جمال الحق والفناء في كماله
    مكانته عند الآخرين ووصفه ابن الفوطي بأنه كان من محاسن الزمان قولاً وفعلاً ومعرفة واصلاً وعلماً وعملاً. كما وصفه نصير الدين ابو جعفر محمد بن الحسن الطوسي انه شيخ مفوه حسن الاستنباط والمعرفة لكلام المشايخ العارفين والائمة السالكين.
وورد ان مجموع ابياته الشعرية الواردة في مؤلفاته يبلغ ۴۴۵۹۰ بيتاً. وتعد مثنويات «منطق الطير» اروع واجمل مثنوياته العرفانية، ووصفه البعض بتاج المثنويات. وهو في الحقيقة منظومة رمزيه تتألف من ۴۴۵۸ بيتا على بحر الرمل المسدس المقصور المحذوف. وهدف الشيخ العطار من هذا المثنوي بيان طبيعة الوجود والاخذ بيد الطالب وقلبه للوصول به الى درجة الارادة من خلال اسلوب شيق يأخذ بمجامع القلوب على لسان الطيور ولسان الهدهد الذي كان بمثابة المرشد والهادي. وسعى الشيخ العطار من خلال تلك القصة الخيالية الجميلة الى ذكر مختلف الحالات التي يمر بها المريدون ومخاطر الوساوس التي تنتاب قلوبهم، والعلاج الناجع لها من اجل الوصول الى الحق.
توفى الشيخ العطار النيسابوري عام ۶۲۷ه ق مقتولاً اثناء فتنة المغول ومذبحتهم التي اقاموها في نيسابور.
وأهم مؤلفاته الكتب الآتية:
پندنامه:أي كتاب النصيحة، وهو كتاب صغير مجمل مليء بالمواعظ الأخلاقية.
منطق الطير وهو منظومة رمزية.
تذكرة الأولياء
الهي نامه
مختارنامه
خسرونامه
مصيبت نامه
جواهر نامه
شرح القلب
اشترنامه
مظهر العجائب
الديوان: يجعلونه أعلي مرتبة من المثنويات من ناحية صياغتها الشعرية ومعانية المبتكرة.
صور أخري: 
الشيخ العطار النيسابوري

التعليقات

1
طالب (ضیف)
1435/7/22 07:03

السلام علیکم
این نجد کتب العطار؟