مهاجروا داغستان

نویسنده: 
عباس عباسي
الترجمة: 
ابراهیم فاروقی
مهاجروا داغستان

تبدأ‌ أرض «ترکمان صحراء» الواسعة من مدینة «بندر ترکمن» و مدینة «گمیشان» فی الضفة الشرقیة من بحیرة «خزر» الواقعة فی محافظة «گلستان» و تمتد إلی منطقة «راز» و «جرگلان»،‌ من ضواحی مدینة «بجنورد» الواقعة فی محافظة «خراسان الشمالیة» و تجاورها من الشمال «ترکمنستان» وتقع فی هذه المنطقة مدن «آقّلا» و «گنبد کاووس» و «اینچه برون» و «کلاله» و «مراوه تپه». وأکبر وأوسع المدن فی المنطقة هی «گنبد کاووس» وسکانها الأصلیون هم «الترکیمان» الذین یبلغ عددهم  میلیون نسمة ولغتهم الترکیمانیة و کلهم من أهل السنة ومذهبهم الحنفیة.

وقد أشرق علی مرّ التاریخ فی المنطقة شخصیات کبار وقد کان للأستاذ الکبیر الشیخ عبدالقادر آخوند الداغستانی وکذلک للأستاذ الکبیر عبدالوهاب آخوند الداغستانی دور فرید فی التطورات الدینیة و المذهبیة فی «ترکمان صحراء» و فی الحقیقة یعد العالمان الجلیلان من مصلحی الدین ومن الرعیل الأول فی المنطقة.

ویبدو من شهرتهم وصیتهم أنهم کانوا من داغستان (وهی من الولایات التی یحکمها الحکم الذاتی فی روسیا). تعلم عبدالقادر العلوم الإسلامیة فی مسقط رأسه عند أساتذه کبار وقد اشتهر وعرف فی العشرین من عمره بفراسته و ذکائه وبجهوده الکثیرة عند عامة الناس وخاصتهم وقد اقترن ذالک کفاحات الشیخ«  شامیل» وقد رفعت الکفاحات معنویات عبدالقادر ونفخ فیه روحاً‌جدیدةً وقد بدأ بطلنا کفاحه و نضاله کسالک وقائد داغستانی کبیر وبدئه ضد الظلم الأحمر وهو یستدل بالآیات القرآنیة والأحادیث النبویة ولذلک کان مطارداً دائماً یفر من النظام المسیطر.

لقد ضیق الضغط والظلم المجال علی علماء‌ الدین و کان قد صار إعدام العلماء المناضلین حینذاک عملاً‌ دارجاً‌ ومیسوراً، لذلک بدأ عبدالقادر یفکر بالهجرة و اخیراً‌ هاجر مع أخویه ابراهیم آخوند ومحمد، فکان ذالک سنة 1348ه ق / 1930م  فقد بدأ مشواره من مسقط رأسه و دخل أرض «ترکمان صحراء» فی إیران بعد عناء و مشقة کبیرة و هو فی التاسعة و العشرین من عمره.

إن قرابة نسب الشیخ عبدالقادرمن الشیخ عبدالوهاب وإقامته فی ترکمان حمله أن یأمر أخاه محمداً بنقل الشیخ عبدالوهاب آخوند من داغستان إلی ترکمان صحراء مهاجرا، خاصة وأن عبدالقادر آخوند کان یعرف فراسة وذکاء وجهد زمیله المتفانی، هذا و قد استقر الصدیقان الحمیمان بعد مدة فی إیران جنباً ‌إلی جنب وبدءا رحلتهما فی تبلیغ الدین و نشر الدعوة الإسلامیة وبذلک قد أنار علمهما وإیمانهما أرجاء‌ ترکمان صحراء ولکن قرار«منع لبس الحجاب» فی حکومة رضاشاه البهلوی قد سبب أن یسلکا طریق الهجرة مرة أخری.

لقد انطلقت قافلة المهاجرین بقیادة عبدالقادر آخوند و برفقة سائر الموافقین لهما إلی کردستان العراق وقد سکن المهاجرون فی مدن «سقز» و «بغداد» و«سلیمانیة» و«حلبجة» و«کرکوک» و واکبوا الرعیل الأول من علماء کردستان أمثال «ملا عبدالعظیم مجتهدی» و الشیخ علاء‌الدین و غیرهما فازداد علم المهاجرین بصحبة اولئک الأجلاء‌ .

وقد أوجد التعلم ومتابعة الفضل والجهاد العلمی لهؤلاء الکبار مرحلة صعبة من الحیاة ملیئة بالتجارب، هذا من ناحیة ‌و من ناحیة اخری کدّهم وجهدهم صباح مساء‌للإرتزاق و کسب لقمة العیش لعوائلهم من ناحیة اخری أنضجت فی حیاتهم التجارب القیمة وقد مضی علی هذه المرحلة ثمانی سنین وتطورات خلالها أوضاع إیران السیاسة وقد نفی رضاخان الشاه وتهیأت (للقافلة) الظروف للرجوع الی «ترکمان صحراء» من جدید وقد کان ذلک فی سنة 1320 الشمسیة (1941 م)

إن سنوات الهجرة الثمانیة جعلت الرجال مسقیا وإن التقابل مع مشاکل الحیاة العدیدة و التتلمذ علی أیدی العلماء الکبار صنع منهم شخصیات بارزة بحیث صار کل واحد منهم نموذجاً‌ بارزاً‌ من العلماء المتقین الذین لهم تجارب و علم وتقوی فرجعوا إلی «ترکمان صحراء» مرة ‌أخری لیستقروا فیها ویستأنفوا نشر الدعوة بتفان من جدید.

ونبوغ هؤلاء الکبار العلمی وتقواهم ایضاً‌سبب أن ذاع صیتهم فی ترکمان صحراء بین عامة الناس و خاصتهم حیث وفد إلیهم الطلاب العلوم الإسلامیة فانتشرت بهم المدارس الدینیة فی المنطقة فأنار شمع وجودهم کل حی ومنطقة.

و فی هذه الآونة تنشط المدارس الدینیة فی أکثر القری و الأریاف والتی یبلغ عددها 157 مدرسة یدرس فیها حوالی 4250 طالباً للعلوم الشرعیة وهذا ثمرة جهود هؤلاء الأعزة وإن کثیراً‌من علماء «ترکمان صحراء» الیوم یرون أنفسهم مدینین لجهودهم و علمهم.

وإن عباس آخوند علیزاده وهو ابن الشیخ ابراهیم آخوند و ابن أخ الأستاذ عبدالقادر آخوند یسکن الآن فی قریة «کلیداغ» ویدیر فیها مدرسة دینیة یدرس فیها مائة طالب کما أن الشیخ طه آخوند فروزشی ابن الشیخ عبدالوهاب آخوند یسکن فی قریة «اورجنلی» من ضواحی مدینة «کلاله» ویدیر مدرسة یدرس فیها مائة طالب ایضا و هما یقومان بنشر الثقافة و العلوم الإسلامیة ویربون الطالب.

وفی نهایة المطاف شاء قدر الله أن یتوفی الشیخ عبدالوهاب آخوند بعد أن أمضی 91 سنة من عمره المبارک فی نشر الدین و کان وفاته فی 1340 الشمسیة (1951م)کما توفی عبدالقادر آخوند داغستانی فی الثالثة والستین فلبّی دعوة الحق و أسرع الی العالم الدائم.

رحمهم الله و کثر امثالهم

الکاتب: المهندس عباس عباسی- من مدینة گنبد کاووس - منطقة‌ »ترکمان صحراء»

ماوصلت تعليق