عنوان تاریخ
فساد العلماء
1440/06/12
أُكذوبة الاستغناء عن السُّنة بالقرآن
(د. أشرف زاهر)
1440/05/22
وجوب النظافة
(الدکتور علي قره داغي)
1440/05/01
مظاهر تكريم الإنسان في الآيات البينات
(الكاتب: د. محمد بن محمد الحجوي)
1440/04/09
أهل السنة حلقة الوصل بین إیران والعالم الإسلامي
(محمد علی أبطحي) (ترجمه: إصلاح وب)
1440/03/22
تقریر من آلام العتالین في محافظة کردستان
(ترجمه: إصلاح وب)(إعداد: أمیر أرسلان خضري)
1440/03/06
مقاربة مقاصدية للرياضة في الإسلام
(د. وليد فارس)
1440/03/01
الـحكـــــم الرشــــيد مفـتــــــاح صــــلاح الأمــــة
(الدکتور علي قره داغي)
1440/02/12
أيام الصبر
(كمال ناجي القطوي)
1440/01/29
الهجرة .. حدث غير مجرى التاريخ
(الدکتور علي قره داغي)
1440/01/12
أثر الواقع في تقرير الأحكام وتنزيلها
(الكاتب : أ.د. أحمد الريسوني)
1439/12/22
علی أعتاب موسم الحج وصرخات غریبة
(حسین سلیمان بور) (ترجمه: إصلاح وب)
1439/12/02
الحج.. وهموم الأمة
(السنوسي محمد السنوسي)
1439/11/30
هل الإيمان يجلب الرخاء الاقتصادي؟
(حامد العطار)
1439/11/19
أفراح الطاعة
(إيمان مغازي الشرقاوي)
1439/11/05
في رحاب العلامة عبد الله أحمدیان
(ترجمه: إصلاح وب)
1439/10/21
أردوغان في خطاب النصر:
1439/10/13
مذکرات لممثل برلماني
(الدکتور جلیل رحیمي) (ترجمه: إصلاح وب)
1439/10/04
هل القرآن مسؤول عن العنف والإرهاب؟
(حامد العطار)
1439/09/22
مغفرة دون استغفار
(شريف أيمن)
1439/09/08
القرآن من العناية إلى الهداية
(مسعود صبري)
1439/08/24
التخلية والتحلية.. مدخل إلى التزكية
(إيمان مغازي الشرقاوي)
1439/08/07
ملخص من کلمات الشیخ عبد الکریم محمدي حول الوحدة بین المسلمین
1439/07/23
التفکیر الإصلاحي
(إعداد: موقع إصلاح وب)
1439/07/08
ثلاثون میزة للمواطن المسؤول
(الدکتور محمود سریع القلم) (ترجمه: إصلاح وب)
1439/06/20
الحجاب القسري في میزان الأمر بالمعروف والنهي عن المنکر
(محمد علي أیازي الکاتب والدارس القرآني) (ترجمه: إصلاح وب)
1439/06/10
الإجابات الضعيفة تضر أكثر مما تنفع
(حامد العطار)
1439/06/06
من مظاهر الإنسانية في الإسلام
(نافذة مصر)
1439/05/18
شخصيات كوردية أثرت في التاريخ العربي
(إعداد: عدنان رحمان)
1439/05/07
في حوار مع الشيخ عبد الكريم محمدي: نشأة الفقه الشافعي واتساعه على صعيد العالم الإسلامي(1)
(إعداد: موقع مجتمع ديني بستك)
1439/04/28
أحمد الريسوني قبل بضع سنين، أتيحت لي جلسة مذاكرة مطولة مع أحد علماء مصر الفضلاء، وتنقل حديثنا - بتلقائية - من موضوع إلى موضوع، حتى كان الموضوع الأخير الذي توقفنا عنده أكثر من غيره، هو غرائب بعض الأزهريين، ونماذج من مواقفهم وتصرفاتهم البعيدة كل البعد عن الأزهر ومكانته، وعن العلم وأهله، بل وعن الإسلام وأخلاقه وشريعته... كانت البداية بحالة الشيخ علي جمعة، ثم انهمرت النماذج والوقائع وتشعبت، عموديا وأفقيا...
كانت السُّنة المطهرة –وما زالت- هدفاً للهجمات الشرسة من المستشرقين وبعض من انتسب للإسلام من تلاميذهم، ومن أخطر الشبهات التي أثاروها قديماً ويجددونها كل حين، زعمهم الاكتفاء بالقرآن الكريم والاستغناء عن السنة، وقد اتخذوا تلك الشبهة غطاءً ماكراً يُخفون وراءه غاية أخبث، وهي هدم الإسلام كله قرآناً وسنة، ولو أنهم صرَّحوا بغايتهم فلن يُصغي لهم أحد، فأخذوا يرددون هذه الشبهة، حتى إذا انطلت على المسلمين، تحقق لهم ما يبتغون، وهيهات.
يريد الله تعالى من أفراد هذه الأمة الوصول إلى الكمال أو مقاربة الكمال، من حيث الظاهر والباطن، ومن حيث كل ما يمكن أن يحقق الكمال للإنسان ويدرأ عنه الفساد والخبث والأضرار، ولذلك أمر الله تعالى الأمة ـــ أفراداً وجماعات ـــ أن تحقق طهارة الظاهر والباطن، وأن لا يكتفوا بإحداهما عن الأخرى، فلا تغني واحدة منهما عن الأخرى؛ إذ الإسلام كامل شامل جامع للظهار والباطن.
"وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِّمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلًا" (سورة الإسراء: 70). تكريم الإنسان وإعطاؤه المكانة التي تليق به وتفضيله على كثير من المخلوقات ظاهرة متميّزة في الآيات البينات، وقد اكتسب الإنسان هذه المكانة لكونه تحمّل المسؤولية، وخصه الله بصورة مميّزة في خلقته، وفي قدراته العقلية والنفسية، التي مكنته من استيعاب حقيقة الرسالات السماوية، ومن أداء واجبه الديني والعملي والإصلاحي بوعي تامّ.
لنعتقد بأن أهل السنة في إیران یمثلون رصیدا کبیرا للبلاد. إن أسبوع الوحدة عادتا ما یوفر فرصة للحوار حول الوحدة الشیعیة السنیة بنظرة تأریخیة إلی روایتین بخصوص مولد النبي الکریم وهذه العبارة تستخدم علی المسامحة وإلا فلیس من المفترض أن تعنق سنیا مذهب الشیعة أو العکس ولکني أنظر إلی أسبوع الوحدة بنظرة أخری وهي ضرورة وجود أهل السنة بإیران..
في حوار مع السید رؤوف حق بسند إشارة: تعتبر مهنة العتالة واحدة من أصعب المهن وأكثرها ارتباطاً بالاستنزاف الجسدي للعمال القائمين بها، فمجرد ذكر كلمة «عتال» يستحضر في الأذهان حملاً ثقيلاً من المعاني الملأى بالكد والشقاء، وحصيلتها أجور منخفضة، تکاد تفي بمتطلبات الحياة وأمراض مزمنة تفتك بالعمود الفقري والعظام وتترك صاحبها عاجزاً أو شبه عاجز مع التقدم في العمر.
الكاتب: د. وليد فارس يأتي الإطار المحدد لأي نشاط بشري في الإسلام من خلال الأبعاد المقاصدية للدين، وكذلك النصوص الشرعية المباشرة، فكلا الجانبين يرسم خارطة الطريق لأي نشاط بشري طبيعي بعيداً عن الإفراط والتفريط. لو نظرنا لمقاصد الشريعة الخمسة، وهي: حفظ الدين، حفظ العقل، حفظ النفس، حفظ المال، حفظ العرض والنسل؛ نجد أن الرياضة تندرج تحتها كلها.
دعا فضيلة د. علي محيي الدين القره داغي الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الأمة الإسلامية إلى العودة للقرآن الكريم.. وقال إن العلاج الشامل لهذه الأمة يكمن في الحكم الرشيد الذي يكون فيه الحاكم مُتجهاً نحو إصلاح دنيا شعبه ويخدم أمته. وأكّد د . القره داغي في خطبة الجمعة التي ألقاها أمس أن الله أعطانا الحل الشامل والكامل في هذا الدين {الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ}، والذي جعل الأمة الإسلامية خير أمة أخرجت لنفع الناس.
سُئل الإمام الشافعي رحمه الله: أيهما أفضل للرجل أن يُمكّن أو يُبتلى؟ فقال: ” لا يُمكّن حتى يُبتلى “. وكنت ولا زلت أرفض خطاب الابتلاء والمحنة عندما يحوله البعض إلى مشجب لتعليق الأخطاء، فكلما تعثرت خطوات العاملين وقصّروا في اجتراح أسباب النهوض؛ أرجعوا الملامة على الأقدار، واتكأوا على سنة الابتلاء، وتناسوا قوله تعالى: (قُلْ هُوَ مِنْ عِندِ أَنفُسِكُمْ) آل عمران: 165.
دعا فضيلة الشيخ د. علي محيي الدين القره داغي الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الأمة الإسلامية إلى الاستفادة من دروس الهجرة مشيرا إلى أن أهم هذه الدروس هو الجمع بين التوكل على الله تعالى حق التوكل، وبين الأخذ بجميع الأسباب، وقال إن للنساء وللأطفال دورا كبيرا ساردا اهم المواقف في هذه الهجرة.
 إن الفقه الحق لا بد أن يكون واقعياً، يعرف الواقع ولا يجهله، يلتفت إليه ولا يلتفت عنه، يُعمله ولا يهمله، يبني عليه ولا يبني في فراغ. ويتم ذلك على وجوه، منها: تحقيق المناط: ولست أعني به المعنى الضيق الذي ينحصر في الكشف عن وجود علة الأصل في الفرع لإجراء القياس به. ولكني أعني به معرفة المحكوم فيه على حقيقته، ومعرفة ما يدخل فيه وما لا يدخل فيه.
الحج من أرکان الإسلام الخمسة والأرکان الأربعة الأخری هی کلمة الشهادة والصلاة والصوم والزکاة؛ ذکرتها بدایة حتی یتبین أن الحدیث عن الحج لیس کالحدیث عن رحلة ترفيهية وسياحية بل الحدیث عن فریضة إلهیة. إن حصة دولة إیران من الحج في السنة الحالیة تبلغ حوالی 90 ألف شخصا وفقا لرئیس منظمة الحج والزیارة.
- معظم الحجيج يؤدون المناسك بشكل فردي منعزل عن الأهداف التي من أجلها شُرعت تلك الفريضة - تحقيق معاني فريضة الحج يتطلب وعياً عميقاً بمقاصدها وغاياتها - «هوفمان»: الحج مؤتمر غير رسمي يلتقي فيه المفكرون والمثقفون والسياسيون في جامعة جوالة - الحج لا يربط المسلمين بقضايا أمتهم فحسب بل يربطهم بالامتداد التاريخي للأمة
- البعض استشكلوا وعْدَ الأنبياءِ أقوامهم برغد العيش إن هم آمنوا بحديث أشد الناس بلاء الأنبياء ثم الأمثل - مات أحد الصحابة ولم يوجد ما يكفن فيه إلا نمرة إذا غطوا بها رأسه تعرّت رجلاه - المنهج الرباني يحمل في ذاته مقومات الرخاء الاقتصادي حيث يحرم الإسراف ويحافظ على أصل الموارد يشيع في كتب التفاسير والوعظ أن هناك علاقة طردية بين الإيمان والرخاء الاقتصادي،
فرح المؤمنين بآية واحدة يتعلمونها من كتاب الله أكثر من فرحهم بامتلاك حمر النعم والذهب والفضة الصلاة تتصدر بعد الشهادتين أعلى درجات الفرح اليومي حين يناجي المسلم ربه خاشعاً وينعم بالمعية الربانية أفراح القلوب المؤمنة تتوالى كل عام مع حلول رمضان وما فيه من نفحات الصيام والقرآن والثواب المضاعف المؤمن يفرح في حجه بالقدوم على الله ضيفاً في بيته المحرم وبأخوّة الإسلام بشتى بقاع الأرض
في الأیام الأخیرة لربیع سنة 1426هـ قد شیع أهالي مدینة مهاباد الکوردیة جثمان العالم الکبیر الحاج الملا عبد الله أحمدیان من أجل العلماء المعاصرین في کردستان إلی مثواه الأخیر. رحل عنهم الملا أحمدیان رجل من أعظم الرجال علما وورعا في عمر یناهز 71 سنة في حین أن جهوده في المجال العلمي والثقافي والدیني طوال 50 سنة لن ینسی بمرور الزمن.
- قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مخاطبا شعبه "بفضل الثقة التي منحتمونا إياها عبر صناديق الاقتراع سنبلغ سويا بإذن الله أهدافنا لعام 2023". - توجه أردوغان في بداية خطابه بالشكر للشعب التركي بأكمله على اختلاف مشاربه وذلك على المشاركة التاريخية بالعرس الديمقراطي.
الإشارة: الدکتور جلیل رحیمي هو رئیس الکتلة السنیة في البرلمان؛ في التعقيدات البيروقراطية والإیدئولوجیة لهیکلة البلاد السیاسیة لا یمکن تحدید مدی فاعلیة هذه الکتلة الداخلیة للبرلمان رغم أن معظم الممثلین السنة – في توقیع البیانات المتعلقة بمطالب أهل السنة المدنیة علی الأقل – کانوا بجانبنا؛ ولکن هذا الرجل الکبیر قد وقف شامخا في قضیة صلاة عید الفطر بالأمس
وقَّع الرئيس الفرنسي السابق، نيكولا ساركوزي، هو و300 شخصية فرنسية عامة على عريضة نشرتها صحيفة "لوباريزيان" الفرنسية، للمطالبة بحذف وتجميد آيات من القرآن الكريم؛ بزعم أن هذه الآيات القرآنية تحض على العنف وتصنع الإرهاب! وتحديدا تحث هذه الآيات على قتل الكفار! وقد تم نشر العريضة ضمن مقال تحت عنوان "ضد معاداة السامية الجديدة"
ربما يأتي رمضان ليجذبنا من أحاديث الدنيا والسياسة إلى أحاديث الآخرة المنسيّة، وسط هموم العيش من جهة، وسواد القلب بالمعصية من جهة أخرى، فنَصُبّ على القلب المسوَدّ بعضا من ماء التزكية الصافي، فيعود الإرْواءُ والإنْباتُ للقلب المُنْبَتِّ عن أصل الحياة والإرواء، وهو معرفة الخالق جلّ ذكرُه. أحد أعظم الدروس التي لُقِّنّاها في محاضن الأزهر الشريف "أن الله يغفر وإن لم نستغفر"،
مسعود صبري يتمثل منهج الإسلام في العناية بالقرآن من جانبين: الأول – جانب الحفظ والتلاوة، والجانب الثاني – جانب الفهم والعمل واتخاذه منهجا في الحياة عبر فهم يسبر أغواره، ويستند إليه في التنمية الحضارية للأمة. وجانب الحفظ والتلاوة هو السياج الحامي والمقدم أولا على العمل والفهم، وهو من باب الوسيلة لحفظ المقصد والغاية، فبدون حفظ لن يكون هناك عمل،
القلوب أوعية تحتاج جهداً لإفراغها من الأمراض والآفات وملئها بما يزكيها من الصالحات للتخلية دور كبير في تصحيح العقيدة وإصلاح النفس وتحسين الأخلاق من أراد أن يكون ذا عقيدة سليمة فليبتعد عن الأفكار المنحرفة والاعتقادات الباطلة المؤمن القوي يحرص دائماً على سلامة قلبه وتطهيره ونظافته من المفسدات والآفات
- الحکومات لها دور واسع في مجال بناء الوحدة بین المسلمین وعلیها أن تجعل الوحدة الإسلامیة والتقریب بین المذاهب الإسلامیة کبرنامج لها في سیاساتها الداخلیة وتوقف سیاسة التمییز بین أتباع المذاهب. - الضمان الاجتماعي یتطلب تعزیز الوحدة وسیکون هشة دون الوحدة ونحن ما زلنا عرضة لتصرفات غير متوقعة من قبل أتباع المذاهب المختلفة.
إذا کان شأن العالم مغلقا کالبرعم      فکن حلالا للعقود کنفحات الربیع المجتمع الإیراني نظرا لسابقته الحضاریة النادرة وركائزه الثقافیة الهامة یستحق حیاة أفضل وألیق ویمکن ردم الثغرات ورأب الصدوع وتحسین الظروف معولا في ذلک علی التفکیر الحیوي المستمر والنشاط والفعالیة. عملیة الإصلاح إن لم تکن مدعومة بالتفکیر ستضيع في طريقها وأي تفکیر لم یعالج المشاکل الحقیقیة والعقد الموجودة، سوف لا یکون مثمرا ومجدیا.
الإشارة: الدکتور محمود سریع القلم من موالید عام 1381 بمدینة طهران والباحث في مجال التنمیة والعلوم السیاسية وتأریخ إیران المعاصر ونائب الرئیس في مركز البحوث والدراسات الإستراتيجية للشرق الأوسط وعضو هیأت التدریس وأستاذ المجموعة العلوم السیاسیة في جامعة شهید بهشتي بطهران. انتقل سریع القلم إلی إمریکا بعد الانتهاء من المدرسة الثانوية ودرس العلوم السیاسية وحصل علی درجة الدکتوراه في قسم العلاقات الدولیة في جامعة کالیفورنیا الجنوبیة.
هناک قضیتان؛ الأولی قضیة شرعیة الحجاب الإسلامي والثانیة الشرط القانوني للحجاب. وفي قضیة شرعیة الحجاب لا یختلف فیه الاثنان وکل یعترف بشرعیته ولا شک فیه. ولکن المهم هو هل تستحق للحکومة أن تنخرط في هذه القضیة وتقوم بإجبار النساء علی ارتداء الأزیاء الإسلامية وتجریم عدم ارتدائها ومعاقبة الخارجات عن القانون؟ برأیي إذا كان الحجاب غير مطلوب قانونا فلا یلحق ضرر بصورته الدینیة؛ کما لا یعتقد أحد بإلزام سائر الفرائض قانونا کالصلاة مع أنه لا شک في وجوبها.
يحكي الشهرستاني في كتاب الملل والنحل سؤالا يسأله إبليس للملائكة، يصور إبليس نفسه فيه أنه كان محقا بعدم سجوده لأدم ساعة طلب الله منه ذلك. يقول إبليس للملائكة : لِم لعنني الله وأخرجني من الجنة حينما رفضت السجود لآدم؟ فأنا لم أرتكب ذنبًا، إلا قولي لله : “لا أسجد إلا لك”! قال الشهرستاني: وهذا السؤال من إبليس موجود في شرح الأناجيل الأربعة: إنجيل لوقا، ومارقوس، ويوحنا، ومتَّى، ومذكورفي التوراة .
أولًا: الإسلام دين السلام: 1) من أسماء الله تعالى الحسنى: السلام “هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلَامُ” (الحشر: 23)، قال ابن منظور: السّلام الله عزّ وجلّ، اسم من أسمائه (الحسنى) لسلامته من النّقص والعيب والفناء، وقيل معناه: أنّه سلم ممّا يلحق الغير من آفات الغير والفناء، وأنّه سبحانه الباقي الدّائم. 2) إفشاء السلام في مقدمة دعوته – صلى الله عليه وسلم – في المدينة المنورة:
ورد في المصادر والمضان، ومنذ عصور سحيقة حتى الآن، أن للكورد بمختلف اهتماماتهم (الثقافية، السياسية، الاجتماعية، الاقتصادية.. وغيرها الكثير) دوراً، تأتي أهميته، بشكل من الأشكال، من مدى تأثيرهم في المجتمع العربي، ومستقبله، بشكل عام. وسوف نورد بعض النماذج، بشكل مختصـر، دون أن يكون لاختيارنا تحيّزاً، بل حسب المصادر التي أتيحت لنا، ومن دون التوسّع، لأنه في حالة التوسع سوف نحتاج إلى مجلدات ومجلدات، وليس مقالاً متواضعاً.
تقنين الاجتهاد وصناعة القاعدة عبر وضع وبناء قواعد أصول الفقه كان من ابتكارات الإمام الشافعي في الفقه. كان الفقهاء قبل الإمام الشافعي حتى في أعلى مراتب الاجتهاد (الاجتهاد المطلق والمستقل) يستخرج الأحكام الفرعية ويستنبطها عبر الذوق والفراسة والفهم الفطري (وليس عبر العناية بقواعد أصولية مدونة). إذن بإمكاننا أن نقارن إنجاز الإمام الشافعي في هذا المجال بإنجاز السابقين في العلوم الأخرى.
لَقِّم المحتوى