نبذة من سیرة العلامة الباحث فی القرآن الکریم الدکتور مصطفی خرمدل

الترجمة: 
م. ع. شريعتي
نبذة من سیرة العلامة الباحث فی القرآن الکریم الدکتور مصطفی خرمدل

إن الدکتورمصطفی خُرَّمدل من العلماء المرموقین والباحثین المشهورین فی القرآن الکریم بکردستان ایران  وُلد فی قریة «دهبُکر» من القری المحیطة بمدینة «مهاباد» فی عام 1315 هـ. ش.

درس الإبتدائیة و الإعدادیة فی مدینة مهاباد و کان یدرس بجانب الدروس الرسمیة الدروسَ الدینیة أیضًا . و فی عام 1346 حصل علی البکالوریوس فی الأدب العربی بجامعة طهران و کان یعمل کمعلمٍ فی وزارة التعلیم و التربیة منذ أن کان طالبًا و بعدما تخرّج لسنوات عدیدة.

و فی عام 1352 حصل علی شهادة الماجستیر فی اللغة العربیة بجامعة طهران ثمّ حصل علی شهادة الدکتوراه فی الثقافة العربیة و العلوم القرآنیة من نفس الجامعة بعام 1358. بعد التخرخ من مرحلة الماجستیرعمل کأستاذٍ بجامعة سنندج (التی سُمّیت فیما بعد بجامعة کردستان) فأصبح أستاذًا و عضوًا فی هیئة التعلیم فی الجامعة و واصل دراساته العلیا حتی حصل علی شهادة الدکتوراه فی الأدب العربی. له آثار و مؤلفات قیمة فی الأدب الفارسی و الکردی و فی التفسیر کذالک. هذا و قد طبع أکثر مکتوباته و مؤلفاته و وزّع فی البلاد بحمد الله. إن الأستاذ خرمدل نموذج مثالی فی الأخلاق و الورع و أسوة فریدة للمعلم الحقیقی. نسأل الله له مزید التوفیق و السلامة من کل سوء.

یقول الأستاذ عن نفسه: 

ولدتُ فی عام 1315 فی قریة دهبُکر إحدی القری التابعة لمدینة مهاباد و بعد مدة من إقامة أسرتنا فی قریة "لاجین" و "جقل مصطفی" و کنت آنذاک فی الرابعة من عمری تقریبًا؛ فإن أسرتنا رحلت إلی مدینة مهاباد و أقامت هناک.

 • مازلت أتذکّرُ أن عمری کان قد جاوز أربع عشرة سنة و مع الأسف لم یسجّل اسمی فی أیّ مدرسةٍ! علی کل حالٍ سجلت فی مدرسة "سعادت" بعام 1330 و جلست فی الصف التمهیدی فدرست ثلاث سنواتٍ هناک ثم ذهبت الی مدرسة  "خیام" . و لم أکد أکمل المرحلة الإبتدائیة حتی اضطُررتُ بسبب عدم تطابق سنی حسب الهویة لهذه المرحلة أن أدرس کمستمع حرّ، فمن السادسة ابتدائیًا إلی نهایة المرحلة الثانویة کنت أدرس خارج الإطارالمحدد فی المدارس و أحضر جلسة الإختبارات المدرسیة.

و فی السنة الأولی من الثانویة  طرأ طارئ وترکت الدروس الرسمیة  و أصبحت طالبًا للعلوم الدینیة و بعد ستة أشهر عزمت علی المشارکة فی الإختبارات فحصلت علی شهادة السنة الثانیة من الثانویة، ثم ذهبت لأداء الخدمة العسکریة ، فکنت أدرس السنة الثالثة للثانویة فی ثُکنات الجیش فی "بسوه سلطنت آباد"  و فی البیت فی مدینة "بیرانشهر" فکنت أطالع الکتب، و بجدّ و اجتهاد حصلتُ علی شهادة الثانویة و أنا ملبّس بلباس الجندیة.

و واصلت دروسی فی الفرع الأدبی حتی حصلت علی شهادة الثانویة فی عام 1341 فی مهاباد و فی سنة 1342 التحقت بکلیة الآداب  بجامعة طهران کطالبٍ وشارکت فی دورة تربیة معلم التی استغرقت سنة کاملة و حصلت علی رتبة معلم الإبتدائیة فأصبحت معلمًا فی الناحیة السابعة بمدینة طهران و فی ذلک العام أصبحت معلمًا رسمیّا من قِبل وزارة التعلیم للمدارس الثانویة فی مهاباد.

و فی سنة 1347 حصلت علی شهادة بکالوریوس فی اللغة العربیة و إلی نهایة عام 1350 کنت أعمل کمعلم فی المدارس الثانویة بمهاباد و فی هذا العام نلت درجة الماجستیر فی اللغة العرببة بجامعة طهران ، فذهبت إلی طهران  و کنت أدرّس فی مدارس الناحیة العاشرة  و السادسة عشرة فی طهران إلی سنة 1354. و فی عام 1352 حالفنی النجاح  فی الالتحاق بفرع اللغة العربیة والعلوم القرآنیة فی مرحلة الماجستیر فی معهد الدراسات الإسلامیة بجامعة طهران.

بعد نهایة الدراسة سجلت اسمی فی اختبار خاص لإنتقاء الأساتذة بجامعة "تربیت معلم" فی طهران فأحرزت النجاح و بعد القبول انتقلت إلی وزارة التعلیم العالی و فی عام 1354 بدأت التدریس کأستاذ فی معهد "تربیت مدرس" بسنندج التابع لمعهد تربیت معلم فی طهران. ثم صار المعهد تابعا لجامعة «رازی» بکرمانشاه و فی عام 1354 أصبحت مدیرًا للمعهد و بقیت لمدة أربع سنوات فی هذا المنصب، ثم تحول المعهد إلی الجامعة و أصبح جامعة کردستان.

و فی عام 1376 قدمت طلبًا للتقاعد فوافقوا علی طلبی فرجعت إلی مسقط رأسی مهاباد، فبدأت العمل فی الجامعة الحرة واشتغلت بالتدریس و أخذت فی التألیف و الترجمة و قد ألّفت و ترجمت کتبًا کثیرة بعون الله تعالی. فطبعت الکثیر من مؤلفاتی مرة أو أکثر من مرة . والکتب المؤلفة المطبوعة کما یلی:1- الصلاة من أوامر الله 2- المحادثة باللغة الکردیة  3- قواعد  اللغة الکردیة السورانیة 4- روضة العلم 5- قواعد النحو  للغة الفارسیة  6- کنز اللغة العربیة 7- کنز النحو للغة العربیة  8- نظرة سریعة إلی الإعجاز العلمی للقرآن  9- تفسیر النور 10- تفسیر المقتطف

و الکتب المترجمة  : 1- الله : لمؤلفه سعید حوی 2- عنایة الله : لشوقی أبو خلیل  3- فی ظلال القرآن للشهید سید قطب.

و الکتب المؤلفة غیر المطبوعة : 1- قواعد اللغة الفارسیة  2- فی شعاع النور  3- عبارات و عظات من القرآن الکریم

هذا و قد رزقنی الله أربعة أولاد ؛ ثلاث بنات و ابن واحد . أما ابنی فقد أصبح طبیبًا و ابنتی الکبری حصلت علی شهادة الماجستیر فی الدراسات الإسلامیة و إحدی بناتی تحمل شهادة الماجستیر فی علم الحیاة و البیولوجیا  و الأخری حصلت علی الماجستیر فی فرع القضاء.

القضایا الهامة ذات الصلة بالقرآن فی حیاة الأستاذ بقلمه:

فی عام 1337 کنت تلمیذًا فی السنة الأولی للثانویة  و کان فی مسجد حیّنا ثلاثة طلاب یدرسون عند إمام المسجد و کان الأمام یلقی خطبته قُبیل صلاة المغرب و یعظ الناس فیها. کان له صوت جمیل و قامة طویلة و کان دائمًا یترجم أحادیث النبی صلی الله علی و سلم و یشرحها و کان یکرر کثیرا هذه العبـارة:«قال رسول الله» فکنت أعــرف مــعنی "قال"  و هذه اول کلمة تعلمتها من اللغة العربیة.

فی یوم من أیام عطلة النیروز فی الربیع کنت جالسا فی المسجد قبل الغروب و کان الواعظ یلقی موعظته إذ سمعته یقول: کل من لیس علی رأسه قلنسوة  یهوی فی الجحیم! و أنا کنت من الذین لیس علی رأسه قلنسوة و کنت أظن أن کل ما یقوله هذا الرجل فهو من الله و رسوله فبکیت و قلت فی نفسی ألست تلمیذًا و لیس علی رأسی قلنسوة ؟! فقلت لطلاب المسجد أنا لن أذهب إلی الثانویة أبدا وأرید آن أکون طالبا فی المسجد، فکلموا الأمام فقابلنی بالسرور و الترحاب ثم طرحت القضیة مع والدیّ فلم یوافقانی  فی بدایة الأمر و کانت حجتهم أنی صغیر فی السن والجسم. فقلت لهما إن إمام المسجد قال: من یصبح مرشدا دینیا سیدخل الله الجنة سبعةَ من أجیاله ففرحا بهذه البشارة و وافقانی.

فذهبت و جلست أمام الأستاذ متربعًا و کان أول ما تعلمت إعراب: «بسم الله الرحمن الرحیم » الباء حرف جر و الإسم مجرور به ، فکنت لا أعرف أصلًا ما معنی الباء للجر و ما معنی أن الإسم مجرور به . أنا ما کنت أری اسما أصلًا فکل ما کان هو« سم » فقط!

فتصبب العرق من جبینی و ظننت أن اللغة العربیة لغة صعبة جدا و أنا لا أستطیع تعلمها أبدا فأصبحت قلقًا و لکن لا مناص من الأمر و هذا عار علیّ أن أتراجع فأجبرت علی البقاء فی مهاباد و القری التابعة لها لمدة ستة  أشهر و نصف و کنت أدرس کطالب علم . ثم رجعت إلی الثانویة وکنت قد عشقت الإسلام و لغة القرآن أی اللغة العربیة . فکان طائر قلبی یطیر هنا و هناک و لکن مع الأسف ذهب قلبی و کسر جناحی لأنه لم تکن هناک مدرسة علمیة دینیة حتی أسجل اسمی فیها و لم یکن هناک طریق لأذهب إلی بلد آخر کی أدرس هناک العلوم الدینیة  ففوضت أمری إلی الله حتی أقلتنی أمواج الحیاة و قضاء الرب فی عام 1342 و أنزلنی فی جامعة طهران.

ففی هذه السنة آجرت أنا و طالبان من مدینتنا بیتا فی حیّ «جمشید آباد» فکان أحدهما إمام مسجد فی إحدی مساجد مهاباد، فقدمت إلیه طلبًا بجد و خضوع کی یعلمنی قواعد اللغة العربیة و یساعدنی فی هذا الأمر، فاستجاب لطلبی و بعد مضی فترة من الزمان رأیته یضع یده علی فمه حین التدریس حتی لا أفهم کلامه جیدًا ! فحلفت بالله علی أن أتعلم ما یَعلمه الملالی من العلوم.

ولحد الآن أقطع هذا الطریق علّنی أتعلم فی باقی العمر ما یناسبنی . و للوصول إلی هذا الهدف الاسمی، اشتریت کتبًا کثیرة فی الصرف و النحو و قواعد اللغة العربیة و بدأت بمطالعتها . إننی أری أن أکبر سبب فی التعلّم و الرقی و صعود مدارج العلم هو التعلیم الذاتی المستقل المبرمج  والمنظم . أما جواب هذا السؤال إلی متی المطالعة والتعلّم فالجواب: "من المـهد الی اللــحد"

وتزامنا مع الدراسة فی الأدب العربی کنت أعمل کمعلم فی المنطقة السابعة بطهران فی إحدی المدارس الحکومیة و فی أثناء العمل هناک أنهیت دورة باسم "تربیت معلم" لمدة سنة واحدة، و فی عام 1343 أصبحت معلمًا رسمیا فی المدرسة الثانویة التابعة لوزارة التعلیم فی مهاباد، ثم کنت أروح و أرجع إلی طهران للحصول علی شهادة بکالوریوس.

کنت أودّ کثیرًا أن أحصل علی المعرفة الدقیقة بمعانی و مقاصد آیات القرآن الکریم فکنت أراجع هذا و ذاک و کنت أطالع و أبحث فی النصوص القرآنیة فی مهاباد و کنت أحب أن استفید من أوقاتی أکثر و أغتنم الفرص حتی أحصل علی المعرفة فی القرآن الکریم. فلذالک ذهبت عند أحد العلماء و طلبت منه أن أبحث و أُناقش بصحبته فی الآیات المبارکة ، ففی ساعات محددة من الیوم کنت أذهب الی الأستاذ فأتربع عنده و کنا ندارس الآیات ولکن بعد الترجمة والبحث فی آیات عدیدة من السور التی کان یقرأها فی الصلاة عجز عن التفسیر و البیان فاعتذرنی.

علی کل حال اشتریت کتبًا کثیرة حول التفسیر و طالعتها بدقة و کنت أسأل الآخرین عن المفردات القرآنیة فتدربت و مارست حتی استطعت خوض الأمواج فی شاطئ المحیط القرآنی الواسع!

أعتقد جازما «أن البرکة فی الحرکة و الجهاد» و «أن للحصول علی الکنز لابدّ  من الکدّ و الجدّ» و «کن مع الله حتی یکون الله معک» و «ألیس الله بکاف عبده» و «والذین جاهدوا فینا لنهدینهم سبلنا»

فعاهدت الله علی أن أعلّم الآخرین ما تعلمته و أن أکتب و أؤلف و أدون لهم معلوماتی.

التعليقات

1
دانا (ضیف)
1433/8/1 04:24

من خصوصیات الاستاذ تواضعه و حبه للمومنین نسال الله العلی القدیر ان یحفظه من البلایا و یوفقه اکثر فی الخدمة الدعوة الاسلاميه