الشیخ عبدالله الأنصاری الرجل الکبیر المحبوب فی الإقلیم الجنوبی

الشیخ  عبدالله الأنصاری الرجل الکبیر المحبوب فی الإقلیم الجنوبی

من الخصائص البارزة و من المیزات الکبیرة للشیخ عبدالله الأنصاری هی الاحترام و الإجلال لعلماء الأمة و رجال الدین و ترغیبهم لخدمة العلم. کان رجلا متواضعًا خاشعًا لله تعالی، علی الرغم من أنه کان ذا موقع رفیع و مقام شامخ و کان صاحب منصب کبیر فی دولة قطر، مع کل ذلک کان مشغولًا بحلّ مشاکل الناس و زیارتهم و النظر فی واقع حیاتهم و مستوی معاشهم، ثم الإقدام لرفع حاجاتهم. کان تواضعه- رحمه الله تعالی- بلغ مبلغًا ماکان یحب أن یخاطبه أحد بصفة العالم ، مع أنه کان ذا مقام رفیع فی العلم و له الید الطولی فی علم الشریعة و غیرها، فکان یُحبّ أن یخاطب بخادم العلم و قد آثر هذا اللقب لنفسه و مشهود له فی الکتب المؤلفة له و فی کل مباحثه العلمیة و رسالاته المنشورة.

الطابع الدینی و الثقافی لمیناء «لنجة» فی الآونة الأخیرة: 

     تُعدّ میناء «لنجة» فی محافظة «هرمزجان» جنوبیّ إیران مِن إحدی منارات العلم و الثقافة فی الآونة الأخیرة بلاشکّ، و قد بلغت هذه المدینة ذروة سنامها فی القیم و الثقافة عندما بدأ ابن البلد، الشیخ عبدالرحمن بن یوسف المعروف بسلطان العلماء رحلتَه لکسب العلم ، و شرع فی مباحثه بجدّ و جهد تامّ فی المدارس المتنوعة فی العالم الإسلامی الوسیع الجانب، بدءًا مِن بغداد و البصرة و المدینة المنورة و امتدادًا الی مُدُن الهند و شمال إفریقیا و جامعة الأزهر الشریف. 

  و عندما أنهی الدراسة و أصبح أستاذا ماهرا فی العلوم ، رجع إلی بلده و بسط مائدة العلم فی میناء «لنجة» و ما لبث أن تجمَّع حول مائدته العلمیة طلاب کُثُر من النواحی المختلفة من البلد، بل و کثیرون من الطلاب الآخرین من الأرجاء البعیدة فی العالم الإسلامی، فهناک طلاب جاءوا من الإمارات و الکویت و قطر و البحرین و السعودیه و اندونیسیا و عمان و الیمن و الهند، نعم الکل جاءوا و تتلمذوا علی یدی الأستاذ الفاضل الکبیر .

    و لم یلبث أن أصبح للأستاذ صیتٌ و شهرة کبیرة و نال مقامًا شامخًا جدّا و حصل علی اعتماد و إقبال کثیر من الناس الذین تجمعوا حوله و کان الناس یحبونه، و أدّی أمره إلی أن ملوک الخلیج و أمرائه کانوا یأتون إلی مدینة «لنجة» و یسافرون إلیها للقاء الشیخ و زیارته، هذا و قد علّم و ربّی فی حجره التلامیذ الکثیرین و الطلاب الکُثُر، و کان مِن أبرزهم الشیخ إبراهیم الأنصاری و الشیخ محمد علی الخالدی( ابنه )، و الحاج أحمد فقیهی المفتی بمدینة «إوَز» فی منطقة لارستان و السید الأمیر الشیخ قتالی و الشیخ محمد صالح الضیائی المعروف بملّا حاجی ( أبو الشهید ضیائی ) و غیرهم، هذا و قد برز من بینهم أکثر مِن الآخرین الشیخ إبراهیم الأنصاری الذی کان یعیش فی قریة «جاه مسلّم »التابعة لمدینة «لنجة» علی بعد خمسین کیلومترا من المیناء، فکان الشیخ إبراهیم یحضر حلقات درس سلطان العلماء ( عبدالرحمن بن یوسف ) و کانت له مکانة خاصة متمیزة عند أستاذه و کان یحبه کثیرًا جدا، و کلما حدثت مشکلة متعلقة بالدروس فکان یقول للطلبة سلوه عن الملّا الأنصاری (الشیخ إبراهیم ).    

مولد نجم لامع 

     و فی عام 1340 هـ ولد فی بیت الشیخ إبراهیم الأنصاری فی قریة «جاه مسلم» مولود کریم سعید، سُمّی بعبدالله. نعم رُزق الشیخ إبراهیم ولدا ما کان یتصور أبوه أن نجم هذا المولود وضّاءَة براقة یضیئ العالم الإسلامی بأکمله. کان عبدالله فی الواحد من العمر فرحل أبوه مشتاقا للقاء أستاذه إلی مدینة «لنجة» و بدأ التدریس مع شیخه سلطان العلماء کعونٍ له فی الأمور الدراسیة و بعد إقامة ستة أعوام فی «لنجة» و تقدیم العون و الخدمة بجانب أستاذه، عندما دخل عبدالله السابعة من العمر، ضاقت الأرض علی الشیخ إبراهیم بما رحبت فاضطُرَّ و أُجبر علی الهجرة، و ذلک بسبب المعاملة السیئة مع الشیخ من قِبل الحاکم فی «جاه مسلم». 

     عزم الشیخ علی الهجرة إلی قطر، فذهب إلی أستاذه المحبوب و ودّعه و کذلک ودّع بلده العزیز، فهاجر إلی دولة قطر و أقام هنالک، و کان عبدالله متلمذا علی یدی أبیه فی بدایة الأمر و عندما بلغ الثانی عشر من العمر وفقه الله تعالی لحفظ کلامه المجید، فحفظ القرآن الکریم عن ظهر قلب و درس عدیدا من الکتب الفقهیة علی یدی أبیه الماجد، ثم رحل إلی «إحساء » و درس هناک ثلاث سنوات ثم راح إلی مکة المکرمة و درس الفقه و أصوله و الحدیث و التفسیر و تتلمذ علی یدی أساتذة الحرم المکی الشریف و بعد إکمال الدراسة و الحصول علی الشهادة العلمیة رجع إلی قطر و بدأ العمل کموظف فی دائرة التربیة و التعلیم فی قسم أمور القرویین، فکان شغله دائما حلّ مشاکل أهل القری.

     یقول الدکتور یوسف القرضاوی فی کتابه « فی وداع الأعلام »: کان الشیخ عبدالله یعمل مدة طویلة فی وزارة التربیة و التعلیم فی فرع أمور القرویین و کان للفرع مشاکله الخاصة به و کلما قصدت زیارة الشیخ و ذهبت إلی مکتبه وجدته فی حلقة ازدحام من قبل الناس الفقراء المحتاجین الذین ازدحموا علیه و تحلّقوا حوله، و کان الشیخ صبورًا حلیمًا و کان دائمًا فی تلبیة حاجات الناس و رفعها مهما أمکن، و لو کان الازدحام طویلًا متعبا، إلا أنه کان یستمع إلی دعاویهم و شکاویهم بدقة و طمأنینة بالغة جدا، و کان الشیخ ذا وجه طلق و کان أکثر همّه أن یصالح بین الناس.

     إن صبر الشیخ و حلمه قد أعجبنی کثیرًا فکنت أقول فی نفسی: هذا فضل الله یؤتیه من یشاء و قد وهبَه الله الشیخ عبدالله. و بعد مدة من الزمان أسّس الشیخ الإدارة الخاصة بأمور الدین فی وزارة التعلیم فی قطر و حمل أعباءه بنفسه و عمل کمسئول و مدیر لهذا القسم . بعد فترة أسّس کذلک دائرة إحیاء التراث الإسلامی و تولّی أمرها و استفاد فی تحقیق أهدافها و تحصیل مرادها و برامج تدریسها من کافة الإمکانیات الحدیثة الموجودة فی البلد و استقبلت دولة قطر هذه المؤسسة کمؤسسة علمیة کبیرة، کذلک أنشأ الشیخ رحمه الله مرکزًا لرصد النجوم و کان المرکز أساسا لتدوین التاریخ القمری و تنظیمها فی العالم الإسلامی.

     و بعدما أسّس الشیخ عبدالله إدارة إحیاء التراث الإسلامی و افتتحها، استطاع بذلک أن تطبع کتبًا کثیرةً بتکلفته المالیة و بکلفة مِن حکومة قطر أیضًا؛ و کان الشیخ یکتب فی بدایة کتبه تمهیدًا رائعًا جمیلًا بإحساس طیب لطیف جدًا و بعد الطبع کان یرسل الکتب إلی أقصی أنحاء العالم الإسلامی  للتوزیع مجّانًا، بدءًا من الأزهر الشریف و مکتبات الکتب فی مصر ثم إلی مکتبات السعودیة و شبه القارة الهندیة و سائر بلاد العالم و کان بعض الکتب تطبع لأول مرة فی العالم الإسلامی و کانت الکتب المطبوعة تحتوی علی أنواع العلوم المختلفة مثل علم الحدیث و الفقه و العقیده و السلوک و التزکیة و الأدب و اللغة و ... 

مساعی الشیخ عبدالله الأنصاری و بذل الجهود لإقامة المؤتمر الدولی الثالث لسیرة النبی ( صلی الله علیه و سلم ) و سنته فی قطر  

    و مِن أهمّ نشاطات الشیخ الجدیرة بالذکر هی إقامة المؤتمر الدولی الثالث لسیرة النبی (صلی الله علیه وسلم) و سنته فی الخامس من شهر محرم الحرام فی عام 1400 هـ بمشارکة الشخصیات البارزة  و مشاهیر الأمة الإسلامیة مثل الأستاذ مصطفی زرقاء و الشیخ محمد الغزالی و الأستاذ محمود شیت خطاب و العلامة أبو الحسن الندوی و الدکتور یوسف القرضاوی و الأستاذ فتحی یکن و الشیخ محمد مجذوب و الدکتور نجیب الکیلانی و الدکتور سعید رمضان البوطی  و الشیخ سعید حوی و الدکتور محمد عبده الیمانی و الدکتور أکرم ضیاء العمری و الأستاذ أنور الجندی و کثیر من المفکرین فی العالم الإسلامی، هذا و قد عقد المؤتمر فی الدوحة عاصمة قطر.              

     یقول الدکتور یوسف القرضاوی: «عندما عزمت الحکومة القطریة إقامة مؤتمر دولی بمناسبة حلول القرن الخامس عشر من الهجرة حول سیرة النبی صلی الله علیه و سلم ، فُوِّضت رئاسة ُالهیئة المقیمة للمؤتمر إلی الشیخ عبدالله الأنصاری، فاقترحنا علی الشیخ أن یزید کلمة «السنة »بجانب السیرة  فی اسم المؤتمر فیکون المؤتمر« فی السیرة و السنة النبویة (صلی الله علیه وسلم) » فاستقبل الشیخ اقتراحنا بطیب نفس و سعة صدر کبیرو بطلاقة وجه؛ و کذلک کان دأبه فی سائر اقتراحاتنا فی اختیار الشخصیات و إعداد الموضوعات المختلفة من ناحیة کل شخصیة،  هذا و إن الشخصیات البارزة المشارکة فی المؤتمر مثل الشیخ أبوالحسن الندوی و الدکتور عبدالعزیز کامل و الدکتور عزالدین إبراهیم کانوا یساعدون الشیخ الأنصاری فی هذا المجال .  

     إن الشیخ عبدالله الأنصاری کان یقدّم کل المساعی و لایألوجهدا فی إنجاح المؤتمر و النیل إلی مراده و هذا أمر یحملنا علی التقدیر له رحمه الله تعالی، و فی الختام أصبح المؤتمر عزّا و فخرا للعالم الإسلامی ، و بإجماع العلماء المشارکین و المفکرین الحاضرین فی المؤتمر من النواحی المختلفة فی العالم الإسلامی انتخب الشیخ عبدالله رئیسًا للمؤتمر، هذا و قد اشتمل المؤتمر علی مباحث جمیلة و موضوعات مفیدة، و قد طوبعت جمیع المباحث المتقدمة فی المؤتمر فی سبع مجلدات تحت إشراف مباشر من الشیخ الأنصاری رحمه الله تعالی. 

     و من الجدیر بالذکر أن الشیخ محمد الغزالی ألّف کتابه « فن الذکر و الدعاء عند خاتم الأنبیاء » باقتراحٍ من قِبَل الشیخ الأنصاری لتقدیمه فی المؤتمر، و کان الخطیب المحاضر فی افتتاحیة المؤتمر أیضا هو الشیخ الأنصاری. 

سائر نشاطات الشیخ عبدالله الأنصاری  

     إن الشیخ عبدالله الأنصاری بجانب کبار العلماء مثل العلامة أبوالحسن الندوی و الدکتور طه جابر العلوانی و الدکتور یوسف القرضاوی و البعض الآخرین من کبار علماء العالم الإسلامی قام بتأسیس و إحداث«مرکز الرابطة العالم الإسلامی» وکان رحمه الله تعالی یُعدّ عضوا للجنة التأسیسیة لدائرة الشوری العالی للمساجد فی الحجاز، و من مهامّه الأخری هی العضویة فی بعثة مؤسسی اللجان الخیریة العالمیة الإسلامیة و کان عضوا أصلیًا  فی الکادر الإداری للجنة. 

     یقول الدکتور القرضاوی فی هذا الموضوع: «عندما أعلنت لجنةُ کلرادو فی عام 1987 من المیلاد عن برامجه للتنصیر فی البلاد الإسلامیة ، اقترحتُ أنا إنشاء اللجنة الخیریة العالمیة الإسلامیة فی الکویت و طرحت الأمر فکان أول من لبّی و وافق علی اقتراحی هو الشیخ عبدالله الأنصاری و زیادة علی ذلک کان یُرغّبنا فی هذا الأمر و ساهم هو بنفسه فی توسعة اللجنة و قدّم فی هذا المجال الغالی و النفیسَ من ماله و وقته و جسمه و لیس من العبث أن یُذکر أنه هو المؤسس الأول لهذه اللجنة الخیریة.

     کان الشیخ حتی وفاته من أحد الأعضاء الثابتة للمجلس الإداری فی هذه اللجنة و زیادة علی ذلک کان للشیخ الید الطولی فی المجامع و الهیئات الخیریة و الاجتماعیة الأخری فی العالم، و کان له علاقة راسخة مع الجمعیات و المؤسسات و الجامعات الإسلامیة فی الهند و باکستان و فلبین و المناطق الأخری فی آسیا و إفریقیا و لیس من العجیب أن تراه فی مکتبه فی دائرة التراث الإسلامی أو فی بیته  و الناس الکثیرون قد تحلّقوا حوله مِن مختلف البلاد فی العالم الإسلامی ، الذین جاءوا الی الشیخ یستعینون به فی حل مشاکلهم و عند مشاهدة مجلس الشیخ یتذکر الإنسان قول الشاعر: « یزدحم القُصَّاد فی داره و المنهلُ العذب کثیرُ الزحام». 

فی طریق الدعوة و الجهاد  

کان الشیخ عبدالله الأنصاری یجود بوقته و ماله و کل نشاطاته تمامًا لتوسعة الأعمال الخیریة الواسعة النطاق فی العالم الإسلامی و کان حریصًا علی تقدیم کل المساعی و بذل کل الجهود لمساعدة إخوته المسلمین فی العالم الإسلامی و کان یسعی سعیًا جادّا لیزول الظلم و الفقر و ضنک العیش عن الناس، کان رحمه الله تعالی أنموذجًا مثالیًا بارزًا فی الدعوة إلی الله و کان هذا دأبه و طریقه الدائب الدائم حتی آخر عمره المبارک، فکان دائمًا فی طریق الحق و الإصلاح و النصح و نشر الدعوة الإسلامیة و إلجاء من لا ملجأ لهم و کفالة الأیتام و عون المساکین و تعلیم الجهاد و تدریبه. 

     إن الشیخ العلامة الأنصاری مع کِبر سنه و شیبه و مع ضعفه الجسمی ، نعم مع کل ذلک کان یحضر المؤتمرات و الحفلات و الندوات التی کانت تقام لنشر الدعوة و الأعمال الخیریة فی الداخل و الخارج من العالم الإسلامی و کان لا یتخلّف عن أیّ ندوة أو مؤتمر تُدعی إلیه و کان رحمه الله یسافر إلی أقصی نقاط العالم لنشر الدعوة إلی الله تعالی.

      یقول الدکتور یوسف القرضاوی فی کتاب « فی وداع الأعلام » کنت أعرف الشیخ الأنصاری جیدا و تعمقت معرفتی به منذ أن سافرت بمعیّته فی رحلات عدیدة إلی النواحی المختلفة من العالم. یقولون إن السفر یُسفر عن الوجه الحقیقی للإنسان و لذلک سُمّی السفر سفرًا، فکان لی مع الشیخ الأنصاری رحلات کثیرة فی البلاد و المدن الإسلامیة، فقد رحلت معه إلی بلاد مثل مالیزیا و اندونیسیا و سنغابور و هُنغ کُنغ و فلبین و کوریا و الیابان و الریاض، العاصمة السعودیة و باکستان و الهند و مصر و البحرین و  کان لی سفرٌ معه للحج إلی مکة المکرمة، و کلما عزمنا علی سفر للقاء الإخوة المسلمین إلی بلد من البلاد، کان الشیخ یحمل معه أموالا کثیرة و مبالغ کبیرة من الدولارات التی کانت قسم منها من الأموال الحکومیة الخاصة لهذا الأمر و قسم منها من التبرعات لأهل الخیر و قسم منها من ماله الخاص به -رحمه الله- و کان یُقسّم کلها علی الفقراء المحتاجین  و المدارس الدینیة و الحوزات العلمیة و المجتمعات الإسلامیة فی المناطق المختلفة و کان مراده بهذا هو أداء رسالته و دوره جیدا تجاه المسلمین فی العالم. کان الشیخ الأنصاری ینبوعًا فیّاضًا و معینًا مبارکًا و معدنًا ثمینًا للعالم الإسلامی و کنتُ لا أحسّ بالتعب و الفتور فی رحلاتی مع الشیخ  الأنصاری و لو کانت المسافة بعیدة و طویلة جدا.

     کان للشیخ عبدالله الأنصاری مواقف و خطوات راسخة جادّة فی نصرة الإسلام و المسلمین و الذبّ و الدفاع عن الدین المبین فی العالم کله، و عندما بدأت روسیا تشنّ الحرب علی أفغانستان، کان له موقفه مع إخوانه من الشعب الأفغانی المسلم و کان ینصر شعبها بالمال و الجهود الکبیرة فی شتی المجالات، کما کان موقفه بارزا من انتفاضة فلسطین و بذل أقصی جهده فی حمایة الشعب الفلسطینی المظلوم ، و کانت غایته القصوی و کل همّه مترکّزًا علی تحریر القدس الشریف من أیدی الصهاینة الغاصبین.  

     إن الشیخ عبدالله الأنصاری کان یخاطب المسلمین و ینادیهم بأن لا یترکوا الدعوة إلی الله  و أن لا یُقصّروا و لا یفرّطوا فی جنبها و أن لا یجعلوا الدعوة تختص فئة من المسلمین دون غیرهم، بل کان یعتقد بتصحیح هذه الفکرة الضیقة الإطار، فکان یقول: إن مهمة الدعوة إلی الله واجب علی کل المسلمین بمهاراتهم المختلفة و هوایاتهم المتنوعة، و لابد أن یکونوا کلهم من الدعاة إلی الله تعالی، و کان یخاطب الدعاة و یدعوهم بأن یجهّزوا أنفسهم بأحدث الإمکانیات و الوسائل الجدیدة الصنع فی فن الدعوة، لکی یُلبُّوا حاجات المجتمع الإسلامی الواسعة النطاق و حتی یصبح المجتمع مجتمعًا نشیطًا ذا حیویة ، و کان یقول للدعاة: علیکم أن لا تنفروا الناس و لا تنشئوا النفرة و الکراهة فی قلوب المدعوین. هذا و قد کتب الشیخ رسالة قیّمة ثمینة تحت عنوان « رسالة الإعلام فی بلاد الإسلام و علاقتها بالدعوة الإسلامیة»، نعم إنه کتب هذه الرسالة لیوجّه أنظار المسلمین إلی هذا الأمر المهم کی یستفید الدعاة من أرقی الوسائل و الإمکانیات فی توسعة الدعوة فی البلاد و قد انتخبت هذه الرسالة  ضمن الرسائل المختارة فی مؤتمر دولی باسم مؤتمر « توجیه الدعوة و إعداد الدعاة »  الذی أقیم بالمدینة المنورة.  

الخصائص و المیزات الأخلاقیة للشیخ عبدالله الأنصاری 

     و من میزاته الأخلاقیة هی الاحترام للعلماء و ترغیبهم لخدمة العلم و الدین. إنه کان رجلا متواضعا خافضًا جناحه للمسلمین و مع نیله و حصوله علی المناصب الدینیة العالیة  فی حکومة قطر إلا أنه کان دائما مشغولا بحل مشاکل الناس و التعرّف علی حاجاتهم و تلبیتها و العمل الجدّ لرفعها مهما أمکنه. و من تواضعه أنه کان لا یحب أن ینادیه أو یخاطبه أحد بلقب « العالم» أو «العلامة»، مع أنه کان ذا مقام رفیع فی العلوم المختلفة، و أبرز لقب انتخبه لنفسه و کان یحب أن یلقّب به و مکتوب فی کل رسائله و مؤلفاته المطبوعة هو لقب «خادم العلم »و هذا مشهود به فی تمهیدات کتبه و رسائله. إنه کان مؤمنا و موقنا بهذه الآیة الکریمة التی تقول: ( یرفع الله الذین آمنوا منکم والذین أوتوا العلم درجات) فکان یعتقد اعتقادًا راسخا أن من سلک طریقا یلتمس فیه علما و خطا خطوة فی سبیل العلم، رفعه الله بعلمه و أعزّه و زاد  قدره ،و عندما وصل الإنسان إلی هذه الدرجة فعلیه أن یخضع أمام العلم و یرکع و یتذلل و یجعل نفسه خادماً خالصًا للعلم.

إن الدکتور یوسف القرضاوی فی کتابه ( فی وداع الأعلام ) یعدّ میزات الشیخ و یقول: «کان الشیخ الأنصاری مشعلًا منوّرا متبلورا فی ساحة الدعوة و الحرکة و الغیرة الدینیة المطلوبة و کلّ من تعرّف علیه کان یودّه و یحبه حبا جمّا و ینشأ هذا الحب مِن سعة صدر الشیخ و حُسن خلقه و لطافة طبعه ، کان الشیخ عبدالله رجلا کریما جوادا لم تکن یده مغلولة أمام الخیر و التصدّق، کان یستأنس بالناس و یستأنسون به ، کان یحب المجتمع و المجتمع یحبه، لأنه کان یمدّ ید لطفه وحنانه إلیهم و یمس رؤس الأطفال بیده الحنونة و یرحمهم و یؤدی واجب التوقیر و التعظیم للکبار، کان الشیخ رجلا مِضیافا مساعدا للفقراء و المساکین فی رفع حاجاتهم المعیشیة».

    إن الشیخ قد أسس و بنی حیاته علی التسامح و التیسیر لا علی التعسف و التعسیر، و کان ذلک مشهودا بارزا فی علمه و فقهه و أخلاقه و تعامله، هذا و قد ألهم هذا النهج القویم فی التعامل من النهج النبوی الشریف فی ضوء حدیث: « یسروا و لا تعسروا ، و بشروا و لا تنفروا». 

     کان الشیخ عبدالله شافعیَّ المذهب و لکنه لم یکن متعصبا لمذهبه و کان یحب أئمة الفقه جمیعًا و یذکرهم بخیر و بذکر حسن جمیل و کان یحترم کل المذاهب و الآراء الفقهیة و کان یقبل- رحمه الله - تعالی القول الراجح من أی مذهب کان و کذلک کان لا یمنع الآخرین من تقلید مذهبهم المفضَّل عندهم و لم یذکر أحدا من الأئمة الفقهاء بسوء أبدا. کان عفیفا حَسَن الخلق و اللسان و کان لا یحب أن یذکر أحد أحدًا بسوء قط.  أنا عرفت الشیخ إنسانا کهذا أی کان ذا وجدان روحی عمیق و کان ذا إحساس ایمانی دقیق و عندما کان یعظ الآخرین أو کان یستمع إلی موعظة الآخرین فکان الدموع منه سیلا منهمرا و کان ترجف فصائده من خشیة الله و کان یعتریه وجد و نشاط  إیمانی خاص به». 

     و من خصوصیاته و میزاته الأخری هی صراحة لهجته فی الدفاع و الذب عن الإسلام و المسلمین  و هذا سبّب الاختلاف الشدید بینه و بین الحکومة القطریة فی آخر أیام عمره و بلغ الأمر إلی أن عزلته الحکومةُ من جمیع المناصب الحکومیة الخاصة به و لکن الشیخ لم یکن یفکر فی المنصب ، بل کانت غایته القصوی هی الخدمة و العمل فی سبیل إعلاء کلمة الله و  نیل رضوان الله تعالی ، و کان کسیف الله خالدبن الولید -رضی الله عنه-لا یهمه أن یکون جندیا أو أمیرًا و کل ما یهمه هو الجهاد فی سبیل الله تعالی فقط.  فکان الشیخ الأنصاری -رحمه الله -لا یهمه أن یکون فی منصب کمدیر فی الأمور الدینیة فی وزارة التعلیم، أو یعمل دوره کخطیب و واعظ فی زاویة مسجد فی إطار حلقة درس و إلقائه علی الطالبین الراغبین، أو إجابة أسئلة دینیة تطرح علیه أو تعلیم الناس أمور دینهم. و عندما حصل هذا التصادم بین الشیخ و بین الحکومة و عزل عن جمیع مناصبه الحکومیة ، اختار الشیخ زاویة من المسجد لتبلیغ رسالته فکان یلقی خطبته قُبیل صلاة الظهر فی المسجد الذی کان بجانب منزله، فکان المسجد مملوءا بالجماهیر من المصلین من الأحیاء البعیدة و القریبة فی «الدوحة» و کانوا یأتون لاستماع محاضرات الشیخ  التقیّ البر و الأستاذ الکبیر المجاهد المخلص الثابت علی الدرب.

     إن الشیخ عبدالله الأنصاری کان یعمل إلی آخر حیاته فی المسجد الذی کان قریبا من بیته -رحمه الله- فی الدوحة، عاصمة قطر، و کان یقیم حلقات الدرس للمصلین. مرض -رحمه الله تعالی – فی أواخر عهده من  العمر فذهب إلی انجلترا للعلاج، ففی السادس عشر من شهر ربیع الأول عام 1410 هـ و عندما کان علی السریر فی إحدی المستشفیات فی لندن و کان یحس بأن هذه الأیام هی الأیام الأخیرة من عمره المبارک و أنه یقضی الآونة الأخیرة فی الدنیا، دعا إلیه ابنَه العزیز و أوصاه عدة وصایا منها: یا بنیّ لقد آن لأبیک أن یلقی الله  -عزّ و جلّ - فعیشوا کما کان أبوکم یعیش و کما ربّاکم علی التقوی و الصلاح و المواظبة علی الفرائض و المکتوبات و ... حتی تکونوا فی ذمة الله تعالی و رعایته، و عندما انتهت الوصیة بدأ بذکر الله عزّ و جلّ و استمر بالذکر و الدعاء إلی أن ودّع الحیاة الدنیا و سارع إلی الآخرة و بادر إلی لقاء الله و رسوله و أتباعه . إن وفاة الشیخ عبدالله الأنصاری- رحمه الله  - کما یقول الدکتور یوسف القرضاوی: کانت مصیبة عظمی علی العالم الإسلامی بأکمله.

    انتقل جثمانه -رحمه الله- إلی الدوحة و دفن هناک. عند ذلک بانت الحقیقة لحکومة قطر التی سعت کثیرا لإقصاء الشیخ و رأت بأم عینیها التأثیر الکبیر لهذا الرجل الفرید علی العالم الإسلامی و کانت الدوحة تشهد یوما عجیبا غیر معهود و بلا مثیل فی مدی تاریخ هذا البلد، فکان الناس یدخلون الدوحةَ أفواجا من کل ضاحیة و ناحیة لا من قطر فحسب ، بل و من أقصی نقاط العالم الإسلامی، و من الشخصیات البارزة المشهورة فی العالم الإسلامی و کل قدحضروا تشییعَ جثمان الشیخ الکبیر رحمه الله تعالی، و جاءوا إلی الدوحة للمشارکة فی التشییع، هذا و قد ادّی صلاة َالجنازة علیه صاحبُه علی الدرب و رفیقُ أسفاره الشیخ الدکتور یوسف القرضاوی .

آثار الشیخ عبدالله الأنصاری و مؤلفاته: 

   إن الشیخ الأنصاری ترک بعده ترکة قیمة من الکتب و المؤلفات و الآثار فی إطار التألیف و التحقیق، فنشیر إلی قسم منها: 

المؤلفات: 

صفة التحیة فی الإسلام  

الخمرة أم الخبائث

مجموعة المتون الفقهیة 

رسالة الإعلام فی بلاد الإسلام و علاقتها بالدعوة الإسلامیة

عتاب من الکبد

معرفة الصواب فی موافقة الحساب

ردود علی أباطیل و رسائل الشیخ محمد

أدعیة و أذکار نبویة

مواقیت الصلاة حسب توقیت لندن ( تحقیق و تألیف ) 

 التحقیقات:

إرشاد الحیران فی معرفة آی القرآن ( تألیف أبیه الماجد الشیخ إبراهیم الأنصاری )

مفید العلوم و مبید العلوم ( تألیف جمال الدین أبوبکر الخوارزمی )

صیحة الحق ( تألیف الشیخ محمد درویش )

من خلق القرآن ( تألیف محمد عبدالله دراز )

مصرع الشرک و الخرافة ( تألیف خالد محمد علی الحاج )

التحقیق الباهر فی معنی الإیمان بالیوم الآخر (تألیف ابی الفضل بن عبدالله)

زاد المحتاج بشرح المنهاج (تألیف الشیخ حسن کوهجی)

جزی الله الشیخ عبدالله الأنصاری عنّا خیر الجزاء و حشره مع الأنبیاء و الصدیقین و الشهداء و الصالحین و حسن أولئک رفیقا.

«ربنا اغفر لنا و لإخواننا الذین سبقونا بالإیمان و لا تجعل فی قلوبنا غلّا للذین آمنوا ربّنا إنک رؤوف رحیم»

صور أخري: 
الشیخ  عبدالله الأنصاری الرجل الکبیر المحبوب فی الإقلیم الجنوبی
الشیخ  عبدالله الأنصاری الرجل الکبیر المحبوب فی الإقلیم الجنوبی
الشیخ  عبدالله الأنصاری الرجل الکبیر المحبوب فی الإقلیم الجنوبی
الشیخ  عبدالله الأنصاری الرجل الکبیر المحبوب فی الإقلیم الجنوبی
الشیخ  عبدالله الأنصاری الرجل الکبیر المحبوب فی الإقلیم الجنوبی
الشیخ  عبدالله الأنصاری الرجل الکبیر المحبوب فی الإقلیم الجنوبی
الشیخ  عبدالله الأنصاری الرجل الکبیر المحبوب فی الإقلیم الجنوبی