رد على التعليق

بيان العلاقات العامة لجماعة الدعوة والإصلاح بشأن إهانة الصحابة الكرام في یوم عاشوراء 1400 بطهران

بيان العلاقات العامة لجماعة الدعوة والإصلاح بشأن إهانة الصحابة الكرام في یوم عاشوراء 1400 بطهران

في الظروف التي انحدرت فيها مکانة الأمة الإسلامية في المستوی العالمي بسبب التخلف السياسي- التكنولوجي والتباينات الداخلية المختلفة وفي المستوى المحلي أحدقت عیون جيل الشباب في جاذبية الحضارة المنافسة وجعلتهم یبحثون عن هویات بديلة والعالم الإسلامي بحاجة إلى مزيد من الحساسية حول المكانة العالمية وإعادة بناء الوحدة الكلية وتحتاج بلادنا إلى إبطال الاتهام بالطائفية وتجنبها بینما نری في عاصمة دولة ذات تاريخ لآلاف السنين من النظام المدني في مسيرة حاشدة في حي الجوادية یقوم بعض السفهاء وقصيري النظر برفع شعارات ملیئة بالشتائم والألفاظ الجارحة تستهدف السابقين الأولین من المؤمنین والمستشارين من الدرجة الأولی للنبي الکریم صلى الله عليه وسلم وزوجته أم المؤمنين عائشة (رضي الله عنها) خلافًا لتوصيات القرآن وفي مواجهة الأدب والأخلاق ومخالفا للتحذیرات المتكررة التي أطلقها كبار المسؤولين في البلاد من تجنب الإهانة للمقدسات السنية والأهم من ذلک مخالفة لسلوک علي بن أبي طالب (رض) وکبار أهل البيت الذين ثبت احترامهم وقرابتهم ورفقتهم بالخلفاء الصالحين في مختلف التواريخ؛ تراهم کیف یخدشون وجه الأدب بأظافر الكراهية والغضب ویضرمون النار في حصاد التماسك القومي والديني ويطلقون صرخة مشوبة بالعداوة والبغضاء ضد سياسة الوحدة ومصلحة الأمة!

ومع ذلك ، فإن هؤلاء النجوم لا یمکن إطفاء نورهم في سماء التوحيد والتقوى ولا إمحاء ذکراهم في بناء الحضارة الإسلامیة بهذه الشتائم والإهانات ؛ لكن جماعة الدعوة الإصلاح كمنظمة مدنیة من المجتمع السني في إيران وتماشیا مع واجبها الاجتماعي والثقافي تحذر في عصر الإعلام والقریة العالمیة ، حيث يعد التكيف مع المواقف المتضاربة والتحرك نحو المستوى الكلي للهوية البشرية ضرورة عالمية وملحة ، أن إجهاض هذا النوع من المواقف العدائیة المخزية والقیام بالعلاج الكيميائي الثقافي ، قد تجاوز حدود التقیة أو النفعية الدينية وأصبح ضرورة حتمیة في الأخلاق العالمية وأن استمرارها سیؤدي بالتأکید إلی إهدار القيمة الإنسانية وتدمير ثقافة البلاد وتجهيز أعدائنا أعداء الإسلام بسلاح الفتنة.

المطلوب من مسؤولي الدولة ونخبها في المجالين الثقافي والسياسي أن يلعبوا دورهم التاريخي في إعادة الفلسفة التربوية إلى المعايير الأخلاقية العامة والقيم العالمية ، وعدم السماح لنهب الجانب الثقافي والحضاري ورأس المال البشري والاجتماعي للبلاد على هذا النحو حتی لا تختفي الشخصية المزينة بالأدب والأخوة لأئمة أهل البيت عن أمة إيران المتحضرة في زئير السب والشتم للمتعصبين!

العلاقات العامة لجماعة الدعوة والإصلاح

11 محرم 1443

رد

محتويات هذا الحقل سرية ولن تظهر للآخرين.
1 + 1 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.