لوامح من حیاة الأستاذ هارون شفیقی

الترجمة: 
وفا حسن‌پور
لوامح من حیاة الأستاذ هارون شفیقی

هو الأستاذ هارون شفیقی الشاعر و الأدیب والعارف والمؤلف الشهیر؛ ولد عام 1380هـ.ق فی قریة عنبران قرب مدینة «أردبیل» علی الحدود الإیرانیة الآذربیجانیة شمالی البلاد؛ کان والده نجم الدین من الأکابر الفضلاء و أمه حمیراء الشاعرة الأدیبة و من فُضلیات النساء بنت الشیخ «علی تالشی » .عندما ولد ابنها هذا سمته هارون کما قد سمت أخاه الأکبر موسی. هذا الغلام کما أخبر عن نفسه لم یلتحق بأیة مدرسة حتی الرابعة عشر من عمره و إنما قرأ علی أمه و طالع بضعة کتب کنفحات الأنس للجامی، تذکرة الأولیاء للعطار، رسالة من الله (الهی نامه) و رسالة المأساة (مصیبت نامه) للعطار، المثنوی لجلال الدین الرومی و إکسیر السعادة (کیمیای سعادت) للغزالی الطوسی بحفیزة من والدته التی کانت معلمته الکبری و الأولی و محرضته علی طلب العلم و علمته هذه النصوص الأدیبة و العرفانیة. 

فی الحقیقه أن الأستاذ یعتبرمن العلماء العصامیین وإنما تتلمذ لمدة قصیرة جداً عند السید نظام الدین العنبرانی(1359هـ.ق) و بضع سنوات عند ابن خاله العلامة السید محمد طاهر القریشی مینابادی (1338هـ.ق) و تعلم خلالها تمهیدات من العلوم الأدبیة و العربیة. مع أنه لم یکمل دورته التعلمیة لأسباب عائلیة ولکنه استطاع أن یأخذ الإجازة العلمیة (شهادة غیررسمیة لتدریس العلوم الإسلامیة) وهی نمط خاص بالمعاهد الدینیة لأهل السنة، و بعد ذلک انتقل من عنبران إلی « تالش» و بدأ نشاطاته العلمیة فی إدارة التعلیم و التربیة فی مدینة تالش. بعد أربعة أو خمسة أعوام و فی ذروة تأمیم صناعة النفط أنشد قصیدة غنائیة و أعلن فیها دعمه لهذه النهضة و هذا أعانه لیلتحق بالمدارس الثانویة و التدریس فیها. و کانت ریاسته لثانویة «هولاکو رامبود» فی تالش التی تسمی الآن ثانویة «الدکتورشریعتی» آخر مناصبه الرسمیة. مع الأسف الشدید صارت إجازته العلمیة مع وثائق أخری و مذکراته الشخصیة  ضحیة الحریق العمد الذی وقع فی المدرسة و ضاعت معه نحو ثلاثة آلاف من الکتب الثمینة و الملفات و المقاعد و الکراسی.  

بعد هذه الأحداث أصبحت حیاة الأستاذ ملیئة بالاضطرابات و الإحباط و فی بدایة الثورة سنة 1358هـ.ش أحیل إلی التقاعد من دائرة التعلیم و التربیة و بسبب هذه التعقیدات و العقبات أصابه الإکتئاب و أثقلت علیه الحیاة حتی انتقل إلی طهران و قضی السنوات القلیلة الأخیرة من حیاته فی حی« نارمک »عند نجله بعد أن غادر تالش و أخیراً أفلت شمس حیاته یوم الإثنین 11/4/1380هـ.ش و دفن رحمه الله فی حی «سید نیکی» بمدینة تالش.

جهوده العلمیة

ألّف الأستاذ کتباً قیمة و فی ما یلی بعض آثاره:

 • غنچه‌های دانش[براعم العلم] (تشمل السیرة الذاتیة و مصنفات خمسة وعشرین شاعراً جیلانیاً، طبع عام 1332هـ. ش.)

 • گفتگو[الحوار](یشمل مقالاته القصیرة فی القضایا الاجتماعیة)

 • ترجمة "أیها الولد" للغزالی من العربیة إلی الفارسیة طبع عام 1337هـ.ش.

 • گفتگو[الحوار](مقتطفات من الأشعار فی إطار القصائد و الغزلیات أنشدها محاکیا الشعراء الأوائل (کالسعدی والحافظ والخواجو وکلیم الکاشانی ومشتاق الأصبهانی) أو الشعراء الحدیثة (بروین الاعتصامی، سیمین البهبهانی، بروین دولت آبادی و...) طبع عام 1343هـ.

 • جهان‌گرد بزرگ[السائح الکبیر]؛ ترجمة و اقتباس من أحد کتاب العرب عبدالله فکری فی أصالة الحکمة بالقصة، طبع عام 1346هـ.

 • العلماء و العرفاء فی عنبران، تاریخ عنبران وقصة حیاة العلماء و العرفاء فی تلک القریة، طبع 1365هـ.

 • تنبیه النفس؛ قصیدة فی ترحیب بشینیه الخاقانی، طبع عام 1372هـ.

 • الشیخ خالد نقشبندی و سیرته و آثاره مع مقتطفات من أشعاره؛ کلیات مولانا خالد کُرد مع التعلیق، طبع عام 1375هـ.

کان الأستاذ ینشد الشعر بللغات الفارسیة و العربیة و الترکیة و التالشیة؛ طبعت نماذج من أشعاره العربیة فی المجلد الثالث من کتاب "الخطباء المشهورون المعاصرون " و نموذج آخر طبع فی مقدمة مولانا خالد نقشبندی الذی دعم فیه  حرکةَ تأمیم صناعة النفط المناهضة للاستعمار.

التعليقات

1
داور (ضیف)
1434/2/20 05:51

رحمه الله و طاب ثراه و جزاکم الله عنا

.:: العناوين الأخيرة ::.