عنوان تاریخ
ضباب يعتري جمالية الإسلام
(محمد يتيم مفكر وقيادي إسلامي مغربي)
1441/04/09
مشاهداتي في مدارس بريطانيا
(عدنان حميدان)
1441/02/28
حقوق الإنسان فی الاسلأم(القسم الاخیر)
(إعداد: مولود بهرامیان)
1441/02/03
حقوق الإنسان في الاسلام (القسم الثالث)
(إعداد: مولود بهرامیان)
1441/01/14
حقوق الإنسان فی الإسلام (قسم الثاني)
(إعداد: مولود بهرامیان)
1440/12/24
الحجّ.. المرآة العاكسة لواقع الأمَّة
(د.خالد حنفي أستاذ جامعي)
1440/12/05
حقوق الإنسان في الإسلام (القسم الأولی)
(إعداد: أجری اللقاء مولود بهرامیان)
1440/11/20
مرحبا بالسلام في ذکری القصف الکیمیاوي لمدینة سردشت
(صلاح قاسمیاني)
1440/10/28
مناقشة أحداث العالم الإسلامي في حوار مع نائب الأمین العام للجماعة
(الحوار: إصلاح وب) (ترجمه: إصلاح وب)
1440/10/08
ارتقِ في رمضان وبعد رمضان
(أ . أحمد الريسونى)
1440/09/16
حوار قصیر مع مسؤول العلاقات العامة لجماعة الدعوة والإصلاح حول مساجد أهل السنة في طهران
(ترجمه: إصلاح وب)(إعداد: المحاور: صلاح الدین بهرامي)
1440/08/23
الإنسان أولاً.. تصحيح الإنسانية قبل غرس تعاليم الدين
(الشیخ محمد الغزالي)
1440/08/17
ثقافة الجهاد واجب العصر .. نظرة وسطية
(د. وصفي عاشور أبو زيد)
1440/07/16
فساد العلماء
1440/06/12
أُكذوبة الاستغناء عن السُّنة بالقرآن
(د. أشرف زاهر)
1440/05/22
وجوب النظافة
(الدکتور علي قره داغي)
1440/05/01
مظاهر تكريم الإنسان في الآيات البينات
(الكاتب: د. محمد بن محمد الحجوي)
1440/04/09
أهل السنة حلقة الوصل بین إیران والعالم الإسلامي
(محمد علی أبطحي) (ترجمه: إصلاح وب)
1440/03/22
تقریر من آلام العتالین في محافظة کردستان
(ترجمه: إصلاح وب)(إعداد: أمیر أرسلان خضري)
1440/03/06
مقاربة مقاصدية للرياضة في الإسلام
(د. وليد فارس)
1440/03/01
الـحكـــــم الرشــــيد مفـتــــــاح صــــلاح الأمــــة
(الدکتور علي قره داغي)
1440/02/12
أيام الصبر
(كمال ناجي القطوي)
1440/01/29
الهجرة .. حدث غير مجرى التاريخ
(الدکتور علي قره داغي)
1440/01/12
أثر الواقع في تقرير الأحكام وتنزيلها
(الكاتب : أ.د. أحمد الريسوني)
1439/12/22
علی أعتاب موسم الحج وصرخات غریبة
(حسین سلیمان بور) (ترجمه: إصلاح وب)
1439/12/02
الحج.. وهموم الأمة
(السنوسي محمد السنوسي)
1439/11/30
هل الإيمان يجلب الرخاء الاقتصادي؟
(حامد العطار)
1439/11/19
أفراح الطاعة
(إيمان مغازي الشرقاوي)
1439/11/05
في رحاب العلامة عبد الله أحمدیان
(ترجمه: إصلاح وب)
1439/10/21
أردوغان في خطاب النصر:
1439/10/13
بدأت ظلال وسحُب قاتمة تلبّد سماء الإسلام وأرضه، وتضبّب رؤية الناظرين إليه، كلما تخلف المسلمون عن الفهم الحق لدينهم وتمثّل مقاصده، فأصبح المسلمون قاصرين عن تقديم صورة الإسلام في جماليته تلك. لقد طغى في تمثل العالم لدين الإسلام أنه قرين للتخلف والتبعية والاستبداد، وإهانة المرأة وسلب حريتها، وقرين للإرهاب والحروب الأهلية. تحول العالم الإسلامي إلى قصعة تتداعى عليها الأمم، ليس من قلة في العدد أو ضعف في العُدة والإمكانيات،
لا أستغرب حصول بريطانيا على المركز الأول في التعليم على مستوى العالم لهذا العام 2019 حسب تقارير دولية؛ و قد رأيت بنفسي مثل كثيرين تقديسهم لحق الطفل في التعليم حتى لو لم تكن لديه أوراق إقامة قانونية فشهادة ميلاده فقط كفيلة بدخوله المرحلة الدراسية المناسبة لعمره وهم يتكفلون بتعليمه اللغة و متابعة الدروس معه بشكل خاص حتى يكون بمستوى أقرانه. والمدرسة معنية بتوفير كل احتياجاته من كتب وأوراق وقرطاسية دون أن يتكلف ولي الأمر بشراء شيء له،
بعد نشرها سلسله من المقالات السابقة للعلامة مجتهد الشبستري حول موضوع الإسلام وحقوق الإنسان، تنشر منظمة الدفاع عن ضحایا العنف المقالة التإلیة بالتعاون مع لجنة حقوق الإنسان الإیرانیة والدکتور مظفري. یطرح السید شبستري اشکإلیه أخری بقوله: عند اللجوء إلی الکتاب والسنّة والفول بأنّ الله سبحانه عزّوجل منح الإنسان الکرأمة کونه أنسانا وأنّ الله منحه الحریّة وهو الذی أعطاه حقّ الحیاة ویعترف بالحریّة الدینیّة، عندها قد یقولشخص:
إن منظمة الدفاع عن ضحایا العنف بصفتها مؤسسه جعلت الارتقاء بحقوق الإنسان هدفها على المدى البعید، أخذت على عاتقها إعادة نشر مقالات وخطب المفکرین الإیرانیین والإسلامیین في هذا المجال. • یبدو بأنّ الفرد في عصر نزول الوحی کان جزءاً من القبیلة ولکن الفردیّة (Individuality) بمفهومها ال‍جدید أی أنّ صاحب الحقوق هو الفرد ولیس المجتمع، وأنّ أولویّة الحقوق بالذات تخص الأفراد لم تکن موجوده في ذلک العصر.
بعد نشرها سلسله من المقالات السابقة للعلامة مجتهد الشبستری حول موضوع الإسلام وحقوق الإنسان، تنشر منظمة الدفاع عن ضحایا العنف المقالة التالیة بالتعاون مع لجنة حقوق الإنسان الإیرانیة والدکتور مظفری. أن مصادقة الدول ومندوبیها علی أیّ وثیقة لا یعنی سلخها عن مبادئها النظریّة والفلسفیّة. فکل دوله من الدول التی تصادق علی هکذا وثائق، مبادئها النظریّة الخاصّة بها.
الحج مِرآةٌ عاكسة لواقع الأمة؛ فكل دولة يمثلها وينوب عن مسلميها من يختارهم الله للحج كل عام، فيجتمع ممثلون للمسلمين من العالم كله، ويرى العالمُ صورةَ الأمة المسلمة في عرفات، ومن أراد التعرف على أمة الإسلام وتشخيص عِللها وأمراضها، ورصد نقاط قوتها وضعفها فليرقبها في الحج، فإذا كانت الأمة متراحمة منظمة في الحج فهي كذلك في غير الحج، ومنذ سنين وأنا أسافر حاجّاً ومعتمراً وأرقُب واقع الحجيج وأسئلتهم،
تعتبر العلاقة بین حقوق الإنسان والإسلام من أهم مصادیق التحدّیات بین السنن (التراث) والحداثة. فما هي العلاقة التی یمکن أن تربط الدین بصفته أبرز مواریث السنن بحقوق الإنسان بصفتها إحدی ثمرات الحداثة؟ أجیب علی هذا التساؤل حول علاقة الإسلام بحقوق الإنسان بإجابات عامه وأحیاناً مبهمة ولکن لم تحدد أیة منها کافة جوانب التعارض بینهما ولم یتم خلال البحث عن جذور هذا التعارض تقدیم نظریة محکمة ومعتبرة. فعندما تتوقف الإجابة عند مرحلة "التوصیف" و"التبیین" و"التحکیم" کیف یمکننا أن نتوقع التوصل إلی حلول عملیة تستند إلی دعم نظري بالقدر الکافي؟
معاهدة باریس تم عقدها عام 1928 کمعاهدة عامة من أجل الامتناع عن الحرب وتم توقیعها من قِبل دول ألمانیا والولایات المتحدة وإیطالیا والبریطانیا وبلجيكا والتشيكية والسلوفاكية والیابان وفرانسا وبولندا رغم أن وضع حجر الأساس لمبدأ عدم استخدام القوة ومقاطعة الحرب کان متزامنا مع تأسیس الأمم المتحدة بعد الحرب العالمیة
الإشارة: الأستاذ سعد الدین صدیقي نائب الأمین العام لجماعة الدعوة والإصلاح المتخرج الحوزوي والجامعي في مجال العلوم والمعارف الإسلامیة ویشغل حالیا منصب رئاسة المعهد العالي بالمدارس الدینیة جنوب إیران. أجرینا حوارا معه وطرحنا بعض الأسئلة حول قضایا إیران والمنطقة وسألناه عن وجهة نظره کعضو المجلس المرکزي لهذه المنظمة المدنیة وإلیکم نص الحوار:
خلاصة القول في فضائل شهر رمضان المبارك: أن الله تعالى جعله لنا لنرتقي فيه، ونرتقي به. فأما الارتقاء فيه، فلأن في الشهر الكريم ما لا يحصى من الفضائل والمغانم الدنيوية والأخروية.. ففيه من فرص الترقي وأسبابه، ومن الأجواء المساعدة عليه، ما لا يتاح مثله على مدار السنة كلها وبمجموعها. فمن هنا يأتي الترقي في رمضان. وأما الارتقاء به، فمعناه أن الارتقاء الذي يحصل في رمضان، تستمر آثاره وبركاته بعد رمضان، إلا إذا كان ذلك مجردَ تظاهر زائف،
  الإشارة: عقدت مجموعة "گفتمان" التلغرامیة اجتماعا مع مسؤول العلاقات العامة لجماعة الدعوة والإصلاح لمناقشة الأداء الاجتماعي لهذه المنظمة المدنیة في العقود الأربعة الأخیرة. نظرا لأهمیة قضیة مساجد أهل السنة في طهران العاصمة یتم إعادة نشر الأسئلة والإجوبة المتعلقة بالقضیة وألفت انتباهکم إلی نص الحوار:
حيث يوجد الهوان المادي والأدبي لا يُرْجَى خير، ولا يؤمن شر، فالإنسان المغلق الخامل المحطَّم، لا ينتفع بالدين، ولا ينتفع به الدين! ما الذي يفيده الإسلام من رجل طُمِسَتْ حياته، وشاهت ملكاته، وعاش على ظهر الأرض حفنة من ترابها، أو قطعة من صخورها؟ إن الإسلام لا يستفيد شيئا من هذا الشخص. بل إنه يُضارُّ به ويَهُونُ فيه. والإناء الملوَّث يُزْري بأطهر السوائل ويبخس قيمتها.
لا يمكن بأي حال وصف بشاعة تلك الجريمة الإرهابية التي استشهد على إثرها خمسون مسلماً دون سبب إلا لأنهم مسلمون تجمّعوا في يوم الجمعة لأداء ما افترضه الله عليهم، متمسكين بعقيدتهم رغم كل المغريات التي تحيط بهم في بلاد "الكفر". فمنظر ذلك الإرهابي الذي دخل مسجدين ليسفك دماء الأبرياء دون سبب، وكأنه يقوم بمحاكاة لواحدة من ألعاب الفيديو، يثير القشعريرة والاشمئزاز،
أحمد الريسوني قبل بضع سنين، أتيحت لي جلسة مذاكرة مطولة مع أحد علماء مصر الفضلاء، وتنقل حديثنا - بتلقائية - من موضوع إلى موضوع، حتى كان الموضوع الأخير الذي توقفنا عنده أكثر من غيره، هو غرائب بعض الأزهريين، ونماذج من مواقفهم وتصرفاتهم البعيدة كل البعد عن الأزهر ومكانته، وعن العلم وأهله، بل وعن الإسلام وأخلاقه وشريعته... كانت البداية بحالة الشيخ علي جمعة، ثم انهمرت النماذج والوقائع وتشعبت، عموديا وأفقيا...
كانت السُّنة المطهرة –وما زالت- هدفاً للهجمات الشرسة من المستشرقين وبعض من انتسب للإسلام من تلاميذهم، ومن أخطر الشبهات التي أثاروها قديماً ويجددونها كل حين، زعمهم الاكتفاء بالقرآن الكريم والاستغناء عن السنة، وقد اتخذوا تلك الشبهة غطاءً ماكراً يُخفون وراءه غاية أخبث، وهي هدم الإسلام كله قرآناً وسنة، ولو أنهم صرَّحوا بغايتهم فلن يُصغي لهم أحد، فأخذوا يرددون هذه الشبهة، حتى إذا انطلت على المسلمين، تحقق لهم ما يبتغون، وهيهات.
يريد الله تعالى من أفراد هذه الأمة الوصول إلى الكمال أو مقاربة الكمال، من حيث الظاهر والباطن، ومن حيث كل ما يمكن أن يحقق الكمال للإنسان ويدرأ عنه الفساد والخبث والأضرار، ولذلك أمر الله تعالى الأمة ـــ أفراداً وجماعات ـــ أن تحقق طهارة الظاهر والباطن، وأن لا يكتفوا بإحداهما عن الأخرى، فلا تغني واحدة منهما عن الأخرى؛ إذ الإسلام كامل شامل جامع للظهار والباطن.
"وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِّمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلًا" (سورة الإسراء: 70). تكريم الإنسان وإعطاؤه المكانة التي تليق به وتفضيله على كثير من المخلوقات ظاهرة متميّزة في الآيات البينات، وقد اكتسب الإنسان هذه المكانة لكونه تحمّل المسؤولية، وخصه الله بصورة مميّزة في خلقته، وفي قدراته العقلية والنفسية، التي مكنته من استيعاب حقيقة الرسالات السماوية، ومن أداء واجبه الديني والعملي والإصلاحي بوعي تامّ.
لنعتقد بأن أهل السنة في إیران یمثلون رصیدا کبیرا للبلاد. إن أسبوع الوحدة عادتا ما یوفر فرصة للحوار حول الوحدة الشیعیة السنیة بنظرة تأریخیة إلی روایتین بخصوص مولد النبي الکریم وهذه العبارة تستخدم علی المسامحة وإلا فلیس من المفترض أن تعنق سنیا مذهب الشیعة أو العکس ولکني أنظر إلی أسبوع الوحدة بنظرة أخری وهي ضرورة وجود أهل السنة بإیران..
في حوار مع السید رؤوف حق بسند إشارة: تعتبر مهنة العتالة واحدة من أصعب المهن وأكثرها ارتباطاً بالاستنزاف الجسدي للعمال القائمين بها، فمجرد ذكر كلمة «عتال» يستحضر في الأذهان حملاً ثقيلاً من المعاني الملأى بالكد والشقاء، وحصيلتها أجور منخفضة، تکاد تفي بمتطلبات الحياة وأمراض مزمنة تفتك بالعمود الفقري والعظام وتترك صاحبها عاجزاً أو شبه عاجز مع التقدم في العمر.
الكاتب: د. وليد فارس يأتي الإطار المحدد لأي نشاط بشري في الإسلام من خلال الأبعاد المقاصدية للدين، وكذلك النصوص الشرعية المباشرة، فكلا الجانبين يرسم خارطة الطريق لأي نشاط بشري طبيعي بعيداً عن الإفراط والتفريط. لو نظرنا لمقاصد الشريعة الخمسة، وهي: حفظ الدين، حفظ العقل، حفظ النفس، حفظ المال، حفظ العرض والنسل؛ نجد أن الرياضة تندرج تحتها كلها.
دعا فضيلة د. علي محيي الدين القره داغي الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الأمة الإسلامية إلى العودة للقرآن الكريم.. وقال إن العلاج الشامل لهذه الأمة يكمن في الحكم الرشيد الذي يكون فيه الحاكم مُتجهاً نحو إصلاح دنيا شعبه ويخدم أمته. وأكّد د . القره داغي في خطبة الجمعة التي ألقاها أمس أن الله أعطانا الحل الشامل والكامل في هذا الدين {الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ}، والذي جعل الأمة الإسلامية خير أمة أخرجت لنفع الناس.
سُئل الإمام الشافعي رحمه الله: أيهما أفضل للرجل أن يُمكّن أو يُبتلى؟ فقال: ” لا يُمكّن حتى يُبتلى “. وكنت ولا زلت أرفض خطاب الابتلاء والمحنة عندما يحوله البعض إلى مشجب لتعليق الأخطاء، فكلما تعثرت خطوات العاملين وقصّروا في اجتراح أسباب النهوض؛ أرجعوا الملامة على الأقدار، واتكأوا على سنة الابتلاء، وتناسوا قوله تعالى: (قُلْ هُوَ مِنْ عِندِ أَنفُسِكُمْ) آل عمران: 165.
دعا فضيلة الشيخ د. علي محيي الدين القره داغي الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الأمة الإسلامية إلى الاستفادة من دروس الهجرة مشيرا إلى أن أهم هذه الدروس هو الجمع بين التوكل على الله تعالى حق التوكل، وبين الأخذ بجميع الأسباب، وقال إن للنساء وللأطفال دورا كبيرا ساردا اهم المواقف في هذه الهجرة.
 إن الفقه الحق لا بد أن يكون واقعياً، يعرف الواقع ولا يجهله، يلتفت إليه ولا يلتفت عنه، يُعمله ولا يهمله، يبني عليه ولا يبني في فراغ. ويتم ذلك على وجوه، منها: تحقيق المناط: ولست أعني به المعنى الضيق الذي ينحصر في الكشف عن وجود علة الأصل في الفرع لإجراء القياس به. ولكني أعني به معرفة المحكوم فيه على حقيقته، ومعرفة ما يدخل فيه وما لا يدخل فيه.
الحج من أرکان الإسلام الخمسة والأرکان الأربعة الأخری هی کلمة الشهادة والصلاة والصوم والزکاة؛ ذکرتها بدایة حتی یتبین أن الحدیث عن الحج لیس کالحدیث عن رحلة ترفيهية وسياحية بل الحدیث عن فریضة إلهیة. إن حصة دولة إیران من الحج في السنة الحالیة تبلغ حوالی 90 ألف شخصا وفقا لرئیس منظمة الحج والزیارة.
- معظم الحجيج يؤدون المناسك بشكل فردي منعزل عن الأهداف التي من أجلها شُرعت تلك الفريضة - تحقيق معاني فريضة الحج يتطلب وعياً عميقاً بمقاصدها وغاياتها - «هوفمان»: الحج مؤتمر غير رسمي يلتقي فيه المفكرون والمثقفون والسياسيون في جامعة جوالة - الحج لا يربط المسلمين بقضايا أمتهم فحسب بل يربطهم بالامتداد التاريخي للأمة
- البعض استشكلوا وعْدَ الأنبياءِ أقوامهم برغد العيش إن هم آمنوا بحديث أشد الناس بلاء الأنبياء ثم الأمثل - مات أحد الصحابة ولم يوجد ما يكفن فيه إلا نمرة إذا غطوا بها رأسه تعرّت رجلاه - المنهج الرباني يحمل في ذاته مقومات الرخاء الاقتصادي حيث يحرم الإسراف ويحافظ على أصل الموارد يشيع في كتب التفاسير والوعظ أن هناك علاقة طردية بين الإيمان والرخاء الاقتصادي،
فرح المؤمنين بآية واحدة يتعلمونها من كتاب الله أكثر من فرحهم بامتلاك حمر النعم والذهب والفضة الصلاة تتصدر بعد الشهادتين أعلى درجات الفرح اليومي حين يناجي المسلم ربه خاشعاً وينعم بالمعية الربانية أفراح القلوب المؤمنة تتوالى كل عام مع حلول رمضان وما فيه من نفحات الصيام والقرآن والثواب المضاعف المؤمن يفرح في حجه بالقدوم على الله ضيفاً في بيته المحرم وبأخوّة الإسلام بشتى بقاع الأرض
في الأیام الأخیرة لربیع سنة 1426هـ قد شیع أهالي مدینة مهاباد الکوردیة جثمان العالم الکبیر الحاج الملا عبد الله أحمدیان من أجل العلماء المعاصرین في کردستان إلی مثواه الأخیر. رحل عنهم الملا أحمدیان رجل من أعظم الرجال علما وورعا في عمر یناهز 71 سنة في حین أن جهوده في المجال العلمي والثقافي والدیني طوال 50 سنة لن ینسی بمرور الزمن.
- قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مخاطبا شعبه "بفضل الثقة التي منحتمونا إياها عبر صناديق الاقتراع سنبلغ سويا بإذن الله أهدافنا لعام 2023". - توجه أردوغان في بداية خطابه بالشكر للشعب التركي بأكمله على اختلاف مشاربه وذلك على المشاركة التاريخية بالعرس الديمقراطي.
لَقِّم المحتوى