مدرسة الحنفی بنخل خلفان

نویسنده: 
محمد خلفانی
مدرسة الحنفی بنخل خلفان


فی سنة 1301هـ - أیام حکم الشیخ محمد عبدالرسول – قدم إلی قریة «نخل خلفان» الشیخ عبدالله آخند، العالم الجلیل المشهور بالزهد و التقوی و العلم الشرعی، و هو من سلالة الصحابی الشهیر – المبشَّر بالجنة – الزبیر بن العوام عن طریق عباد بن عبدالله بن زبیر بن العوام رضی الله عنهم. حیث تزوج عباد امرأة من فارس أیام الفتوحات الإسلامیة المتتالیة لدولة الفرس، إذ کان عباد مجاهدا فی إحدی تلک الفتوحات  و أنجب منها ولدا أسماه عیاض. و بقی عیاض و أمه فی فارس جنوبیّ أیران، بعد أن عاد أبوه إلی الجزیرة العربیة. تربی عیاض علی ید أخواله و تمکن – بعد أن اشتد ساعده، و التف الناس حوله لاشتهاره بالشجاعة – من حکم منطقة  «کلات أسمن» و استمر حکمُه و حکمُ أبنائه من بعده للمنطقة مدة من الزمن إلی أیام حکم «کریم خان زند» لمنطقة  «شیراز»، حیث هاجم و قتل معظمهم حتی لم یُبق منهم إلا ولدا واحدا یُدعی حسین بن هارون خان الذی انتقل مع أمه إلی قریة «کوهیج»و جدّ فی طلب العلم. و فی هذه المرحلة تحول أبناء العائلة من الحکم إلی طلب العلم الشرعی، فأصبحوا أعلاما مشهورین فی المنطقة باتساع علمهم الشرعی، إلی أیام أحمد بن محمد بن محمد بن حسن بن حسین خان بن هارون خان، الذی انتقل مع عائلته إلی قریة  «کجوه»، و استقر هناک مفتیا للمنطقة إلی ایام أحفاده الشیخ أحمد و الشیخ عبدالفتاح و الشیخ عبدالله آخند، أبناء ابنه محمد؛ حیث انتقل الشیخ أحمد إلی الجزیرة العربیة مع والده عن طریق البصرة و استقر فی الکویت و سُمِّی هناک بالشیخ أحمد الفارسی، و له أولاد ، المشهور منهم هناک هو شیخان بن الشیخ أحمد الفارسی، و له أولاد یعیشون هناک.

أما الشیخ عبدالفتاح فانتقل إلی الجزیرة العربیة أیضا و سکن فی منطقة  «صحار» بعمان و یدعی أولاده الآن بالفوارس.

أما الشیخ عبدالله آخند فأراد الانتقال إلی الجزیرة العربیة لاحقا بإخوانه، لکنه عندما وصل إلی قریة  «نخل خلفان» و هو فی طریقه إلی الساحل، توسل إلیه الشیخ الصالح الزاهد محمد عبدالرسول حاکم قبیلة «عبیدل» علی أن یسکن عنده فی «نخل خلفان» ، و ذلک لحاجة المنطقة لمثله من العلماء. فقبل الشیخ عبدالله آخند طلب الشیخ العبیدلی و استقر فی قریة  «نخل خلفان» و أسس فیها مدرسة دینیة لتدریس العلوم الشرعیة، کالتفسیر و الحدیث و الفقه و اللغة العربیة و التوحید و المنطق و الفلک بالإضافة إلی تعلیم الکتابة و قراءة القرآن.

أسس الشیخ عبدالله آخند المدرسة علی نفقته ، و کانت الدراسة فیها مجانیة، کما کان الشیخ عبدالله آخند یتحمل علی نفقته الخاصة مصاریف الطلاب من الطعام و السکن و الکتب و غیرها، فاجتمع فی المدرسة طلاب العلم من شتی القبائل العربیة التی تسکن فارس، و خاصة قبیلة بنی خالد المنصوریین.

کان الشیخ عبدالله آخند یحظی بالتقدیر و الاحترام من قبل الشیخ محمد عبدالرسول و أهالی المنطقة و حکامها. و کان الشیخ محمد عبدالرسول لا یفارق الشیخ عبدالله آخند طوال الیوم.

کان للشیخ عبدالله آخند أربعة أولاد، اثنان کبیران و هما الشیخ محمد حنفی و الشیخ أحمد نور، و آخران صغیران هما فاروق و محمد سالم. و کان الولدان الکبیران یساعدان والدهما فی تدریس طلاب المدرسة فی جمیع فنون العلم.
و فی سنة 1315 هـ توفی الشیخ عبدالله آخند، و تولی إدارة المدرسة بعده ابنه الأکبر الشیخ محمد حنفی، و سمیت مدرسة «نخل خلفان» باسمه مدرسة «الحنفی»  و کان له من الأولاد ثلاثة عبدالله و عمر و محمد الشافعی.
و بعد وفاته فی سنة 1337هـ ، تولی إدارة المدرسة أخوه العالم الجلیل المشهور الشیخ أحمد نور. و کان یساعده فی تدریس طلاب المدرسة ابنه الأکبر الشیخ محمد صدیق، حیث کان للشیخ أحمد نور ثلاثة أولاد هم: محمد صدیق و محمد فاروق و محمد حنفی کما کان یساعده فی التدریس ابنا أخیه الشیخ محمد الحنفی و هما الشیخ عبدالله و الشیخ عمر.
توفی الشیخ أحمد نور سنة 1373هـ ، و تولی شئون المدرسة بعده ابنه الشیخ محمد صدیق و فی سنة 1380هـ أقفلت مدرسة الحنفی أبوابها و ذلک لعدة أسباب و هی:

1-  قلة المقبلین علی طلب العلم الشرعی، و ذلک لانشغال الناس بتوفیر قوتهم و انتقال معظمهم إلی البر الآخر (دول الخلیج)

2- انتشار المدارس الحکومیة فی المنطقة.

3- قلة موارد دخل الشیخ محمد صدیق للإنفاق علی احتیاجات المدرسة.

کان عدد الطلاب فی المدرسة بین فترات ازدهارها و إقبال طلاب العلم علیها، و فترات إعراض الناس عن طلب العلم، یتراوح بین 120 و 5 طلاب. (المصدر: صهوة الفارس فی تاریخ عرب فارس. المؤلف: عبدالرزاق محمد صدیق)

بعد ذلک انهدم بناء المدرسة و لم یبق له إلا آثار، و بعد مُضی 46 سنة من تعطیل الدرس فی المدرسة قام أحفاد الشیخ عبدالله آخند الذین هم الآن فی البر الآخر -حفظهم الله و رعاهم -بتجدید بناء المدرسة فی طابقین و اکتمل البناء و التجدید فی عام 1428 هـ و أخذت المدرسة تقوم بدورها السابق فی تعلیم الناس أمور دینهم و من هذه النشاطات التی قامت بها ،إقامة دورات صیفیة للبنات یصل عدد الطالبات المشارکات فیها إلی 150 طالبة و هذه الدورات تقام فی کل صیف بعد إنهاء الطالبات دروسهن الحکومیة. الدروس التی تدرس فی هذه الدورات: تجوید القرآن، تفسیر، حدیث، فقه، تعلیم اللغة العربیة، الصرف ، النحو، سیرة النبی المصطفی صلی الله علیه و سلم و سیرة الخلفاء الراشدین و سیرة باقی العشرة المبشرة بالجنة و سیرة أمهات المؤمنین ، و دورة فی الخیاطة و تعلیم جهاز الحاسوب و أُنبّه بأن النشاطات لا تنحصر بالتدریس فقط بل تشمل أنواع النشاطات الثقافیّة و الاجتماعیة و العلمیّة کمسابقات فی حفظ القرآن و نشر کتیبات و أیضا تجمع الشباب و الیافعین للریاضة و إقامة دورات لتعلیم الکومبیوتر و إقامة بعض الصفوف لرفع نقص الکفاءات العلمیّة التی تؤهلهم لدخول الجامعات و إقامة جلسات لتکریم طلاب الجامعات و الطلاب المتفوّقین و غیر ذلک من النشاطات لجمیع المخاطبین فی شتّی المجالات؛ و أنبّه أیضا علی أن هذه النشاطات و الفعّالیّات لا تختص بالبنات فقط بل للأولاد و البنات جمیعا ؛ والذي یتولی المدرسة الآن هو الشیخ محمد عبدالواحد حسن جمال خلفانی.

 

 

 

 

مدرسة الحنفی بنخل خلفان
مدرسة الحنفی بنخل خلفان
مدرسة الحنفی بنخل خلفان
ماوصلت تعليق